مدينة مراكش المغربية
مدينة مراكش المغربية

كشفت أرقام حديثة صادرة عن المرصد السياحي المغربي عن استمرار استئثار مدينة مراكش (وسط البلاد) بالقسط الأكبر من كعكة السياحة الأجنبية، لتحافظ المدينة المعروفة بعاصمة النخيل على مركز الصدارة بالنسبة للوجهات السياحية المغربية.

منظر سياحي بمراكش
منظر سياحي بمراكش

​​ووضعت مذكرة فصلية صادرة عن المركز الحكومي، الخاصة بشهر أبريل الماضي، المدينة الحمراء في مقدمة المدن ذات الجذب السياحي، مسجلة ارتفاعا في عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحي المصنفة، بنسبة بلغت 24 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وجهة السياح الاجانب

الأرقام وإن رسخت قطبي مراكش وأكادير كأول الوجهات السياحية الإقليمية والعالمية، خاصة مع توافد العديد من نجوم العالم لقضاء عطلة الصيف بعاصمة النخيل، عكست أيضا ضعف باقي المحاور السياحية مثل مدن الشمال المتوسطي ومدن الداخل التاريخية مثل فاس.

وتعرف المدينة الحمراء في السنوات الست الأخيرة ارتفاعا متزايدا في حجم الوافدين عليها، أكثر بكثير من باقي المدن المغربية الأخرى، وصنفت خلال سنة 2015 أول وجهة سياحية جديدة في العالم وفقا لموقع « تريب ادفايزر » العالمي المتخصص في الأسفار.

​​هذا التفاوت الحاصل على مستوى توزيع الثقل السياحي للمغرب على مختلف جهات المملكة، اعتبره مدير الاستراتيجية والتعاون بوزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، طارق صادق معطا عاديا ينطلي على جميع الدول، حتى الأكثر نموا وتطورا منها، وفق تعبيره.

​​وزاد صادق، في تصريح لـ "أصوات مغاربية "  "أن وجود أقطاب سياحية أكثر نضجا من باقي الوجهات الأخرى المتوزعة على التراب المغربي لا يمكن اعتباره خللا"، مستدركا بالقول "إلا أن استراتيجية رؤية 2020 وضعت تطوير باقي الأقطاب أحد أولوياتها لرفع دينامية القطاع السياحي بالمغرب".

واعتبر المتحدث ذاته أن "الأرقام الصادرة عن المرصد السياحي المغربي نهاية أبريل الماضي، تكشف أن ارتفاع الوافدين على مؤسسات الإيواء السياحي خلال هذه المدة هم غالبية الوجهات السياحية بالبلاد بمعدل وصل إلى 21 في المئة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

عبد الرزاق حمد الله يرفع كأس الدوري السعودي. المصدر: صفحة نادي الاتحاد
عبد الرزاق حمد الله يرفع كأس الدوري السعودي- أرشيف- المصدر: صفحة نادي الاتحاد

أفادت تقارير إعلامية سعودية، الأربعاء، بأن الدولي المغربي ولاعب نادي الاتحاد السعودي، عبد الرزاق حمد الله، مرشح لمغادرة ناديه هذا الصيف للانتقال إلى نادي القادسية السعودية اعتبارا من الموسم القادم. 

وذكر تقرير لصحيفة "المدينة" السعودية أن الدولي المغربي "مرشح بقوة" للانضمام إلى نادي القادسية لرغبة ملاك النادي في تدعيم صفوفه بعدد من النجوم. 

وينتهي عقد حمد الله (33 عاما) مع نادي الاتحاد بنهاية عام 2025، ويرغب الاتحاد بدوره في بيع بعض لاعبيه حتى يتسن له تعزيز صفوفه بلاعبين جدد الموسم القادم. 

بدورها، قالت صحيفة "حاز" السعودية إن مصادرها الخاصة كشفت عن شروع نادي القادسية في التفاوض مع الاتحاد لإتمام صفقة انتقال الدولي المغربي. 

ويبدو أن هذه التقارير لم ترق لجماهير الاتحاد، الذين رفضوا التفريط في "أعظم مهاجم في تاريخ الدوري السعودي". 

وفي حال اكتملت الصفقة، سيكون القادسية النادي الثالث في مسيرة الدولي المغربي في دوري "روشن"، بعد مسيرة حافلة قادت فيها النصر السعودي ثم الاتحاد بدء من يناير عام 2021.

ونجح "الساطي" في خطف الأضواء في مختلف منافسات الدوري السعودي هذا الموسم رغم تواجد عدد من النجوم العالميين، على غرار كريستيانو رونالدو وزميله في النادي، كريم بنزيما. 

وتوج الدولي المغربي رفقة ناديه السابق بلقب هداف الدوري السعودية لموسمين متتاليين، ولم يتأثر "الساطي" باستقدام ناديه لنجم ريال مدريد السابق، بنزيما، بل واصل التهديف في جميع المسابقات مسجلا اسمه في قائمة أبرز هدافي البطولة.

وذكر تقرير سابق لدوري "روشن" أن حمد لله لا يتوقف عن التهديف، مفيدا بأنه "يسجل هدفا كل 88 دقيقة، وهو ما يجعله الهداف الأكثر سرعة في تاريخ المسابقة". 

المصدر: أصوات مغاربية