إسماعيل ولد الشيخ أحمد
إسماعيل ولد الشيخ أحمد

أكدت وزارة الشؤون الخارجية الموريتانية، في بيان، مساء الثلاثاء، أن المواطنين الذين تجمهروا عند الحدود مع المغرب والسنغال "أحرجوا" البلدان المجاورة.

وطالبت الوزارة الموريتانيين بـ"الحد من التنقلات والابتعاد عن نقاط الحدود سواء في ذلك المطارات والحدود البرية والبحرية والنهرية، إذ إن كل الخبراء يوصون بتجنب التنقل إلى أقصى الحدود، والتزام العزل الصحي لحماية النفس وحماية الأسر".

وأضافت "ظروف الأزمة الصحية الخانقة التي سببها انتشار فيروس كورونا على مستوى المعمورة قد قاد العديد من البلدان إلى إغلاق حدودها للاحتماء من هذا الوباء غير المسبوق".

وتابعت: "في مثل هذه الحالات، لا ينبغي أبدا محاولة الفرار من الوباء، ويجب البقاء في مكان السكن الاعتيادي لتفادي نشر الفيروس. وهذا ما أوصت به عدة دول صديقة مواطنيها المقيمين في بلادنا".

وأشار البيان إلى أنه "ينبغي الاعتراف بأن تنقلات مواطنينا المستمرة إلى الحدود بعد إغلاقها من طرف البلدان المجاورة، وتجمهرهم عند نقاط المغادرة، قد سببت الكثير من الإحراج لسلطات تلك البلدان وزادت من صعوبة تنفيذ إجراءاتها الخاصة بها في مجال الحماية والحجر الصحي".

وأردف: "ومع ذلك فقد كانت هذه السلطات صبورة ومتعاونة إلى أقصى الحدود، علما بأن لدينا الآلاف من المواطنين في البلدان المجاورة، وأنه كلما سمح لمجموعة بالدخول تشكلت في الغد مجموعة جديدة على الحدود، بنفس المظهر المؤثر والمطالبة للسلطات، ورغم تأثرنا العميق بهذا الوضع، فإنه ينبغي وضع حد لهذا التدفق المستمر".

 

  • المصدر: الوكالة الموريتانية للأنباء

مواضيع ذات صلة

موريتانيا

موريتانيا مستعدة لاستقبال العالقين في الخارج.. بشرط!

03 يونيو 2020

أعلنت وزارة الخارجية الموريتانية أنها مستعدة لاستقبال مواطنيها العالقين في الخارج شريطة "تقديم وثيقة تثبت" عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

وأضافت الوزارة، في بيان نشرته صحيفة "الأخبار" المحلية، أن الراغبين في العودة مجبرون على "تقديم وثيقة تثبت خلوهم من فيروس كورونا المستجد".

وأضاف المصدر نفسه "أعدت الخارجية شكلية التزام لتوقيعها من طرف المواطنين الراغبين في العودة عبر رحلات الموريتانية، وأرسلت الشكلية لبعثاتها في عواصم الدولة التي ينتظر أن تسير الموريتانية رحلات إليها، وتتضمن الوثيقة عدة التزامات يلزم الراغب في العودة بتوقيعها".

وأوضحت صحيفة "الأخبار" أنه "تم توجيه الرسالة إلى البعثات الموريتانية في تونس، والرباط، وداكار، ولاس بلماس، والجزائر، والقاهرة، وأبو ظبي، وأنقرة. ودعت الخارجية المواطنين الذي لا يتوفرون على تذاكر على الموريتانية لشرائها من مكاتبها في نواكشوط".

وينص الالتزام على أن يتعهد المسافر "كمواطن موريتاني باحترام الشروط التالية: ١) أن أقدم إفادة توضح خلوي من فيروس كورونا Covid 19 (تحليل للبحث عن ADN فيروسي بـPCR). ٢) أن أقبل بإجراء اختبار سريع عند قدومي. 3) أن أقوم بإجراء حجر صحي فور قدومي لمدة 14 يوما، وأن أتعاون بصدق مع السلطات الصحية والأمنية المكلفة بمتابعة العائدين إلى الوطن طيلة فترة حجري الطوعي. 4) أن أقبل كل البروتوكولات التي توصي بها السلطات الصحية في إطار عملية إعادتي إلى الوطن".

 

  • المصدر: صحيفة "الأخبار"