منظر عام من أحد شوارع طرابلس في ليبيا
منظر عام من أحد شوارع طرابلس في ليبيا- أرشيف

كشفت معطيات رسمية أن عدد الباحثين عن العمل في ليبيا بلغ إلى غاية متم شهر ديسمبر من العام الماضي أزيد من  340 ألف شخص أكثر من نصفهم إناث.

وأوردت وزارة العمل والتأهيل بحكومة الوحدة الوطنية في إحصائية للباحثين عن العمل المسجلين في المنظومة بمركز المعلومات والتوثيق حتى نهاية ديسمبر الماضي، أن عدد هؤلاء بلغ 340.954 شخصا. 

وبحسب الإحصائية التي نشرتها الوزارة عبر صفحتها على "فيسبوك" فإن نسبة الإناث تشكل 56 في المائة من الباحثين عن العمل بما يعادل 189.673 شخصا في مقابل 151.281 ذكور. 

وتعد فئة الشباب الأكثر إقبالا على التسجيل في قوائم الباحثين عن العمل بليبيا، إذ وصلت نسبة الفئة العمرية ما بين 25 و34 سنة إلى 52 في المائة من مجموع الباحثين عن العمل ذكورا وإناثا.

وتصل نسبة الباحثين عن العمل المؤهلين على المستوى العلمي إلى 58 في المائة من مجموع المسجلين، 24 في المائة منهم حاصلون على شهادة الثانوية و17 في المائة حاصلون على دبلوم متوسط و14 في المائة حاصلون على البكالوريوس، في حين تمثل نسبة الحاصلين على الماجستير أو الدكتوراه أو تدريب مهني صفر  في المائة. 

وتتركز نسبة كبيرة من الباحثين عن العمل في المنطقة الغربية من البلاد، التي تضم 43 في المئة من مجموع الباحثين عن الشغل، تليها المنطقة الشرقية بـ25 في المائة، والمنطقة الوسطى بـ19 في المائة والجنوبية بـ13 في المائة.

  • المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

الليبي الهندياني
الليبي مفتاح الفاخري الملقب بالهندياني

كثيرون هم المغاربيون الذين ناضلوا مع الثورة الجزائرية وساندوها، لكنّ الليبي مفتاح الفاخري المعروف بلقب "الهندياني"، يشكل استثناء كبيرا.. لقد كان "شبحا" تطارده مصالح الأمن المختلفة، حكم عليه بالإعدام في قضية تفجيرات داخل ليبيا ثم أفلت من العقاب.. ولا يزال مصيره مجهولا إلى اليوم.

ولد "الهندياني" سنة 1925 بمنطقة عين الغزالة القريبة من طبرق (شرق ليبيا)، درس في درنة ثم ما لبث أن انتقل إلى بنغازي واستقر فيها.

"الهندياني" وثورة الجزائر

يقول عنه الكاتب والروائي الليبي محمد عقيلة العمامي، في مقال على صفحات يومية "بوابة الوسط" الليبية، إن "الهندياني كان يشتري السلاح من مصر ويعبر به الحدود حتى الجزائر، فأصبح مطاردا من أجهزة الأمن في مصر وليبيا".

كان "الهندياني" يحصل على الأسلحة من المعسكرات البريطانية في ليبيا، وقد كرّمته حكومة الثورة الجزائرية بـوثيقة استحقاق شرفي وعدة أوسمة اعترافا بدوره النضالي.

كما منحت قيادة حكومة الثورة الجزائرية مكافأة مالية  للمناضل الليبي قدرها عشرة آلاف فرنك، وساعة ذهبية وأوسمة ومُنح رتبة "ضابط شرف" في الجيش الجزائري.

"الهندياني" يهرّب بورقيبة

ويتحدّث العمامي أيضا عن دور آخر لعبه "الهندياني" في تونس، حيث يقول إن الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة، قبل استقلال تونس جاء عن طريق البحر إلى ليبيا، سرّا، لمقابلة الزعيم المصري جمال عبد الناصر.

ويضيف المصدر ذاته "جاء بورقيبة إلى الهندياني في بنغازي متخفيا في ملابس نسائية، وبدوره قام بتهريبه إلى الحدود الليبية، وسلمه إلى أحد عُمد العبيدات في الحدود المصرية".

ويضيف واصفا الهندياني "يتحرك كالشبح، ويسمع الناس بأحداث، لكن لا أدلة تُورّطُه، وهو في الغالب يكون وراءها.."

النهاية الغامضة

ويكشف الروائي الليبي بأن "الهندياني" اتُّهم رفقة صديقيْه محمد منصور عبد الرحمن المريمي ورمضان حسن عبدالله الوداوي، في قضية تفجير آبار نفط بليبيا سنة 1965.

قررت المحكمة إعدام الثلاثة وصادق مفتي الديار على الحكم، لكن الملك إدريس السنوسي قرّر تخفيض الحكم إلى المؤبد.

بعد سقوط الملكية أطلق سراحه وضُمّ إلى الجيش الليبي ومُنح رتبة "ملازم شرف"، وهنا يطرح الروائي الليبي العمامي روايتين لمصير "الهندياني".

تقول الأولى إنه كان في مهمة بصحراء ليبيا في شهر ديسمبر 1969 فتوفّي في ظروف لاتزال غير معروفة إلى اليوم، وأخرى تقول إنه اغتيل في منطقة البريقة، ويختم ملقيا بالمزيد من الغموض على مصير هذا الرجل "لا أحد يؤكد رحيل هذا الرجل، الذي يأتي كالظل ويذهب كالريح".

المصدر: أصوات مغاربية