من المسيرة المطالبة بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف"
من المسيرة المطالبة بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف"

انضم أحد معتقلي "حراك الريف" إلى المتبرعين لفائدة الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد في المغرب. 

يتعلق الأمر بالمعتقل، نبيل أحمجيق، الملقب بـ"دينامو الحراك"، والمحكوم بعشرين سنة سجنا نافذة. 

ونشر شقيق أحمجيق، تدوينة عبر حسابه الفيسبوكي كشف من خلالها رسالة توصل بها من شقيقه عبر مكالمة هاتفية جاء فيها "أنا نبيل أحمجيق المعتقل السياسي على خلفية الحراك الشعبي بالريف، والذي كانت من جملة مطالبه الاجتماعية توفير مستشفى للجميع، أضع مبلغ 1000 درهم رغم قلته، كمساهمة مني في هذا الظرف الاستثنائي العصيب مع بلدي في الصندوق الخاص لمحاربة وباء كورونا". 

وأشار أحمجيق إلى أن المبلغ الذي تبرع به هو ما تخصصه له عائلته شهريا وتضعه رهن إشارته داخل السجن. 

وأضاف أحمجيق "يمكن أن نختلف حد الاصطدام والتقاطع في تدبير السياسات العامة، ولكن لا يمكننا في هذه الظروف الخاصة إلا أن نتضامن ونتعاون دفاعا عن صحتنا العامة وعن مصلحة وطننا". 

وكان المعتقل أحمد الزفزافي بدوره، قد وجه رسالة عبر والده، دعا من خلالها المغاربة إلى "ملازمة بيوتهم حفاظا على سلامتهم الصحية في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الوطن والعالم ككل، نتيجة انتشار فيروس "covid-19"". 

كما التمس من الجميع الامتثال إلى توصيات المختصين وخبراء مكافحة الأوبئة بشأن التدابير الوقائية للتصدي لانتشار الفيروس.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

المغرب

المغرب يقرر وقف الحجر الصحي داخل السجون

25 مايو 2020

قررت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالمغرب وقف العمل بنظام الحجر الصحي للموظفين ابتداء من يوم الأربعاء القادم.

وأوضح بلاغ للمندوبية، تتوفر "أصوات مغاربية" على نسخة منه، أن وقف العمل بنظام الحجر الصحي سيتم بالتدرج، حيث سيتم ذلك في 41 مؤسسة سجنية يوم الأربعاء القادم، فيما سيتم وقف العمل بنظام الحجر في 35 مؤسسة سجينة أخرى بتاريخ 10 يونيو القادم، أي مع تاريخ رفع الحجر الصحي بالمغرب.

فيروس كورونا يتسرب إلى سجون المغرب.. أزيد من 300 حالة إصابة

فيروس كورونا يتسرب إلى سجون المغرب.. أزيد من 300 حالة إصابة

Posted by ‎أصوات مغاربية Maghreb Voices‎ on Tuesday, April 28, 2020

وأكد المصدر أنه سيتم استثناء المؤسسات السجنية التي ما زالت تعرف حالات إصابة مؤكدة بالفيروس، كما يمكن إعادة تطبيق نظام الحجر الصحي للموظفين أو تمديد مدته كلما اقتضت الضرورة ذلك، وفقا لتطور الوضعية الوبائية بالبلاد. 

وشددت المندوبية على ضرورة استمرار الموظفين والسجناء في التقيد بكافة الإجراءات الوقائية المسطرة من طرف السلطات المختصة، والإبقاء على حالة التأهب والجاهزية القصوى والدائمة على مختلف المستويات. 

وعرفت السجون المغربية تسجيل أزيد من 400 حالة إصابة بفيروس  في صفوف السجناء والموظفين، فيما تم تسجيل أول حالة وفاة داخل المؤسسات السجنية قبل أسبوعين. 

 

المصدر: أصوات مغاربية