مشهد من قرية إمليل بعد الحادثة
مشهد من قرية إمليل بعد الحادثة

خلفت الأمطار الرعدية الأخيرة التي ضربت عدة مناطق وسط البلاد موجة سيول وفيضانات خطيرة بالعديد من الدواوير، كان آخرها قرية إمليل السياحية ضواحي مدينة مراكش.

ووثقت مقاطع فيديو تناقلها متابعون عبر المنصات الاجتماعية يوم أمس، مشاهد مفزعة التقطت بقرية أمليل، حيث ارتفع فجأة منسوب مياه نهر يعبر القرية بشكل جنوني أدى بشكل مخيف إلى هدم قنطرة كانت تؤمن الربط للسكان المنطقة.

تدفق الوادي تحول إلى سيول جارفة تسببت في أضرار مادية مهمة من بينها سيارات كانت مركونة بالقرب من مجرى النهار، غمرتها المياه، إضافة إلى أجزاء من مقاهي ومنازلة آهلة بالسكان.

مشهد تكرر في أقل من أسبوع بعد الحادثة الأليمة التي راح ضحيتها 7 أشخاص ضواحي مدينة تارودانت، حيث جرفت السيول العاتية ملعبا لكرة القدم، أثناء مباراة كانت جارية فوق ميدانه.

المقاطع ذاتها، كشفت أيضا حالة من الخوف والرعب، انتشرت بين سكان المنطقة بعد معاينتهم عن قرب لقوة السيول، إذ ردد بعض الحاضرين تكبيرات مطالبين في الوقت ذاته الشباب الذين وقفوا بالقرب من النهر بالهرب والابتعاد عن المكان تفاديا لحدوث الأسوء.

وتدخلت السلطات منذ عشية الأمس من أجل فتح الطريق التي قطعت جراء الحادثة مع اتخاذ التدابير اللازمة من أجل حماية المواطنين بالمنطقة.

المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة

شعار تطبيق تيك توك
شعار تطبيق تيك توك

تحوّلت الجنائز  إلى هدف لعدد من المؤثرين وصناع المحتوى على شبكات التواصل الاجتماعي بالمغرب، يوثقون فيها رحيل أقاربهم أو جيرانهم أو مشاهير بهدف الربح المادي، وتسبّب هذا الأمر في غضب ناشطين انتقدوا هذا السلوك لانتهاكه حرمة الأموات وحزن الأهل.

ومن أبرز الجنائز، التي تم توثيقها مؤخرا وتفاعل معها ناشطون مغاربيون وعرب بغضب، جنازة "التيكتوكر" شيماء بنسعيد زوجة المؤثر المغربي المدعو نوري، والتي توفيت قبل أسبوع في الإمارات العربية المتحدة بعد معاناة من مرض السرطان.

ونشر نوري على شبكات التواصل تفاصيل جنازة زوجته، كما نقل يومياتها في المستشفى وهي تتلقى العلاج حتى إنه صوّر فيديو لها وهي ميتة بينما كان هو يبكي، كما نقل لحظات دفنها، ونتيجة لهذا تعّرض لانتقادات كثيرة، حيث اعتبر ناشطون ما قام به "إساءة لصورة زوجته ولعائلتها".

ومن أبرز منتقدي نوري الممثلة المغربية سلوى زرهان، التي قالت في فيديو تداوله ناشطون "كيف لهؤلاء الناس أن يمتلكوا الوقت ليصوروا هذه اللحظات، ويوثقوا الجنازة ويركّبوها ويرفقوها بموسيقى حزينة.. ألهذه الدرجة وصل الحال بالناس على شبكات التواصل؟".

وأصبح الموضوع محط نقاش واسع في المنابر الإعلامية ومنصات التواصل حيث يرى كثيرون أن الجنائز  تحولت إلى تجارة مربحة لدى "مؤثرين" يستغلون رحيل أقاربهم لتصوير فيديوهات وعرضها على منصات مواقع التواصل الاجتماعي لتحقيق مكاسب مالية.

من جهته قال موقع "أريفينو" بأنه "رغم الانتقادات العديدة التي تطال هذا النوع من المحتويات المنشورة عبر منصات التواصل من طرف مؤثرين، والاستنكار شديد اللهجة الذي يطالها من النشطاء، إلا أن الأخيرة تحصد نسب مشاهدة عالية تقدر بالملايين".

أستاذ علم الاجتماع وسيميولوجيا الإعلام بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالعاصمة الرباط إسماعيل منقاري، انتقد بدوره ما يحدث، فقال إن "إنتاج المحتوى بالصيغة الجنائزية ظاهرة تخل بالكثير من القوانين والقواعد والأساليب التي يتعارف عليها بني البشر.."

وأضاف الأكاديمي المغربي في تصريح لموقع إخباري محلي إن "من الجانب الأخلاقي هذه الظاهرة تشكل أسلوبا عنيفا ومخلا ومضرا بالسلوك العام، وبالتالي لا يتم احترام مسألة إكرام الميت في هذه الظروف، نظرا لما يجره هذا الأسلوب من ضرر على ذوي المتوفى، أو من نريد أن نؤثر فيهم، أكثر من النفع".

أما أستاذ الصحافة عبد الوهاب الرامي فدوّن على حسابه في فيسبوك يرثي الصحافة ويحمّل الإنترنت المسؤولية، حيث قال "الأنترنت عدو الصحافة الأول. فهو فتح الباب على مصراعيه لمن يتصورون أن بإمكانهم التأثير في العالم، إنْ بمؤخرة مترنحة، أو طرف لسان سليط، أو تفاهة يحسبها بعضهم تسلية في حين أنها تلهية".

وأضاف الرامي في تدوينته أن الصحافة اليوم تحولت اليوم إلى "مقبرة تحتضن أجسادا باردة مات فيها آخر فضول وهو شق كفن المتوفين لمعرفة من هم، ولماذا قضوا وأين ومتى ومع من وكيف"، وخلص إلى القول "الفوضى العارمة على الإنترنت.. أيها الصحافيون، ليس لكم والله إلا الصبر أو الموت".

المصدر: أصوات مغاربية