تلاميذ مغاربة
تلاميذ مغاربة

خلفت مطالب مؤسسات تعليمية خاصة بدعمها وبـ"اعتبار القطاع ضمن القطاعات الهشة والمهددة بالإفلاس" جراء تداعيات وباء كورونا، غضبا عارما بين مغاربة العالم الافتراضي الذين اتهموا تلك المؤسسات بـ"الجشع" وبـ"استغلال الأزمة". 

ووجهت ثلاث هيئات ممثلة لمؤسسات التعليم والتكوين الخاص في المغرب، مراسلة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني قالت فيها إن "كل المؤشرات الأولية تنبئ بأن توقيف الدراسة سيؤدي حتما إلى اختلالات مالية كبيرة لدى جل مؤسسات التعليم المدرسي والتكوين المهني والتعليم العالي الخاصة" مضيفة أنها "ستجد نفسها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الشغيلة أساسا، وتجاه البنوك الدائنة ثانيا، وإدارة الضرائب والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي". 

و"لاستباق هذا المآل السيء المحتمل" تقول المراسلة، فقد دعت إلى "اعتبار القطاع ضمن القطاعات الهشة والمهددة بالإفلاس، والتي يجب دعمها وحمايتها". 

ومن المطالب التي وجهها المصدر في هذا الإطار "تعويض المستخدمين كلا أو جزء في حالة عجز المؤسسات عن تأدية أجور الشغيلة كلا أو جزء"، و"تأجيل أداء الضرائب المباشرة وغير المباشرة، وإيقافها تماما في حالة امتناع الأسر عن الأداء". 

وخلفت هذه المطالب استياء وغضبا عارما بين مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي، الذين هاجموا أصحاب تلك المراسلة متهمين إياهم بـ"استغلال الأزمة" والسعي للاستفادة من أموال الصندوق المحدث لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا، بدل المساهمة فيه. 

محمود اعبابو علق على المراسلة قائلا "ابتزاز علني واضح وكامل الأركان، بل هو أقرب للنصب واستغلال الكوارث" مضيفا أن "قطاعات عديدة ساهمت في الصندوق إلا أرباب التعليم الخاص يريدون الاستفادة منه". 

إحسان الحافيظي علق "الناس تيجمعو لفلوس للدولة لمواجهة كورونا ولوبي التعليم الخاص الذي أنهك جيوب الأسر يطالب الدولة بالتعويض عن الإغلاق وتأدية أجور مستخدميه". 

وبدوره نشر أبو ياسر تغريدة علق ضمنها على تلك المراسلة حيث قال "رابطة التعليم الخاص  طالبت الحكومة بالاستفادة من صندوق كورونا. وكأن هذا الصندوق هو لتوزيع قسائم الريع" مردفا أن "هذا يوضح أن العقليات الانتهازية والاستغلالية  لا تنال منها روح وطنية أو قيم تضامن".

وكان الملك محمد السادس، قد أعلن، عن إنشاء صندوق خاص لدعم إمكانيات البلاد في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بقيمة نحو مليار دولار.

وقال بلاغ للديوان الملكي، إن موارد الصندوق، "ستوزع ما بين تغطية النفقات الطبية ودعم القطاعات الاقتصادية المتضررة من انتشار الوباء المستجد بالمغرب".

وأعلن العديد المواطنين المغاربة مساهمتهم في هذا الصندوق، كما ساهم فيه رجال أعمال ووزراء وبرلمانيين وغيرهم العديد من المسؤولين. 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

المغرب

المغاربة يتصدرون الأجانب الحاصلين على الجنسية الإسبانية سنة 2019

05 يونيو 2020

أصدر المعهد الوطني للإحصاء في إسبانيا، أمس الخميس، تقريرا بشأن الأجانب الحاصلين على الجنسية الإسبانية خلال سنة 2019، والذي أظهر تصدر المغاربة بفارق كبير. 

ووفقا للمعطيات التي تضمنها التقرير فقد بلغ إجمالي الأجانب المقيمين في إسبانيا الذين حصلوا على جنسيتها خلال السنة الماضية، 98 ألفا و858 شخصا. 

وحل المغاربة في الرتبة الأولى بين الأجانب الذين تم تجنسيهم في إسبانيا في 2019، حيث بلغ عدد هؤلاء 24 ألفا و544 شخصا. 

وبفارق كبير حل الإكوادوريون في الرتبة الثانية، حيث بلغ عدد المجنسين منهم 8145 شخصا، متبوعين بالكولومبيين الذين بلغ عدد الحاصلين على الجنسية الإسبانية من بينهم 7512 شخصا. 

وعن موطن الولادة بالنسبة للحاصلين على الجنسية الإسبانية خلال السنة الماضية، تحتل إسبانيا الرتبة الأولى بـ21 ألفا و861 شخصا، أغلبهم من الأطفال، يليها المغرب بالنسبة لـ11 ألفا و625 شخصا.

من جهة أخرى، تكشف المعطيات أن النساء أكثر استفادة من الجنسية الإسبانية، وذلك بنسبة 52.9% في مقابل 47.1% من الرجال. 

كما أن المتراوحة أعمارهم بين 30 و39 سنة هم الأكثر حصولا على الجنسية الإسبانية، يليهم الأطفال البالغة أعمارهم أقل من عشر سنوات. 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية