Police wearing face masks screen passengers and luggage for travel at Mohammed V International Airport in Casablanca, Morocco,…
شرطة مطار الدار البيضاء أثناء فحص حقائب مسافرين

أوقفت عناصر شرطة الحدود بالمغرب قبل أيام مواطنا فرنسيا أثناء استعداده للمغادرة من مطار مراكش عائدا إلى فرنسا بعد أن تبين لها ارتداؤه لكمامة مسروقة من أحد المتاحف بالمدينة الحمراء.

الخبر نقلته وسائل إعلام محلية فرنسية، بناء على رواية صديقة المواطن الفرنسي الذي وجد نفسه في موقف غريب بعد أن تم توقيفه ومنعه من السفر بسبب كمامة مسروقة.

وحسب رواية صديقة الشخص الموقوف، ضمن تصريحات نقلها موقع "ladepeche.fr"، فإن صديقها كان يجهل مصدر الكمامة الواقية لحظة شرائه إياها من مدينة مراكش،  مضيفة "أُعجب بها وقام بشرائها، لم يكن يفكر في القيام بأي شيء سيء".

واقعة غريبة جعلت المواطن الفرنسي أمام خيارين، وفق المصدر ذاته، إذ سيتعين عليه دفع غرامة تناهز 2ّ700 دولار أو قضاء سنتين سجنا بالمغرب، حيث وصل بداية الشهر الجاري من أجل إجراء معاملات عائلية.

قصة فريدة لم تنته في المطار، إذ لم يتمكن المواطن الفرنسي من تأدية الغرامة بسبب عدم توفره على المبلغ اللازم، الأمر الذي دفع أقربائه إلى إطلاق ما يشبه جمع تبرعات عبر الإنترنت من أجل جمع مبلغ الغرامة وتمكين السائح الموقوف من العودة إلى بلاده.

 

المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

باشا مراكش، الحاج التهامي المزوري الكلاوي، يغادر قصر الإليزيه، باريس، 24 نوفمبر 1955، بعد زيارة الرئيس رينيه كوتي
باشا مراكش، الحاج التهامي المزوري الكلاوي، يغادر قصر الإليزيه، باريس، 24 نوفمبر 1955، بعد زيارة الرئيس رينيه كوتي

في مثل هذا اليوم (21 ماي) من عام 1953، عاش المشهد السياسي المغربي على وقع انقلاب سياسي سُمي بـ""تحرك الباشوات" ضد السلطان محمد الخامس، فقد قام الحاج التهامي الكلاوي، باشا مراكش وزعيم قبيلة كلاوة بجبال الأطلس الكبير، بتقديم عريضة إلى المقيم العام الفرنسي في المغرب، تحمل توقيعات 287 باشا وقائد، مطالبين فيها بخلع السلطان المتحالف مع الحركة الوطنية المطالبة باستقلال البلاد. 

لم يكن هذا التحرك مجرد خطوة عابرة لتهميش القصر بمباركة فرنسية، بل كانت جزءا من مؤامرة مُدبّرة أدت في النهاية إلى الإطاحة بالسلطان محمد الخامس ونفيه إلى كورسيكا في 20 أغسطس 1953، واستبداله بسلطان مُوالٍ لفرنسا: محمد بن عرفة. 

خلفية تحرك البشاوات 

مع توقيع معاهدة الحماية في فاس عام 1912، وقع المغرب تدريجيا تحت فخ الاستعمار المباشر، إذ سعى الفرنسيون في بادئ الأمر إلى استمالة السلطان الشاب محمد بن يوسف، الذي تقلّد العرش عام 1927 في عمر 18 عاما، مُعتبرين ذلك فرصة لفرض سيطرتهم.

وفي هذه الفترة المعروفة بـ"مرحلة التهدئة"، والتي سعت فرنسا من خلالها إلى إخضاع كافة أرجاء البلاد لسيطرتها، حاول المستعمر استغلال مكانة السلطان الشاب وشرعيته لفرض القبضة على عموم البلاد، لكن مع مرور السنوات، وتحديدا مع مطلع الأربعينيات، بدأ السلطان محمد الخامس يُظهر ميلاً متزايدا للتمرد على القرارات الفرنسية، مُعلنا تحالفه مع الحركة الوطنية المُطالبة باستقلال المغرب.

ووفق التاريخ المغربي الرسمي، فإن السلطان محمد الخامس كان على تواصل وثيق مع الحركة الوطنية، التي توجّت نضالاتها بتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، والتي ما زال المغاربة يخلدون ذكراها حتى اليوم.

وفي السنوات اللاحقة، واصل السلطان مساعيه للضغط على المستعمر. ففي 9 مايو 1947، قام بزيارة مدينة طنجة، العاصمة الدبلوماسية للمغرب، مُعلنا عن بدء التباعد الكبير بين الإدارة الاستعمارية والعرش.

شكلت هذه الزيارة نقطة تحول حاسمة في تاريخ المغرب، حيث فتحت الباب أمام أزمة سياسية كبرى، أشعلت نار المقاومة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي، من جهة، وأجبرت أطرافا سياسية موالية لفرنسا، وعلى رأسهم بعض الباشوات، بقيادة التهامي الكلاوي، على كشف أوراقها والبوح بمواقفها الرافضة لخطوات السلطان والحركة الوطنية.

قصة صعود الكلاوي

ولد التهامي الكلاوي عام 1879 في دار كلاوة بقصبة "تلوات"، المعروفة أيضًا بـ"تلويت"، حيث تلقى تعليمه الديني في كتاب القبيلة، ثم انتقل إلى مدرسة في نواحي مدينة مراكش لحفظ القرآن. 

توفي والده عندما كان في الثامنة من عمره، فتولى شقيقه الأكبر، القائد المخزني، المدني الكلاوي، رعايته، مما ساعده على تعزيز نفوذه وسط القبائل.

استند نفوذ الكلاوي إلى دعائم قوية، شملت زعامته القبلية الراسخة ونفوذ شقيقه السياسي. مكّنه ذلك من نسج علاقات وثيقة مع السلطات الفرنسية، مُستفيدا من هذا التعاون لتعزيز ثروته والارتقاء السريع في سلم الحظوة والنفوذ.

جمع التهامي الكلاوي ثروة ضخمة منها عقارية واسعة، حيث تشير سجلات ما بعد الاستقلال إلى أن إجمالي مساحة الأراضي المسجلة باسمه في إحدى المحافظات بلغ 11400 هكتار، ما جعلها أكبر تجمع عقاري في المغرب آنذاك. وبذلك، تجاوزت ممتلكاته في تلك الفترة ممتلكات السلطان نفسه، وفق تقارير تاريخية.

الميل كل الميل

انتقل الكلاوي من خدمة العرش العلوي والمخزن، إلى أبرز المتمردين عليه، حيث قاد حركة واسعة ضمت 287 باشا وقائد من مختلف مناطق المغرب، مطالبين بعزل السلطان محمد الخامس. 

قام الكلاوي بتسليم عريضة تحتوي على توقيعات هؤلاء الباشوات والقادة إلى المقيم العام الفرنسي، ما أدى إلى اتخاذ قرار بنفي محمد الخامس وعائلته إلى كورسيكا ثم إلى لاحقا إلى مدغشقر.

نصبت فرنسا بدلا عنه سلطانا صوريا، هو محمد بن عرفة المعروف بـ"السلطان الدمية".

محمد بن عرفة إلى جانب المقيم العام الفرنسي الجنرال غيوم

وكان بن عرفة كان أحد أفراد الأسرة العلوية الحاكمة في المغرب، لذلك لم تجد السلطات الفرنسية أفضل منه لوضعه على العرش بعد نفي السلطان محمد بن يوسف، لكن المغاربة لم يعترفوا به "سلطانا" عليهم.

وقد تعرض بن عرفة لمحاولات اغتيال، أشهرها قفزة المقاوم، علال بن عبد الله، الشهيرة على موكبه الرسمي في محاولة فاشلة لطعنه بسكين، وهو ما كلف الأخير حياته، وأجج أيضا مشاعر المغاربة.

لم تنجح حركة الباشوات في تحقيق أهدافها على المدى الطويل، فمع مرور الوقت، ازدادت شعبية السلطان المنفي بينما تصاعد استمرار الغليان الشعبي والمقاومة ضد فرنسا والنخبة المؤيدة لها، ما جعل فرنسا ترضخ في 16 نوفمبر عام 1955 لعودة محمد الخامس من المنفى.

مصير الكلاوي و"بن عرفة"

خلال تواجد السلطان في باريس، سافر التهامي الكلاوي إلى فرنسا في رحلة يأس، باحثا عن العفو وقدم نفسه خاضعا، باسطا ذراعيه على الأرض أمام محمد الخامس سائلا الصفح، إلا أنّ الصحافة الفرنسية لم تُظهر له أي رحمة حينها، حيث وصفت صور الباشا القوى راضخا على الأرض بأنها إهانة لرجل مراكش القوي.

ترك هذا اللقاء، وما تلاه من معاملة الناس للكلاوي، أثرا عميقا على صحة الباشا، وربما على عقله أيضا، وفق روايات تاريخية. فبعد أن كان حاكما شديد السطوة يهابه الجميع، انزوى الرجل (المريض بالسرطان عندئذ) إلى نفسه وحيدا بعد عودة الملك محمد الخامس إلى العرش حتى توفي في 23 يناير 1956. 

أما بالنسبة للسلطان البديل بن عرفة، فقد لجأ إلى طنجة التي كانت تحت إدارة مشتركة دولية بمقتضى الاتفاق الودي البريطاني الفرنسي منذ أبريل 1904. استقر هناك لكن الأوضاع السياسية سرعان ما تغيرت وصارت طنجة تحت سلطة المغرب، فلجأ إلى فرنسا، حيث ظل مقيما إلى أن وافته المنية 1976. 

 

المصدر: أصوات مغاربية