يعيش معظم اليهود المغاربة في المدن الكبرى، كالدار البيضاء والرباط وفاس
يعيش معظم اليهود المغاربة في المدن الكبرى، كالدار البيضاء والرباط وفاس

في إطار التدابير الاحترازية الرامية إلى التصدي لانتشار فيروس كورونا، قرر مجلس الجماعات الإسرائيلية بالمغرب وقف الصلوات داخل دور العبادة حتى إشعار آخر.

وأوضح المجلس في بلاغ له أن هذا القرار يأتي في إطار التوجيهات الرسمية، وبعد التشاور مع الحاخامية "le rabbinat".

ودعا البلاغ إلى التضامن وإلى تحلي مسيري دور العبادة بروح المسؤولية ليلتزموا بالإجراءات الوقائية اللازمة.

يشار إلى أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في المغرب، قد وصل إلى 38 حالة، ضمنها حالتا وفاة.

وقد اتخذ المغرب مجموعة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار المرض، شملت إغلاق الأماكن العمومية من قبيل المقاهي والحمامات.

كما أعلنت المملكة، الاثنين عن إغلاق أبواب المساجد أمام الصلوات الخمس وصلاة الجمعة في كل أنحاء البلاد.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الطوارق
الطوارق

الطوارق هم مجموعة من القبائل الأمازيغية، التي تستوطن الصحراء الكبرى، جنوب الجزائر، شمال مالي، جنوب غرب ليبيا وشمال بوركينا فاسو.

ويعيش الطوارق في الشتات، ويتوزعون بين دول شمال أفريقيا، ولهم عادات وتقاليد غريبة ربما لا تعرفها.

إليك 10 حقائق قد لا تعرفها عن الطوارق:

الرجال محجّبون!

يفرض مجتمع الطوارق اللثام على الطوارق الرجال عند بلوغ أعمارهم الـ15، ولا يرفعون اللثام عن وجوههم إلا أثناء النوم، إذ يعتبرون أن وضع اللثام داخل وخارج البيت مقدسا ولا يتسامحون مع أي رجل قام بإزالته.

المرأة تتغزل بالرجل

عكس رجال الطوارق الملثمين، نساء الطوارق يكشفن عن شعورهن. يتبوأن مكانة متقدمة في المجتمع، ويخترن شركاء حياتهن بأنفسهن. كما تخول لهن التقاليد والأعراف طلب الطلاق والخروج من بيوتهن متى شئن.

وعادة ما تبادر المرأة الطوارقية إلى مغازلة الرجل إذا شعرت بإعجاب تجاهه، والإيحاء له برغبتها في إقامة علاقة معه.

رقصة الغيبوبة

من الرقصات المثيرة لدى مجتمع الطوارق، "تنزغاريت"، وهي رقصة روحية تجتمع فيه النساء بالرجال بعد منتصف الليل، وتدوم إلى غاية الفجر.

لا يأكلون الدجاج والبيض

الطبق المفضل عند الطوارق هو لحم الحمل، إذ يعتبرونه طعاما مترفا ووجبة راقية ويطلقون عنها طبق النبلاء. بعض الطوارق لا يؤكلون البيض والدجاج والسبب هو أنهم لم يعتادوا في بيئتهم الصحراوية الجافة على وجود أي لحم آخر  أو منتجات حيوانية غير لحم الجمال والحمل والضبع.

الطوارق ليس الاسم الحقيقي

الطوارق ليس الاسم الأصلي للقبائل الأمازيغية المستوطنة للصحراء الكبرى،  بل يطلقون على أنفسهم، اسم مستوحى من تاريخهم، تجربتهم ولغتهم، إذ يسمي طوارق ليبيا والجزائر أنفسهم بإيموهاغ، ويطلق طوارق مالي على أنفسهم إيموشاغ فيما طوارق النيجر اختاروا اسم بإماجغن.

الرجال الزرق

يطلق البعض على الطوارق الرجال الزرق لأنهم يضعون دائما لثاما مصبوغا بلون أزرق، ومن كثرة وضعهم للثام الأزرق يخال للبعض أن لحاهم أصبحت زرقاء.

 ركوع الجمل

من الأشياء المثيرة بمجتمع الطوارق، إذا أعجب رجل من الطوارق بامرأة وأرادها أن تكون زوجته، فهو يتقدم نحوها بجمل أمام الملأ ويجعله يركع أمامها، وإن أمرت المرأة الجمل بالوقوف فهي إشارة منها على أنها وافقت على زواجها به.

تبرج الرجال

يضع الرجال بشكل يومي كحلا أسودا حول العينين والفم ويضعون الصلصال الأحمر على وجوههن عند الاحتفالات الكبرى ويرقصون بها، فيما تتميز النساء بوضع أقراط كبيرة على أذانهم، إذ يتقبون فتحة الأذن ستة فتحات في اليمنى وسبعة فتحات في اليسرى.

التندي

صنع الطوارق آلة موسيقية اسمها التندي وهي موسيقى يرافقها غناء المرأة ويرقص الرجل على صوتها العذب. التندي أسست أساسا للتقريب بين الرجل والمرأة وتستعمل فيما سبق للتقريب بين الرجل والمرأة في القبيلة خلال المواسم والأفراح، إذ يتمكن الرجل من اختيار المرأة المناسبة اعتمادا على نبرة صوتها خلال الغناء و في المقابل تختار المرأة الرجل الذي تعجب بطريقته في الرقص .

مسلمون سنيون

الطوارق مجتمع مسلم ويتتبعون المذهب المالكي، كان لهم دور في نشر الإسلام عندما أسسوا مملكة أودغست ومن بعدها دولة المرابطين.