جانب من واجهة جامعة نواكشوط العصرية (أرشيف)
جانب من واجهة جامعة نواكشوط العصرية (أرشيف)

أجلت جامعة نواكشوط امتحانات الفصل النهائي، التي كان من المقرر انطلاقها الاثنين، في كليات الآداب والعلوم الإنسانية، والعلوم والتقنيات، والقانون والاقتصاد، إثر انقطاع الإنترنت المحمول عن البلاد. 

وجاء تأجيل جامعة نواكشوط لامتحاناتها بعد إعلان شركة النقل العمومي في البلاد لخدماتها في نواكشوط، على خلفية احتجاجات شهدتها عدة مقاطعات بالعاصمة مطلع الأسبوع المنصرم بحسب مواقع محلية.  

وأشعرت كليات الجامعة الطلبة بتأجيل الامتحانات حتى إشعار جديد، إثر اعتراضات من نقابات طلابية على رأسها الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا على تنظيم الامتحانات دون "وسيلة نقل أو تواصل" عند الطلاب. 

وشهدت البلاد الثلاثاء الماضي قطع شبكة الأنترنت المحمول في البلاد وذلك بعد سلسلة احتجاجات وأعمال شغب في مدن مختلفة من البلاد، أعقبت وفاة مواطن كان رهن اعتقال الشرطة وأدت لسقوط قتيل بالرصاص في مدينة بوكي (جنوب البلاد). 

وجاء قرار قطع شبكة الإنترنت دون بيان رسمي من السلطات الحاكمة أو أي من الشركات الاتصالات الثلاث الموجودة في البلاد، لكن مواقع محلية تحدث عن قطع الشبكة المحمولة مطلع الأسبوع الماضي بعد مؤتمر لوزير الداخلية محمد الأمين ولد محمد أحمد حول الأحداث. 

ولم يعلن بعد بشكل رسمي عن تاريخ عودة الشبكة للهواتف المحمولة في موريتانيا، رغم استمرار "السخط" من انقطاعها على مواقع التواصل، وحديث الكثيرين عن خسائر اقتصادية طالت ممارسي التجارة الإلكترونية. 

 

المصدر: أصوات مغاربية/ مواقع محلية

مواضيع ذات صلة

محاولة إنقاذ قارب يحمل مهاجرين
محاولة إنقاذ قارب يحمل مهاجرين

قضى 15 شخصا على الأقل واعتبر أكثر من 190 آخرين مفقودين إثر غرق زورق يقل مهاجرين الاثنين قبالة العاصمة الموريتانية، وفق ما أفادت الأربعاء المنظمة الدولية للهجرة.

وقالت المنظمة على منصة إكس "نشعر بحزن عميق لمصرع 15 مهاجرا وفقدان أكثر من 195 آخرين في البحر بعد غرق زورق في نواكشوط". 

من جانبه، أوضح مسؤول في خفر السواحل الموريتانيين لفرانس برس إنه تم انتشال ما لا يقل عن 25 جثة، لافتا إلى إنقاذ 103 أشخاص وفقدان العشرات.

وأفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن 300 شخص استقلوا زورقا في غامبيا وأمضوا سبعة أيام قبل أن يغرق الزورق قرب نواكشوط في 22 يوليو 2024. وأضافت في بيان أن خفر السواحل الموريتانيين أنقذوا 120 شخصا.

وبين الناجين، تم نقل عشرة أشخاص إلى المستشفى في شكل عاجل مع تحديد هويات أربعة أطفال غير مرافقين وانفصلوا عن عائلاتهم خلال حادث الغرق، بحسب المصدر نفسه.

وتحدث المسؤول في خفر السواحل الموريتانيين عن زورق كان يقل ما بين 140 و180 شخصا قبل أن يواجه صعوبات في عرض البحر ويفر قبطانه.

وبداية يوليو، قضى نحو تسعين مهاجرا بسبب غرق زورقهم قبالة سواحل جنوب غرب موريتانيا على الطريق المؤدية إلى أوروبا، ولم يتم العثور على عشرات آخرين.
 

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية