الفصل 267 ـ 2 من القانون الجنائر المغربي يحظر "الإساءة إلى الدين الإسلامي"
الفصل 267 ـ 2 من القانون الجنائر المغربي يحظر "الإساءة إلى الدين الإسلامي"

حكم على صاحب مصنع نسيج شمال المغرب حيث غرق 29 عاملا معظمهم من النساء في فبراير الماضي، بالسجن الخميس لمدة سنة ونصف بحسب محامي القائمين بالحق الشخصي، وهو حكم انتقدته أسر الضحايا.

وقضت المحكمة الابتدائية في طنجة حيث يقع المصنع، بسجن المتهم الرئيسي عادل البليلي 18 شهرا ودفع غرامة قدرها ألف درهم (95 يورو) بتهمة "القتل غير العمد"، وفق ما أفاد المحامي عبد المنعم الرفاعي لوكالة "فرانس برس".

وتوبع البليلي بتهم "القتل العمد" و"انتهاك حالة الطوارئ الصحية" و"فتح محل تجاري دون رخصة" و"توظيف قصّر دون رخصة" و"عدم الالتزام بشروط الصحة والسلامة في المصنع"، بحسب وسائل إعلام محلية.

وفرضت غرامة بقيمة 200 ألف درهم (19 ألف يورو) على شركة "أمانديس" لتوزيع المياه والكهرباء بطنجة التابعة لمجموعة "فيوليا" العملاقة، كتعويض لذوي 28 من الضحايا التسعة والعشرين. وأعلنت المحكمة عدم اختصاصها في تعويض المتوفى التاسع والعشرين، بحسب الرفاعي.

وقالت زينب عيسى عضوة لجنة دعم أهالي الضحايا لوكالة "فرانس برس" إن "أهالي الضحايا غير راضين عن الحكم. يصرون على مسؤولية السلطات المحلية التي سمحت بإقامة المصنع وستقوم بالاستئناف".

إثر هطول أمطار غزيرة، غمرت المياه في ليل 8 فبراير مصنع النسيج الواقع في قبو مسكن خاص ويفتقر لمخارج طوارئ، ما أدى إلى وفاة 29 عاملا.

وبعدما قالت السلطات في البداية إن المصنع "سري"، عادت لاحقا لتؤكد أن الشركة المتهمة "مسجلة".

أثارت المأساة سخطا في أنحاء البلاد وأحيت النقاش حول ظروف العمل والخروقات في القطاع الاقتصادي غير المنظم في المغرب.

وينتج أكثر من نصف (54%) سلع قطاع "النسيج والجلود" المغربي في ورش "غير منظمة"، بينها وحدات إنتاج "لا تستوفي المعايير القانونية"، بحسب دراسة نشرها الاتحاد العام لمقاولات المغرب عام 2018. 

هذه المصانع التي تتعامل في أحيان كثيرة مع علامات تجارية عالمية كبرى، تعيل آلاف العائلات في طنجة.

والمشكلة ليست جديدة في المغرب، فقد أشارت عدة تقارير إلى مخاطر قطاع النسيج، وأبرزها ظروف العمل المحفوفة بالمخاطر وتدني الأجور وطول ساعات العمل وضعف معايير السلامة.

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي
المغربي إسماعيل الصيباري أثناء تجديد عقده مع آيندهوفن الهولندي (مصدر الصورة: حسابه على انستغرام)

أعلن نادي "بي إس في آيندهوفن" الهولندي، الثلاثاء، عن تجديد عقده مع الدولي المغربي إسماعيل الصيباري لموسم إضافي إلى غاية عام 2029، بعد أن كان عقده الحالي سينتهي في يونيو 2028.

وذكر النادي في بلاغ على موقعه الرسمي، أن لاعب خط الوسط الصيباري (23 سنة) شارك معه في 31 مباراة سجل خلالها 8 أهداف وقدم 4 تمريرات حاسمة، مشيرا إلى أنه يكافئ تطوره بتمديد عقده إلى غاية 2029.

وأورد النادي تصريحا للصيباري أعرب فيه عن "سعادته بالبقاء في آيندهوفن لسنوات عديدة بعد موسم رائع"، وقال إن "النادي يظهر مرة أخرى أنه يثق بي والأمر متروك لي لدفع هذه الثقة على أرض الملعب ومواصلة التطور في المواسم المقبلة والفوز بكل ما يمكن الفوز به".

وأفاد المصدر ذاته بأن الصيباري انضم إلى أكاديمية "بي إس في" عام 2020 وأنه سرعان ما ظهر مع الفريق الرئيسي في البطولة الاحترافية بعد موسمين مع فريق الفتيان.

ويشار إلى أن المغربي الصيباري قد توج مع فريقه خلال الموسم الحالي بلقب الدوري الهولندي بعد أن حل في صدارة الترتيب بـ91 نقطة إثر فوزه في 29 مباراة وتعادله أربع مرات بينما مني بخسارة واحدة، وساهم الصيباري في هذا التتويج بعد أن تمكن من تسجيل 5 أهداف في منافسات الدوري.

وضمت قائمة "أسود الأطلس" التي أعلن عنها مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، الثلاثاء، الصيباري ضمن 27 لاعبا تمت دعوتهم للمشاركة في التجمع الإعدادي للمغرب لخوض مبارتي زامبيا والكونغو في 7 و11 يونيو المقبل في إطار التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.

  • المصدر: أصوات مغاربية