A teacher addresses students on the first day of the new school year in Rabat, Morocco, Friday, Oct. 1 2021. Morocco delayed…
داخل فصل دراسي بالمغرب- أرشيف

كشفت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة المغربية، عن تسجيل 4870 حالة إصابة بفيروس كورونا بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، خلال الفترة من 10 إلى 15 يناير الجاري، ما أدى إلى إغلاق 130 مؤسسة تعليمية.

ويقضي البروتوكول المعتمد لدى الوزارة، أنه عند تسجيل 3 إصابات أو أكثر بنفس القسم الدراسي خلال أسبوع واحد، يُتَّخَذُ قرار إغلاق القسم واعتماد التعليم عن بعد لمدة 7 أيام، وفي حال تسجيل 10 إصابات أو أكثر بفصول دراسية مختلفة على مستوى المؤسسة، يُتَّخَذُ قرار إغلاق المؤسسة واعتماد التعليم عن بعد لمدة 7 أيام بتنسيق مع السلطات المعنية.

ويثير إغلاق ذلك العدد الكبير من المؤسسات التعليمية في ظرف خمسة أيام فقط، والارتفاع المسجل في حالات الإصابة بكورونا خلال الفترة الأخيرة، وتأكيد وزارة الصحة أن المتحور "أوميكرون" صار هو السائد، تساؤلات حول إمكانية إلغاء التعليم الحضوري وتعويضه بالتعليم عن بعد في ما تبقى من العام الدراسي.

"نتائج سلبية"

تعليقا على الموضوع، يقول نور الدين عكوري، رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأوليات التلاميذ بالمغرب، "إن ما يهمنا في ظل هذه الجائحة هي السلامة الصحية لجميع التلاميذ والأطر التعليمية"، مضيفا "لكننا نختلف مع الإجراءات المتخذة في البروتوكول الصحي".

وتابع عكوري حديثه لـ"أصوات مغاربية"، مؤكدا "ضرورة إلزام التلاميذ على الأقل بارتداء الكمامة داخل القسم الدراسي وتعميم التلقيح وإذا ظهرت أي إصابات بالفيروس يجب معالجة كل حالة على حدة"، موصيا "بعدم إغلاق المؤسسات التعليمية خاصة مع اقتراب الامتحانات ونهاية الأسدس الأول".

وقلل عكوري من خطورة المتحور "أوميكرون" قائلا "بأن أعراضه ليست بخطورة "دلتا" وإنه يشبه الزكام"، معتبرا أن "إغلاق المؤسسات التعليمية واعتماد التعليم عن بعد سيفضي إلى نتائج سلبية في التحصيل الدراسي للتلاميذ خاصة في هذه المرحلة".

"وضع مقلق"

من جانبه، يرى الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم في المغرب، عبد الرزاق الإدريسي،  أن "معطيات النشرة الأسبوعية تنذر بوضع مقلق يلزم وزارة التربية الوطنية والتعليم أن تقوم بالوقاية والحماية للتلاميذ والأطر التعليمية"، مشيرا إلى "احتمال تأثير هذا القطاع الواسع على المجتمع وكافة الآباء والأسر".

وشدد المتحدث في تصريح لـ"أصوات مغاربية" على "ضرورة توفير المزيد من التدابير ووسائل الاحتياط"، مؤكدا أن ذلك "من مسؤولية الوزارة والحكومة لتفادي تأزم الوضع وانعكاسه على البلاد".

وأضاف موضحا بأن "هذا الوضع يهدد التعليم الحضوري إلا أن إجراءات ضمان تعليم عن بعد في المستوى المطلوب تبقى غائبة"، مشيرا في السياق إلى "غياب وسائل التعليم عن بعد كاللوحات الرقمية والحواسيب بالإضافة إلى ضرورة تكوين الأساتذة ومساعدة الأسر المعوزة التي لا تتوفر على إمكانية متابعة الدراسة عن بعد سواء عبر الهواتف أو التلفزيون وكذا الاستفادة من الإنترنت".

تحصين الوسط العائلي

عضو اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح، سعيد عفيف، من جهته قال إن "المغرب سيحافظ على التعليم الحضوري بالنسبة للأطفال نظرا لأهميته على نفسيتهم وعلى تحصيلهم الدراسي"، مضيفا أن "عدد حالات إصابة التلاميذ في ظل المتحور أوميكرون لا تشكل وضعا خطرا على صحتهم".

وتابع عفيف حديثه لـ"أصوات مغاربية"، مبرزا أن "المهم هو أن يكون الوسط العائلي للتلميذ خاصة المسنين قد تلقوا الجرعة الثالثة لكي تحميهم في حالة الإصابة من أي أعراض خطيرة"، مشيرا إلى أن "الجرعة الثالثة تصل حمايتها إلى 98٪ من الانعكاسات الخطيرة".

وبشأن تعميم التلقيح ليشمل الأطفال ما بين 5 و11 سنة، أوضح المتحدث أن "اللجنة العلمية والتقنية توصي باستفادة الأطفال في هذه الفئة العمرية إذا كانوا فقط مصابين بأمراض مزمنة وترغب عائلاتهم في تلقيحهم"، مشددا على أن "هذه الفئة العمرية لا تستدعي التلقيح لأنه رغم إصابتها بالفيروس لا تنتقل إلى مستوى الحالات الخطيرة".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

Manchester United's Sofyan Amrabat, left, challenges for the ball with Newcastle's Alexander Isak during the English Premier…
الدولي المغربي سفيان أمرابط- أرشيف

أفادت تقارير بريطانية وإيطالية بأن الدولي المغربي سفيان أمرابط، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، مرشح للبقاء في "البريمرليغ" بعد انتهاء فترة إعارته لـ"الشياطين الحمر". 

وبينما رجحت تقارير ألا يتجه ناديه الإنجليزي لتفعيل عقد شرائه من ناديه الأصلي فيورنتينا الإيطالي، تحدثت أخرى عن وجود اهتمام من فولهام وكريستال بالاس الإنجليزيين بالتعاقد مع المغربي في الميركاتو المقبل. 

وذكر تقرير لصحيفة "ذا صن" أن فولهام وكريستال بالاس "في حالة تأهب" للفوز بصفقة استقدام الدولي المغربي الصيف القادم، مشيرا إلى أنهما أرسلا كشافين لمراقبة اللاعب مؤخرا. 

بدورها، أفادت صحيفة "La Gazzetta" الإيطالية بوجود اهتمام من الناديين الإنجليزيين للحصول على خدمات متوسط ميدان المنتخب المغربي الصيف المقبل، مؤكدة أن احتمال بقائه في الدوري الإنجليزي "قوي، إما إلى كريستال بالاس أو فولهام".

وانضم أمرابط (27 عاما) إلى مانشستر يونايتد الصيف الماضي معارا من فيورنتينا مقابل 10 ملايين يورو، مع خيار الشراء بقيمة 20 مليونا كرسوم ثابتة، و5 ملايين أخرى كإضافات. 

وشارك أمرابط في 20 مباراة في "البريمرليغ" هذا الموسم، 9 منها دخل رسميا، لكنه واجه صعوبات للتأقلم مع مجريات الدوري ومع خيارات المدير الفني للنادي إريك تين هاغ. 

  • المصدر: أصوات مغاربية