عناصر من الشرطة الموريتانية (أرشيف)
عناصر من الشرطة الموريتانية (أرشيف)

أدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" سجن ثمانية موريتانيين بتهمة "مخالفة الأخلاق الحسنة" و"ارتكاب فعل مخل بالحياء"، بعد ظهور فيديو لهم يحتفلون رقصا بعيد ميلاد في أحد المطاعم.

وقضت محكمة موريتانية في 30 يناير الماضي بإدانة الأشخاص الثمانية، وحكمت عليهم بالسجن عامين.

وبحسب هيومن رايتس ووتش، فقد "اعتقلت الشرطة في 23 يناير الرجال الثمانية ثم رجلا وامرأة بعد ثلاثة أيام من نشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضافت "ذكر مفوض شرطة نواكشوط الغربية، محمد ولد نجيب، في مقابلة تلفزيونية في 22 يناير أن سبب الاعتقال كان 'التشبه بالنساء'، رغم اعترافه بأن الحدث لم يكن حفل زفاف مثلي، كما ذكرت وسائل التواصل، بل عيد ميلاد".

وقال غرايم ريد، مدير قسم حقوق المثليين في هيومن رايتس ووتش "لا يحق للسلطات الموريتانية سجن أي شخص لم يقم سوى بحضور احتفال سلمي بعيد ميلاد. ينبغي لها إطلاق سراح جميع من حُكم عليهم بالسجن لعامين لحضورهم تلك الحفلة".

وتابع "يبدو أن السلطات الموريتانية سجنت المتهمين الثمانية بذريعة أن الغناء والرقص في حفل عيد ميلاد يعد جريمة في البلاد. لا تستطيع موريتانيا التنصل من التزاماتها بحماية الحقوق الأساسية لجميع مواطنيها دون تمييز".

وأوضحت منظمة هيومن رايتس ووتش أن أبحاثها السابقة "أظهرت انتهاك السلطات الموريتانية المتكرر لحق المواطنين في حرية التعبير باستخدام عدد كبير من القوانين القمعية".

 

المصدر: هيومن رايتس ووتش

مواضيع ذات صلة

موريتانيا

ثلاث وفيات و54 إصابة جديدة بكورونا في موريتانيا 

29 مايو 2020

أعلنت وزارة الصحة الموريتانية، أمس الخميس، تسجيل ثلاث وفيات و54 إصابة جديدة بفيروس كورونا في موريتانيا.

وقال مدير الصحة العمومية سيدي ولد الزحاف إنه تم إجراء 287 فحصا، منها 106 فحص مخبري.

وأوضح ولد الزحاف في المؤتمر الصحافي اليومي لوزارة الصحة، أن من بين الإصابات الجديدة 53 من المخالطين، إضافة إلى حالة عدوى مجتمعية واحدة.  

وبهذه النتيجة يرتفع عدد الإصابات المؤكدة في موريتانيا إلى 346 حالة، من بينها 15 حالة شفاء و19 وفاة، 312 حالة نشطة.