دواجن- أرشيف
دواجن- أرشيف

بعد أيام من التحريات، أعلنت وزارة التنمية الحيوانية في موريتانيا، مساء الخميس، أن التحاليل المخبرية التي أجرتها بعد اكتشاف نفوق دواجن في العاصمة نواكشوط، أظهرت إصابتها بفيروس "نيوكاسل".

وقالت الوزارة في بيان إن التحاليل المخبرية لعينات من الدواجن المصابة أثبتت إصابتها بالفيروس، مبرزة أن نيوكاستل "مرض تنفسي شديد العدوى للدواجن ومستوطن في جميع أماكن تربية الدواجن أينما كانت".

وكانت السلطات الموريتانية، قد أعلنت، الأربعاء، "خلو" الدواجن التي تم الإبلاغ عن نفوقها في مزرعتين بنواكشوط من انفلونزا الطيور، مشيرة حينها إلى قرب استكمال التحاليل للكشف عن أمراض الدواجن الأخرى غير المعدية للبشر.

أما بيان الخميس فأكد أن التلقيح وحده القادر على الوقاية من الفيروس المكتشف، "وهو ما لم يقم به القائمون على المزرعتين اللتين تعرضتا للمرض" مضيفا أن "المرض انحصر في هاتين المزرعتين فقط".

وسبق لدول مغاربية أن شهدت حالات إصابة للطيور والدواجن بفيروس نيوكاسل، إذ أعلنت ليبيا تسجيل حالات إصابة بالفيروس عام 2013، كما تشير تقارير إعلامية إلى تسجيل الجزائر إصابات بالمرض قبل أزيد من ثمان سنوات، بينما أكدت وسائل إعلام تونسية تسجيل نفوق طيور بسبب الفيروس في بعض شواطئ البلاد قبل نحو ثلاث سنوات. 

ما هو داء نيوكاسل؟

اكتشف داء نيوكاسل أول مرة في جاوة الإندونيسية عام 1926، وفي نيوكاسل عام 1927، وحمل الفيروس اسم الأخيرة بعد أبحاث أجريت بالمدينة خلصت إلى تحديد خصائص المرض.

وذكر تقرير لقسم فحص صحة الحيوان والنبات التابع لوزارة الزراعة الأميركية، أن فيروس "نيوكاسل" من الفيروسات "الخبيثة المعدية"، التي تصيب الجهاز التنفسي والعصبي والهضمي للطيور والدواجن، لافتا إلى أن خطورته تكمن في أنه يقتل الدواجن دون أن تظهر عليها أي أعراض سريرية.

مع ذلك، أوضحت المؤسسة الأميركية أن "نيوكاسل" لا يشكل أي خطر على الإنسان، ولم يثبت تعرض البشر لأي مضاعفات بعد تناول منتجات الدواجن المصابة بالفيروس.

أما وزارة الصحة الأسكتلندية فأوضحت في تقرير علمي أن فيروس "نيوكاسل" يصيب بالدرجة الأولى الطيور بمختلف أنواعها والديك الرومي والإوز والبط والدجاج وطيور النعام، مفيدة هي الأخرى بأنه لا يشكل أي خطر على الانسان.

وينتشر الفيروس بين الطيور والدواجن بعد اتصال واحتكاك مباشر مع الحالات المصابة، كما يمكن أن ينتشر عن طريق الأعلاف والمياه الملوثة والمعدات الخاصة بالدواجن.

الوقاية والعلاج

اللقاح وحده القادر على وقاية الطيور والدواجن من فيروس "نيوكاسل"، كما ينصح بتلقيح الدواجن المصابة في المناطق الموبوءة وعزلها في مجموعات مغلقة، ثم تعقيم الحظائر ومحابس الدجاج لمنع انتشاره.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

People walk in the Capital neighbourhood of Nouakchott on June 19, 2024. - Mauritania's presidential elections is scheduled for…
جانب من العاصمة الموريتانية نواكشوط- أرشيف

سجلت سلطة تنظيم الإشهار في موريتانيا (رسمية) 334 مخالفة متعلقة بمخالفة ضوابط تنظيم الإشهار في الأسبوع الأول من انطلاق الحملة الانتخابية، معظمها مخالفات مرتبطة بـ"صخب بعد منتصف الليل". 

جاء ذلك بعد 649 مهمة رقابية نفذها مراقبو الهيئة في مختلف ولايات البلاد، "الأمر الذي جعل أغلب الأنشطة الدعائية سواء في شكل مهرجانات أو لوحات مثبتة وغيرها تحت عيون المراقبين"، وفق تقرير أصدرته الهيئة، الأحد. 

وسجل التقرير أن 95 في المائة من المخالفات "تم التعامل معها آنيا وتصحيحها من طرف مراقبي السلطة أو أصحاب الحملات أنفسهم"، لافتا إلى أن هذه المخالفات لم ترتكب من طرف حملات المترشحين الرسمية وإنما من طرف الداعمين لهم. 

وأوضحت السلطة أن المخالفات المسجلة تنقسم إلى مخالفات غير قابلة للتصحيح، كتعليق الملصقات الدعائية على المدراس أو المساجد أو الثكنات العسكرية ومخالفات قابلة للتصحيح كاستخدام الرموز الدينية أو الوطنية ومخالفة آنية كاستعمال مكبرات الصوت بعد متنصف الليل. 

ودعا المصدر ذاته المتنافسين في السباق الرئاسي إلى "التقيد بالأحكام القانونية الناظمة للدعاية الانتخابية"، مؤكدا أن سلطة تنظيم الإشهار على استعداد للتعاون مع مختلف المعنيين بالإشهار السياسي بما يضمن التطبيق الأمثل للأحكام القانونية المنظمة لهذا المجال المهم من العملية الانتخابية، وفق تعبير البيان. 

ومن بين موانع الإشهار السياسي في موريتانيا خلال فترة الانتخابات الإساءة لقيم البلاد واستخدام رموز الدولة ومرافقها في الإشهار السياسي، كما يحظر القانون كل إشهار صاخب من منتصف الليل إلى السادسة صباحا. 

على صعيد آخر، تفاعلت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات مع الطعون الواردة عليها بعد أسبوع من انطلاق الحملة الانتخابية. 

وقال الناطق باسم اللجنة، محمد تقي الله الأدهم، إن اللجنة "تعاطت مع كل الطعون التي وردت لمكاتبها والمتعلقة بلوائح رؤساء وأعضاء المكاتب حسب وجاهة كل طعن". 

وتعليقا على حديث وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود موتى مسجلين باللوائح الانتخابية، أضاف تقي الله أن اللجنة "تقوم بشطب الموتى من اللائحة وفق المعلومات التي تستلمها من الحالة المدنية" مبرزا أن هذه الحالات "قد تقع نتيجة لبعض حالات الوفيات التي لا يتم تسجيلها". 

ويتنافس في هذه الانتخابات التي حدد موعد إجرائها في الـ29 من الشهر الجاري، سبعة مرشحين، من بينهم الرئيس الحالي المنتهية ولايته محمد ولد الشيخ الغزواني، ورئيس حزب "التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" (إسلامي / معارض) حمادي ولد سيدي المختار.  

كما يتنافس فيها الناشط الحقوقي بيرام الداه اعبيد، والنائب البرلماني المعارض العيد ولد محمدن، والطبيب المعارض أتوما أنتوان سليمان سوماري، والناشط السياسي مامادو بوكاري، ومفتش المالية محمد الأمين المرتجي الوافي. 

  • المصدر: أصوات مغاربية