مؤسسة تعليمية مغربية-أرشيف
مؤسسة تعليمية مغربية-أرشيف

سجل تقرير صادر عن "المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي" (مؤسسة مغربية رسمية) ضعف استيعاب نسبة مهمة من التلاميذ المغاربة للدروس الخاصة باللغات والعلوم الرياضية.

وحسب معطيات التقرير، التي نُشر، أول أمس الثلاثاء، وتوصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منها، نجح 10 في المائة فقط من التلاميذ في استيعاب أكثر من 90 في المائة من برنامج اللغة العربية الخاص بالسنة الثالثة من السلك الثانوي الإعدادي، مقابل 46 في المائة استوعبوا أقل من 36 في المائة من البرنامج نفسه.

"أساتذة يلجؤون للدارجة لشرح دروس الفرنسية"

ورصد المصدر النتيجة نفسها بعد قياس مستويات فهم تلاميذ السنة الثالثة إعدادي في اللغة الفرنسية، إذ سجل أن ٧٦ في المائة من التلاميذ استوعبوا أقل من 21 في المائة من البرنامج الرسمي للغة الفرنسية الخاص بالمستوى، بينما لا تتجاوز نسبة الذين استوعبوا 91 في المائة من  المقرر  11 في المائة.

وفي سياق متصل، أورد التقرير أن 46 في المائة من تلاميذ المستوى الإعدادي العمومي، صرحوا أن أساتذة اللغة الفرنسية يلجؤون إلى الدارجة لشرح دروسها.

وفي العلوم الرياضية، قال معدو الدراسة إن أقل من واحد في المائة فقط من تلاميذ المستوى الثالثة إعدادي هم من يتحكمون في مجموع البرنامج الرسمي للرياضيات.

وسجل المصدر ذاته، وجود تباين في مكتسبات الرياضيات بين تلاميذ المؤسسات العمومية والخاصة وكذا بين تلاميذ المؤسسات في الوسط القروي ونظيرتها في الوسط القروي.

ولفت المصدر ذاته إلى أن "المناخ السوسيو تربوي"، يؤثر بشكل كبير على مردودية التلاميذ، حيث يتردد "جزء مهم" من التلاميذ على مدراس وإعداديات لا تتوفر على البنيات التحية الأساسية كالماء الصالح للشرب والكهرباء والمراحيض، مبرزا أن توفر تلك المرافق يلعب دورا مهما في الرفع من أداء التلميذ.

مقررات دراسية "مشحونة"

تعليقا على نتائج الدراسة، قال لحسن مادي، أستاذ جامعي وكاتب مغربي متخصص في التربية، إن نتائج المحاولات السابقة لإصلاح المنظومة التربوية في المغرب، "لم تحقق الأهداف المتوخاة منها"، مرجعا ذلك إلى "ارتفاع تكلفة إصلاح التعليم وإلى ضعف الحكامة".

وأوضح المتحدث في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن توصيات التقارير الرسمية "لا تنفذ على أرض الواقع"، مبرزا أن المسؤولين على قطاع التربية والتكوين "ليست لهم الجرأة الكافية لتنفيذ الإصلاحات" وفق تعبيره.

واعتبر الخبير التربوي أن الشروط الجديدة التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية لاجتياز مباريات التعليم، "مدخل أولي في اتجاه تحقيق الجودة مستقبلا"، داعيا إلى إعادة النظر في ظروف تكوين المدرسين وإلى تمكينهم من الوسائل والأدوات الضرورية في عملهم.

وبالنسبة للتلاميذ، طالب لحسن مادي بإعادة النظر في البرامج والمناهج الدراسية، لكونها "مشحونة ومليئة بأمور لا جدوى لها"، كما دعا إلى تخصيص "ميزانيات ضخمة" ووضع سياسات "واضحة قابلة للتنفيذ".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي
المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي (مصدر الصورة: حسابه على انستغرام)

أعلن نادي "بي إس في آيندهوفن" الهولندي، الثلاثاء، عن تجديد عقده مع الدولي المغربي إسماعيل الصيباري لموسم إضافي إلى غاية عام 2029، بعد أن كان عقده الحالي سينتهي في يونيو 2028.

وذكر النادي في بلاغ على موقعه الرسمي، أن لاعب خط الوسط الصيباري (23 سنة) شارك معه في 31 مباراة سجل خلالها 8 أهداف وقدم 4 تمريرات حاسمة، مشيرا إلى أنه يكافئ تطوره بتمديد عقده إلى غاية 2029.

وأورد النادي تصريحا للصيباري أعرب فيه عن "سعادته بالبقاء في آيندهوفن لسنوات عديدة بعد موسم رائع"، وقال إن "النادي يظهر مرة أخرى أنه يثق بي والأمر متروك لي لدفع هذه الثقة على أرض الملعب ومواصلة التطور في المواسم المقبلة والفوز بكل ما يمكن الفوز به".

وأفاد المصدر ذاته بأن الصيباري انضم إلى أكاديمية "بي إس في" عام 2020 وأنه سرعان ما ظهر مع الفريق الرئيسي في البطولة الاحترافية بعد موسمين مع فريق الفتيان.

ويشار إلى أن المغربي الصيباري قد توج مع فريقه خلال الموسم الحالي بلقب الدوري الهولندي بعد أن حل في صدارة الترتيب بـ91 نقطة إثر فوزه في 29 مباراة وتعادله أربع مرات بينما مني بخسارة واحدة، وساهم الصيباري في هذا التتويج بعد أن تمكن من تسجيل 5 أهداف في منافسات الدوري.

وضمت قائمة "أسود الأطلس" التي أعلن عنها مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، الثلاثاء، الصيباري ضمن 27 لاعبا تمت دعوتهم للمشاركة في التجمع الإعدادي للمغرب لخوض مبارتي زامبيا والكونغو في 7 و11 يونيو المقبل في إطار التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.

  • المصدر: أصوات مغاربية