موريتانيا

موريتانيا.. وفاة مسن بكورونا بعد ساعات من اكتشاف إصابته

13 مايو 2020

أكدت وزارة الصحة الموريتانية، ليل الثلاثاء، وفاة مسن بعد ساعات من اكتشاف إصابته بفيروس كورونا.

وأعلنت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن الشخص المصاب مواطن يبلغ من العمر 63 عاما، وكان يعمل بمحل بقالة في نواكشوط.

وقالت إن المريض "تنقل بين عيادتين خصوصيتين حيث كان يتلقى العلاج دون أن يتم إخضاعه لفحص كورونا أو الاتصال بالوحدة الصحية الخاصة بمتابعة المرض مما يظهر تساهل هذه المؤسسات تجاه التعليمات التي أصدرتها الوزارة". 

وأكدت الوزارة فرض طوق على محل البقالة وحجر العاملين فيها، كما تم حجر أسرة المتوفى.

وهذه الوفاة الثانية في موريتانيا، التي سجلت منذ تفشي الفيروس في العالم تسع إصابات. 

وكانت موريتانيا أعلنت في وقت سابق خلو البلد من المصابين بكورونا، وخففت بعض تدابير الحجر مثل الصلاة في المساجد. 

ورغم ذلك، لا تزال الحدود البرية للبلاد مغلقة، وكذلك مطارات البلاد ومدارسها، كما تستمر القيود المفروضة على التنقّل بين ولايات البلاد الـ13.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

موريتانيا

موريتانيا مستعدة لاستقبال العالقين في الخارج.. بشرط!

03 يونيو 2020

أعلنت وزارة الخارجية الموريتانية أنها مستعدة لاستقبال مواطنيها العالقين في الخارج شريطة "تقديم وثيقة تثبت" عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

وأضافت الوزارة، في بيان نشرته صحيفة "الأخبار" المحلية، أن الراغبين في العودة مجبرون على "تقديم وثيقة تثبت خلوهم من فيروس كورونا المستجد".

وأضاف المصدر نفسه "أعدت الخارجية شكلية التزام لتوقيعها من طرف المواطنين الراغبين في العودة عبر رحلات الموريتانية، وأرسلت الشكلية لبعثاتها في عواصم الدولة التي ينتظر أن تسير الموريتانية رحلات إليها، وتتضمن الوثيقة عدة التزامات يلزم الراغب في العودة بتوقيعها".

وأوضحت صحيفة "الأخبار" أنه "تم توجيه الرسالة إلى البعثات الموريتانية في تونس، والرباط، وداكار، ولاس بلماس، والجزائر، والقاهرة، وأبو ظبي، وأنقرة. ودعت الخارجية المواطنين الذي لا يتوفرون على تذاكر على الموريتانية لشرائها من مكاتبها في نواكشوط".

وينص الالتزام على أن يتعهد المسافر "كمواطن موريتاني باحترام الشروط التالية: ١) أن أقدم إفادة توضح خلوي من فيروس كورونا Covid 19 (تحليل للبحث عن ADN فيروسي بـPCR). ٢) أن أقبل بإجراء اختبار سريع عند قدومي. 3) أن أقوم بإجراء حجر صحي فور قدومي لمدة 14 يوما، وأن أتعاون بصدق مع السلطات الصحية والأمنية المكلفة بمتابعة العائدين إلى الوطن طيلة فترة حجري الطوعي. 4) أن أقبل كل البروتوكولات التي توصي بها السلطات الصحية في إطار عملية إعادتي إلى الوطن".

 

  • المصدر: صحيفة "الأخبار"