تغطية خاصة

هذه عادات وفنون مغاربية مصنفة لدى اليونسكو

17 ديسمبر 2021

أعلنت "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة" (اليونسكو)، الثلاثاء، عن إدراج الفروسية المغربية التقليدية المعروفة محليا بـ"التبوريدة"، في قائمة المنظمة للتراث الثقافي غير المادي.

وهنأت المنظمة المغرب في تغريدة على تويتر على انضمام فن "التبوريدة" إلى قائمتها، بينما قالت وزارة الثقافة المغربية في بيان إن المغرب رفع بهذا التتويج الجديد رصيده إلى 12 عنصرا تراثيا مسجلا في لوائح المنظمة الدولية.

وتضم قائمة اليونسكو للتراث الإنساني غير المادي مجموعة من العادات والفنون التي تنتمي إلى البلدان المغاربية، هذه بعضها:

الكسكس

أدرجت اليونسكو طبق الكسكس المغاربي في قائمتها للتراث الإنساني غير المادي عام ٢٠٢٠.

وجاء التصنيف بناء على طلب رُباعي تقدمت به كل من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، لتسجيل هذا الطبق الغذائي المُشترك تراثا مغاربيا.

وقد أوضحت "اليونسكو" في بيان لها بذلك الخصوص أنها أدرجت "المعارف والمهارات والممارسات المرتبطة بإنتاج واستهلاك الكسكس" في قائمة التراث الثقافي غير المادي.

كناوة

في عام ٢٠١٩ صنفت المنظمة موسيقى "كناوة" المغربية ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي. 

تشير عدة مصادر إلى أن فن "كناوة" دخل المغرب من خلال "عبيد" استقدموا من أفريقيا جنوب الصحراء إلى المملكة ابتداء من القرن الخامس عشر. 

كما تشير مصادر عديدة إلى أن هذا الفن الذي يتميز بآلاته الموسيقية وكلمات أغانيه وأزياء "معلميه"، كان وسيلة أولئك "العبيد" للتعبير عن معاناتهم في عالم الرق. 

جامع الفنا

انضمت الساحة التاريخية لمراكش للقائمة نفسها عام 2008، وذلك لتميز الساحة وحفاظها على تقاليد شعبية تعود إلى القرن 11، وفق ما ذكره بيان اليونسكو.

تمثل هذه الساحة التي اختلف المؤرخون حول أصل تسميتها، أحد رموز مدينة مراكش، ونقطة التقاء بين سكان مراكش والوافدين عليها من باقي مدن المملكة، لحضور عروض الفرجة الشعبية كالرقص والحكاية والموسيقى.

وتشير المنظمة في تقديمها لهذه الساحة إلى أنها "تعد مكانا رئيسيا للتبادل الثقافي وتتمتع بالحماية كجزء من التراث الفني المغربي منذ عام 1922".

أهليل قورارة

اعترفت اليونسكو بفن أهليل قورارة ضمن التراث العالمي غير المادي عام 2008، وهو نوع من الشعر الشعبي الذي تميز به الغرب الجزائري.

وتقول المنظمة إن هذا الشعر يؤدى في الاحتفالات الدينية وأيضا في بعض المناسبات الاجتماعية كالأعراس، حيث يتضمن أداء هذا الفن "الشعر والموسيقى والرقص"، ويشارك في الأداء نحو مائة شخص "يقفون كتفا بكتف في دائرة تحيط بالمغني ويتحركون ببطء حوله وهم يصفقون".

وصنفت المنظمة الدولية هذا الفن الشعبي،، ضمن قائمتها مع التنبيه إلى أنه مهدد بالاندثار بسبب قلة المواسم والمناسبات التي يؤدى فيها وتفضيل البعض الاستماع لتسجيلاته بدل المشاركة في عروض حية له.

سبوع المولد النبوي

أدرجت المنظمة الدولية هذا الموسم الديني الذي تتميز به منطقة قرارة بأدرار (جنوب الجزائر) ضمن قائمتها الخاصة بالتراث غير المادي عام 2015.

توضح المنظمة أنه "في كل سنة، يقوم الحجاج من مجتمعات الزناتة في جنوب غرب الصحراء الجزائرية بزيارة أضرحة الأولياء لإحياء ذكرى مولد النبي محمد". 

تنظم مجموعة من الأنشطة والاحتفالات طوال أسبوع، ليتم اختتام الرحلة في اليوم السابع "في ساحة خارج 'الزاوية' في وسط القرارة التي تضم ضريح سيدي الحاج بلقاسم".

فخار نساء سجنان

أدرجت اليونسكو عام 2018 فخار نساء مدينة سجنان التونسية ضمن قائمتها الخاصة بالتراث غير المادي.

يتعلق الأمر بمهارات تتمتع بها نساء سجنان في صناعة الفخار يعتمدن فيها تقنية خاصة لإنتاج مشغولات مختلفة بالطين، في حين يشارك الرجال في بيع هذه المنتجات وهو ما يجعلها "حرفة عائلية تعزز التماسك الأسري" تقول المنظمة.

وأشادت المنظمة بنساء المنطقة حيث قالت إنه "في مواجهة التغيرات الاجتماعية والاقتصادية، قامت نساء سجنان بتكييف حرفتهن مع احتياجات العصر الحديث وتقلبات الطلب، مما يدل على قدرتهن على الابتكار".

الشرفية

اعترفت اليونسكو عام 2020 بالشرفية، وهي طريقة تونسية تقليدية لصيد الأسماك، تنتشر في جزر قرقنة، وأدرجتها في القائمة الخاصة بالتراث الإنساني غير المادي.

وبحسب ما توضح المنظمة فإن ممارسة صيد الشرفية تتطلب "معرفة واسعة بالتضاريس تحت الماء والتيارات البحرية".

وتقوم هذه التقنية على وضع مصائد مصنوعة من سعف النخيل في البحر، وتعد هذه التقنية من أكثر الطرق حفاظا على الأنظمة الإيكولوجية، وفق المنظمة.

التهيدين

أدرجت اليونسكو التهيدين، وهو نوع من الشعر الشعبي الموريتاني، في قائمتها للتراث الإنساني غير المادي عام 2011.

اليونسكو وصفت التهيدين بـ"الملحمة" التي تجمع بين فنون أدبية وفنية مختلفة وتساهم في اللحمة الاجتماعية وفي نشر ثقافة السلام الاجتماعي في عدد من مناطق موريتانيا.

مع ذلك، نبه بيان إدراج هذا الفن الشعبي إلى أنه مهدد بالزوال بسبب عوامل اجتماعية وثقافية.

  • المصدر: أصوات مغاربية/ موقع "اليونسكو"  

مواضيع ذات صلة

مزارع نيجيري ينظر إلى إحدى أشجار مشروع "الحزام الأخضر العظيم"- أرشيف
مزارع نيجيري ينظر إلى إحدى أشجار مشروع "الحزام الأخضر العظيم"- أرشيف

منذ أكثر من 15 عاما سعت 11 دولة أفريقية إلى بناء حزام ضخم وهائل من الأشجار لمنع توغل الصحراء، ضمن مشروع عملاق وصف بأنه سيكون أحد "عجائب العالم" عند إنجازه، إلا أن ذلك الحلم بدأ يتلاشى، على حد تعبير صحيفة "التايمز" البريطانية.

ويضم الحزام الأخضر الكبير أكثر من 20 دولة في منطقة الساحل والصحراء، وهي الجزائر وبوركينا فاسو وبنين وتشاد والرأس الأخضر وجيبوتي ومصر وإثيوبيا وليبيا ومالي وموريتانيا والنيجر ونيجيريا والسنغال والصومال والسودان وجامبيا وتونس.

ونشأت هذه الفكرة في عام 1952 خلال رحلة استكشافية في تلك المنطقة، والتي اقترح العالم، ريتشارد سانت باربي بيكر، بإنشاء "حاجز أخضر" لمنع تقدم الصحراء الكبرى، بحسب  الباحث في علم الأشجار، هشام خميس.

وعادت تلك الفكرة للظهور مرة أخرى في قمة نجامينا بتشاد في العام 2002، والتي عقدت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف.

وفي العام 2005 جرى اعتماد المشروع من قبل اجتماع رؤساء الدول والحكومات لدول الساحل والصحراء خلال الدورة العادية السابعة، التي عقدت في واجادوجو ببوركينا فاسو.

وفي العام 2007، اجتمع قادة 11 دولة أفريقية لإطلاق المشروع، وكان الأمل أن يكون هذا الخط الدفاعي من الخضرة، المكون من 100 مليون هكتار من الأشجار، عاملا هاما في وقف التصحر والتقليل من كوارث الجوع والفقر، وزيادة التنوع البيولوجي وتحفيز هطول الأمطار المحلية، ووقف تجنيد الإرهابيين وإبطاء موجات الهجرة عبر منطقة الساحل.

وقد جرى تحديد الموعد النهائي لتحقيق ذلك المشروع في العام 2030.

وكان المأمول أن يمتد المشروع على طول 8 آلاف كيلومتر  وبعرض 15 كيلومترا، ويعتمد بشكل أساسي على زراعة أشجار الأكاسيا العملاقة، والتي يستخرج منها الصمغ العربي الذي يساهم في الكثير من الصناعات العالمية مثل صناعة المشروبات الغازية.

"الروعة في الاسم فقط"

وبحسب صحيفة "التايمز" فإن المشروع يمر في منطقة تضم أكثر من 150 مليون نسمة.

وبعد أن حقق المشروع نحو 4 بالمئة من أهدافه، يقول حيدر العلي، المدير السابق لوكالة "غريت غرين وول" السنغالية: "الشيء الوحيد الرائع في المشروع هو الاسم فقط.. أنا لست راضيًا على النتائج على الإطلاق".

ووفقا لخبراء، فإن عدم الاستقرار السياسي يعد أحد العوامل الرئيسية في تعثر المشروع،  إذا تنازلت الحكومات في جميع أنحاء منطقة الساحل عن أراضٍ لمتطرفين إسلاميين.

وتعرضت بوركينا فاسو لانقلابين منذ يناير الماضي، واستبدلت مالي مؤخرًا القوات الفرنسية بمرتزقة من مجموعة فاغنر الروسية.

وكانت الأمم المتحدة قد قالت في العام 2021 إنه تم توفير 350 ألف وظيفة جديدة واستعادة 18 مليون هكتار من الأراضي، ولكن الرصد والتقييم الجادين صعب لأن لكل دولة وكالتها المعتمدة الخاصة بالحزام الأخضر العظيم.

وحتى الآن، لا يعرف الباحثون كيف يتم استخدام الأموال المستثمرة في ذلك المشروع.

"ثمة أمل"

من جانب آخر، يقول باحثون سنغاليون وفرنسيون إن الحزام الأخضر العظيم يعزز البحث في مجالات تتراوح من علم الأحياء الدقيقة في التربة وعلم النبات إلى الأنثروبولوجيا والطب.

ويضيفون أن العمل يكتسب دعما محليا بشكل متزايد، وهم يجادلون بأن أي تقدم في أي مبادرة توحد البلدان الأفريقية لتحسين الحياة يستحق الاحتفال.

وفي هذا الصدد قالت مارتين هوسايرت ماككي، عالمة البيئة التطورية في المركز الوطني للبحوث العلمية في فرنسا: "عندما يصف الناس الحزام الأخضر العظيم بالفشل فإن ذلك يغضبني.. عليك أن تبذل أقصى جهودك عوضا عن الاستكانة والاستسلام".

ومع ذلك، فقد اشتكت ماككي من وجود نقص في التمويل لاسيما من قبل الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر من أهم الداعمين للمشروع.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد أعلن عن تقديم مساعدات بقيمة 14 مليار دولار  مقدمة من جهات عدة، ولكن القليل منها وصل بحسب ماككي، التي قالت: "لقد كتبنا رسالة إلى ماكرون لنسأله عن تلك الأموال".

وفي نفس السياق، قال جورج بازونجو، مدير البرامج في منظمة "Tree Aid" غير الربحية: "الأهداف المتعلقة بالمشروع كبيرة جدا وذات مغزى عظيم، ولكنها لا تزال في نطاق الرؤية".

وتابع: "إذا لم تكن طموحا وجريئا، فلا يمكنك تغيير الأشياء.. وإذا لم تبدأ في المشي، فلن تصل إلى هدفك أبدا".