موضوع الساعة الإضافية مطروح للنقاش في المغرب منذ عامين
موضوع الساعة الإضافية مطروح للنقاش في المغرب منذ خمس سنوات

يثير موضوع "الساعة الإضافية" (غرينيتش +1) في المغرب الكثير من الجدل منذ اعتمادها رسميا في أكتوبر عام 2018، بموجب مرسوم حكومي، يروم "العمل بالتوقيت الصيفي بكيفية مستقرة تفاديا لتعدد التغييرات التي يتم إجراؤها مرات عديدة خلال السنة".

وقال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، إن موضوع "الساعة الإضافية"، أو التوقيت الصيفي، مطروح على طاولة الحكومة للنقاش، مؤكدا أن "الموضوع يجب أن يناقش في شموليته".

وأوضح بايتاس في الندوة الصحافية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أنه "يفهم معاناة الأسر من اعتماد الساعة الإضافية"، مضيفا أنه "حينما تتاح الإمكانية، ستقرر الحكومة العودة إلى السّاعة الرسمية".

توترات اجتماعية ونفسية

تعليقا على تصريحات الوزير المغربي، قال عبد الواحد زيات، رئيس شبكة التحالف المدني للشباب، إنه آن الأوان أن تتراجع الحكومة المغربية عن اعتماد "الساعة الإضافية"، موضحا أن تطبيق هذا "القرار الأحادي"، أدى إلى "توترات اجتماعية ونفسية عانى منها المغاربة منذ اعتمادها عام 2018".

ونوه زيات في حديث لـ"أصوات مغاربية"، برغبة الحكومة دراسة جدوى اعتماد التوقيت الصيفي، داعيا الحكومة إلى "الإسراع في إلغاء مرسوم اعتماده في أقرب الآجال"، مضيفا أن هذا القرار "لا يحتاج إلى أي دراسات أو نقاش قد يطيل معاناة المغاربة وأطفالهم".

وسبق لشبكة التحالف المدني للشباب أن دعت الحكومة مباشرة بعد تنصيبها، إلى إلغاء "الساعة الإضافية"، لكونها "اعتمدت دون مراعاة تأثيراتها السلبية النفسية والاجتماعية والصحية والأمنية والمجالية على عموم المواطنين".

وفي هذا الصدد، قال زيات، إنه "بسبب اعتماد هذه الساعة الإضافة تعرض بعض المواطنين للسرقة والاعتداء أثناء توجههم إلى العمل في الصباح الباكر، كما أن هذا القرار لم يراع أطفال العالم القروي، الذين يقطعون أميالا في الظلام للذهاب إلى المدرسة".

ويرى المتحدث في تنصيب الحكومة الجديدة، "فرصة لتصحيح الوضع"، مشيرا إلى أن الحكومة مدعوة أيضا إلى "تعويض المواطنين المتضررين من هذا القرار".

رفض "الساعة الإضافية"

من جانبه، يرى علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، في قرار إضافة ساعة إلى توقيت غرينتش، "عبئا صحيا واجتماعيا، أثر بشكل كبير على صحة المغاربة وأربك حياتهم الاجتماعية"، مشيرا إلى أن المنظمة سبق لها أن راسلت الحكومة بهذا الشأن.

وأضاف موضحا في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، "القرار أثر على الصغار والكبار، وأثر على عمل الموظفين وخصوصا النساء اللواتي يضطررن إلى الخروج باكرا في الظلام الدامس ويتعرضن أحيانا لاعتداءات"، لافتا إلى أن دراسات أنجزت في الاتحاد الأوروبي، "أثبتت أن الساعة الإضافية لم تحقق أي عائدات اقتصادية مهمة".

وتساءل لطفي "سبق للحكومة السابقة أن تحدثت عن دراسة وطنية أنجزتها بعد اعتماد الساعة الإضافية، غير أنه وإلى اليوم لم تنشر الحكومة السابقة تفاصيل هذه الدراسة ولا أي تقرير يبين الضرورة الاقتصادية لاعتماد هذا التوقيت، كل ما هنالك، تصريحات هنا وهناك تدافع عن قرار، يرفضه كل المغاربة".

وأضاف المتحدث أن النقابة قابلت عمالا وموظفين، "فقدوا وظائفهم وطردوا من عملهم بسبب صعوبة التوفيق بين العمل وبين مرافقة أطفالهم إلى المدرسة"، منبها في الوقت نفسه، إلى "الآثار النفسية والصحية للساعة الإضافية  على المسنين وعلى الأطفال".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي
المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي (مصدر الصورة: حسابه على انستغرام)

أعلن نادي "بي إس في آيندهوفن" الهولندي، الثلاثاء، عن تجديد عقده مع الدولي المغربي إسماعيل الصيباري لموسم إضافي إلى غاية عام 2029، بعد أن كان عقده الحالي سينتهي في يونيو 2028.

وذكر النادي في بلاغ على موقعه الرسمي، أن لاعب خط الوسط الصيباري (23 سنة) شارك معه في 31 مباراة سجل خلالها 8 أهداف وقدم 4 تمريرات حاسمة، مشيرا إلى أنه يكافئ تطوره بتمديد عقده إلى غاية 2029.

وأورد النادي تصريحا للصيباري أعرب فيه عن "سعادته بالبقاء في آيندهوفن لسنوات عديدة بعد موسم رائع"، وقال إن "النادي يظهر مرة أخرى أنه يثق بي والأمر متروك لي لدفع هذه الثقة على أرض الملعب ومواصلة التطور في المواسم المقبلة والفوز بكل ما يمكن الفوز به".

وأفاد المصدر ذاته بأن الصيباري انضم إلى أكاديمية "بي إس في" عام 2020 وأنه سرعان ما ظهر مع الفريق الرئيسي في البطولة الاحترافية بعد موسمين مع فريق الفتيان.

ويشار إلى أن المغربي الصيباري قد توج مع فريقه خلال الموسم الحالي بلقب الدوري الهولندي بعد أن حل في صدارة الترتيب بـ91 نقطة إثر فوزه في 29 مباراة وتعادله أربع مرات بينما مني بخسارة واحدة، وساهم الصيباري في هذا التتويج بعد أن تمكن من تسجيل 5 أهداف في منافسات الدوري.

وضمت قائمة "أسود الأطلس" التي أعلن عنها مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، الثلاثاء، الصيباري ضمن 27 لاعبا تمت دعوتهم للمشاركة في التجمع الإعدادي للمغرب لخوض مبارتي زامبيا والكونغو في 7 و11 يونيو المقبل في إطار التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.

  • المصدر: أصوات مغاربية