A man puts a logo of US-based rights group Human Rights Watch on the wall as he prepares the room before their press conference…
شعار منظمة هيومن رايتس ووتش

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن شابتين إحداهما من المغرب والأخرى من تونس "تواجهان العدالة بسبب نكات حول فيروس كورونا"، وهو ما انتقدته بشدة، مؤكدة انطلاقا من ذلك أن "الضحك ممنوع" في البلدين.

ففي المغرب، وتحديدا في مدينة مرزوكة (جنوب)، تقول المنظمة إن شابة صورت مقطعا قصيرا في بداية أبريل الماضي، "ربّما لتواسي نفسها لكونها محاصرة بين أربعة جدران قرب تلك المناظر الطبيعية الخلابة" وفق تعبيرها. 

ويتابع المصدر موضحا أن الشابة "ظهرت في فيديو مصور في قاعة جلوس لا تتجاوز مدته 15 ثانية، والذي نشر في ما بعد على موقع تيك توك، وهي تقلد القايدة حورية، شخصية من قوات الأمن اشتهرت بطريقتها الفريدة في توبيخ المغاربة الذين لا يحترمون تدابير الحجر الصحي"، مردفة أن "أداءها كان مقنعا ويبعث على الضحك".

لكن يبدو أن السلطات "تفتقر إلى حس الدعابة" تقول "هيومن رايتس ووتش، ذلك أنه "بعد أيام، قُبض على الشابة وحكم عليها  بشهرين حبسا، وهي الآن تقضي العقوبة في سجن الراشيدية"، مضيفة أن "تهمتها الرئيسية أنها كانت ترتدي خلال المقطع الكوميدي لباسا عسكريا، في خرق للفصل 382 من القانون الجنائي الذي يعاقب من تزيّا علنا بغير حق بزي نظامي"، مشيرة إلى أن "الزي الذي ارتدته كان ملكا لصديق دركي".

وفي تونس، تطرقت المنظمة إلى قضية الشابة آمنة الشرقي، التي "لا شك كانت أيضا تسعى إلى رسم الابتسامة لما أعادت نشر نص قصير بعنوان سورة كورونا على فيسبوك"، وهو نص تصفه المنظمة بكونه "نصا خفيف الظل مكتوبا على شاكلة سورة قرآنية". 

 ويفيد المصدر ذاته بأن "المزحة كانت لها عواقب وخيمة"، حيث "استدعيت الشابة من طرف الشرطة القضائية يوم 4 مايو، وبعد يومين خضعت لاستجواب عدائي من قبل سبعة أعضاء من مكتب النيابة العمومية" تقول المنظمة التي تشير إلى أن أحد أولئك قال، بحسب الشرقي "لا حرية تعبير عندما يتعلق الأمر بالدين".

وتذكر المنظمة أنه "في 6 مايو أدينت المدونة الشابة بالدعوة إلى 'الكراهية بين الأديان باستعمال الوسائل العدائية أو العنف' بموجب الفصل 52 من 'المرسوم المتعلق بحرية الصحافة'"، وبذلك "تواجه الشرقي السجن ثلاث سنوات".

توضح المنظمة أنه "في أوقات الأزمات، مثل الوباء الناتج عن فيروس كورونا، يسمح القانون الدولي استثنائيا للسلطات بحظر بعض أشكال التعبير، إن كانت عواقبه تهدد الصحة العامة"، غير أنها تلفت إلى أن "ذلك لا يشمل النكات" التي، وبحسب تعبيرها "في أسوأ الحالات، يمكنها أن تقتل من الضحك".

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

المغرب

المغرب يعلن عن 42 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة

28 مايو 2020

أعلنت وزارة الصحة المغربية، الخميس، ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد إلى 7643 حالة وذلك إثر تسجيل 42 حالة إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة. 

وأوضحت الوزارة أن 22 حالة من الحالات المكتشفة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، سجلت في جهة طنجة تطوان الحسيمة، 14 حالة في جهة الدار البيضاء سطات، 3 حالات في جهة فاس مكناس، وحالتان في جهة الرباط سلا القنيطرة، في حين لم يتم تسجيل أية حالة جديدة في باقي الجهات. 

كما أعلنت الوزارة، تسجيل 217 حالة شفاء جديدة، وذلك بين السادسة من مساء أمس الأربعاء، والسادسة من مساء اليوم الخميس، ليصل مجموع  المتعافين من المرض إلى 5195 حالة. 

في المقابل، لم يتم تسجيل أية حالة وفاة جديدة لليوم الثاني على التوالي، واستقر مجموع الوفيات عند 202 حالة المعلنة مساء أول أمس الثلاثاء. 

وكشفت المعطيات الحديثة أن مجموع الحالات النشطة قد بلغ إلى حدود مساء هذا اليوم 2246 حالة، 31 منها توجد بأقسام العناية المركزة والإنعاش. 

أما بالنسبة للحالات التي كان يشتبه في إصابتها بالفيروس والتي تم استبعادها بعدما أكدت التحاليل المخبرية خلوها منه فقد بلغ مجموعها  172 ألفا و546 حالة. 

  • المصدر: أصوات مغاربية