A mask-clad voter casts her ballot while voting in an election for the Tripoli Municipal Council, in Libya's capital on…
تعثر إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها بليبيا فاقم الأزمة السياسية في البلاد

عبّر مقرر عام الهيئة التأسيسية التي صاغت الدستور الليبي عام 2017، رمضان التويجر عن رفضه لدعوة رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، لصياغة مشروع دستوري جديد، واعتبر ذلك "أزمة مفتعلة للهروب من الفشل الذي حصل يوم 24 ديسمبر"، وذلك بهدف "إطالة بقاء بعض الأجسام السياسية في السلطة".

ودعا التويجر، في تصريحات لـ"أصوات مغاربية"، البرلمان إلى عرض مشروع دستور 2017 على الاستفتاء الشعبي قبل الحكم عليه بأنه "مرفوض لدى الشعب"، وأنه "لا يجوز التعدي على الولاية الدستورية لهيئة صياغة الدستور".

وعلّق على الارتباك الذي سبّبته دعوة صالح في الساحة الليبية، قائلا إن "هذه أزمة مفتعلة للهروب من أزمة فاعلة، وبالتالي الحديث عن مشروع دستور جديد ذريعة للتمديد والبقاء في السلطة خلال العامين المقبلين"، مستدركا "رغم ذلك نرحب بأي شيء يؤدي إلى معالجة الأزمة الليبية والخروج بأي حل يؤدي إلى الاستقرار والسلام في ليبيا". 

وبالنسبة للانتقادات الموجهة لمسودة دستور 2017 بكونه لا يحظى بـ"التوافق"، قال التويجر إن "من يحدد كون الدستور توافقيا من عدمه هي عملية الاستفتاء واستطلاعات رأي رسمية، ولا يوجد أي دليل بأن الشعب الليبي يرفض الدستور".

وتابع: "الحاصل الآن هو مصادرة حق الشعب الليبي في ممارسة حقه بالاستفتاء على مسودة الدستور الجاهزة"، متسائلا "لماذا يمنعون الليبيين من الذهاب لعملية استفتاء لتقرير مصيرهم، ومعروف أن الاستفتاءات هي من أرقى الوسائل الديمقراطية".

وانتقد التويجر تجاوز مشروع الدستور الحالي، قائلا  "لقد تم القفز عليه عندما أقرّ مجلس النواب قوانين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. فرغم أن مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة توافقا - في مرحلة سابقة - على قانون الاستفتاء على مشروع الدستور، إلا أن مجلس النواب لجأ مباشرة إلى إصدار قوانين الانتخابات".

وخلص إلى أن أي انتخابات جديدة محكومة بالفشل، "لأن المشكلة ليست في إقرار مواعيد الانتخابات، لكنها ذات بعد محلي ودولي"، وأن "الصراع ما يزال على أشدّه حول الوضع في ليبيا وبين الجهات المتعددة على الأرض". 

دعوة صالح تربك المشهد

ويشار إلى عقيلة صالح دعا، في بيان أمام البرلمان، الاثنين الماضي، إلى تحمّل المسؤولية بـ"وضع خارطة طريق جديدة تتضمن جدول زمني محدد لإنجاز مراحل العملية الانتخابية بالتنسيق مع المجلس الأعلى للقضاء والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية". 

واقترح تشكيل لجنة من "30 مثقفا وكاتبا ومفكرا من المختصين في القانون الدستوري يمثلون الأقاليم الثلاثة"، أي برقة، وفزان، وطرابلس، مشيرا إلى أن خبرات دولية وعربية ستساند هؤلاء لصياغة دستور "توافقي وحديث يلبي طموحات الليبيين كافة ويؤسس لدولة مدنية ديمقراطية".

ومنذ خروج صالح باقتراحاته الجديدة اشتعل جدل قانوني ودستوري في الساحة السياسية بين معارضين يعتبرون تحركات صالح بمثابة مناورة للالتفاف على المواعيد المتفق عليها داخل ملتقى الحوار السياسي، ومؤيدين يرون أن ليبيا بحاجة إلى خارطة جديدة ودستور "توافقي" لتفادي تكرار سيناريو تأجيل الانتخابات.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

A scorpion is pictured at the Scorpion Kingdom laboratory and farm in Egypt's Western Desert, near the city of Dakhla in the New Valley, some 700 Southeast the capital, on February 4, 2021. Biomedical researchers are studying the pharmaceutical properties of scorpion venom, making the rare and potent neurotoxin a highly sought-after commodity now produced in several Middle Eastern countries.
عقرب

أكد مصدر طبي بمدينة الكفرة الليبية أمس الأحد وفاة طفل يبلغ من العمر أربع سنوات، جراء تعرضه للسعة عقرب سامة، وذلك في تكرار لحالات التعرض للسعات العقارب خلال الأشهر الماضية، خاصة في الجنوب الليبي الذي يعاني من نقص في الأمصال المضادة للسعات العقارب.  

وذكر المصدر أن الطفل أدخل العناية المشددة بقسم الأطفال، وكانت حالته خطيرة نظراً لتأخر تلقيه عملية الإسعافات الأولية، بعد تحويله من عيادة الحي الذي يقطن فيه، مشيراً إلى أن حالة الوفاة تعتبر الأولى خلال هذا العام، بينما بلغ عدد الإصابات خلال أشهر ماضية ما يقرب من 400 إصابة. 

مراحل التسمم وأهمية المصل

وذكر أحمد الغزال الطبيب بمستشفى "الشهيد عطية بن كاسح" بمدينة الكفرة أن هناك أنواع كثيرة من العقارب السامة لافتاً إلى أن أعراض الإصابة تبدأ بارتفاع ضغط الدم والقيء المستمر، والتعرق الشديد خلال النصف الساعة الأولى إذ يكون التأثير أولاً يكون على الجهاز العصبي.

وتابع الغزال، في تصريح لوكالة الأنباء الليبية، في "المرحلة الثانية" من الإصابة يحدث ارتفاع في درجات الحرارة وضغط الدم ومستوى السكري لدى الشخص المصاب، مصحوباً بهبوط حاد بالقلب وارتشاح بالرئتين، ويُعاني المصاب من دهشة شديدة وانخفاض في نسبة الأكسجين، ويبدأ لونه يمليه إلى الأزرق وتشنجات وهلوسات شديدة، وفقدان الوعي.

ويشدد الطبيب المختص على أهمية سرعة إسعاف الشخص المصاب وتوفير العناية له قل انتقاله إلى مراحل متقدمة "ظهور الأعراض الشديدة"، وذلك عبر إعطاء المصل المضاد للسم والتغذية الوريدية وأدوية مخصصة لوقف التعرق والقيء، الأمر الذي سيسهل عملية شفائه.

انتشار العقارب في الجنوب 

ونعاني جميع مناطق الجنوب الليبي شرقاً وغرباً من ظاهرة انتشار أنواع العقارب السامة خصوصاً في فصل الصيف مما يتسبب في حدوث مئات حالات الإصابات سنوياً وعشرات الوفيات لاسيما بين الأطفال.  

وتشهد مدن مثل سبها والكفرة وأوباري وغات وغيرها القدر الأكبر من حالات الإصابة بلدغات العقارب بينما تواجه المستشفيات والمراكز الطبية بها نقصاً في الأمصال المضادة بين الفترة والاخرى، بحسب مصادر طبية ونشطاء في تلك المناطق. 

ويرجع مختصون ظاهرة انتشار العقارب في مناطق متعددة بليبيا إلى ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف وغياب حملات رش المبيدات، إضافة إلى تراجع في أعداد الحيوانات التي تشكل العقارب جزء من غذائها.

وليبيا ليست البلد المغاربي الوحيد الذي يسجل حالات الإصابة بلسعات العقارب، إذ تشهد دول أخرى مثل تونس والجزائر حالات مشابهة سنوياً يفقد فيها عشرات الأطفال حياتهم. 

المصدر: أصوات مغاربية + وكالة الانباء الليبية