A traveler checks a screen showing cancelled and departing flights at a terminal in Rabat airport, Morocco, Monday, Nov. 29,…
مطار مغربي- أرشيف

أثار التفاؤل الذي عبر عنه رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش مؤخرا حول دراسة فتح الحدود في الأيام المقبلة، ترقبا كبيرا عند عموم المغاربة وخاصة مهنيي القطاع السياحي باعتباره "أكثر القطاعات تضررا" من التدابير الاحترازية وتعليق الرحلات الجوية.

ومن المرتقب أن تتخذ الحكومة المغربية قبل نهاية الشهر الجاري قرارها بشأن تمديد تعليق الرحلات الجوية أو فتحها، بعد أن علقت الرحلات الجوية للمسافرين منذ 29 نوفمبر الماضي على إثر ظهور المتحور الجديد "أوميكرون"، ومددته لاحقا إلى غاية 31 يناير 2022.

وقال أخنوش، في لقاء خاص مع القناتين التلفزيتين الأولى والثانية، إنه "لايمكن للحدود أن تبقى مغلقة ولابد أن تفتح في وقت ما وأتمنى أن يكون ذلك في الأيام القريبة المقبلة"، مشيرا إلى أن "القرار بيد اللجنة العلمية واللجنة الوزارية".

ويأتي تفاؤل رئيس الحكومة وسط مخاوف لدى الكثيرين من إمكانية تمديد الإغلاق، فهل يتجه المغرب إلى فتح حدوده الجوية؟

"استقرار الحالة الوبائية"

وتعليقا على الموضوع، يرجح عضو اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح، سعيد عفيف، "إمكانية فتح الحدود في ظل الحالة المستقرة للوباء"، مسجلا أن "العديد من الخبراء تحدثوا عن إمكانية فتح الحدود بشروط تتجلى في إجراء الشخص لاختبار PCR قبل 48 ساعة وأن يكون ملقحا بالكامل".

وتابع البروفيسور عفيف في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، موضحا أن "الوضعية الحالية تحتم علينا احترام التدابير الاحترازية واستمرار عملية التلقيح"، مضيفا أن الدراسات القادمة من إنجلترا تظهر أن الأشخاص الملقحين والذين أخذوا الجرعة الثالثة هم محميون من المرض الخطير بنسبة 78٪ وأن حالتهم لا تستدعي نقلهم إلى مراكز الاستشفاء بنسبة 80٪".

وأكد عفيف، أنه "إذا تم توفير هذه الشروط واستقرار المنظومة الصحية دون ارتفاع أكثر، فإن الدولة في إطار توازنها ما بين ما هو صحي واقتصادي واجتماعي ستقدم على فتح الحدود كي يتعافى القطاع السياحي"، مشيرا إلى أن "كل هذه المعطيات تبعث على التفاؤل نحو عدم تمديد قرار إغلاق الحدود الجوية".

"ذروة انتشار الفيروس"

ومن جانبه، أفاد عضو اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد-19 بالمغرب، سعيد المتوكل، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن الحالة الوبائية اليوم في المغرب تشير إلى أننا في ذروة موجة انتشار الفيروس"، لافتا أن "المغرب ينتظر في الأيام المقبلة أن يأخذ المنحى في الانخفاض والتراجع على الصعيد الوطني".

وأوضح المتوكل، أن "إغلاق الحدود كان إجراء احترازيا حتى لا يدخل المتحور "أوميكرون" والحد من انتشاره، لكن اليوم هو السائد"، مضيفا أن "العديد من الدول بدأت تخفف من الإجراءات رغم انتشار "أوميكرون" ومن الممكن أن يتجه المغرب في ذلك أيضا في انتظار ما ستقرره الحكومة في القريب العاجل".

ولم يستبعد المتحدث ذاته، أن يكون "أوميكرون" آخر متحور، مبرزا أنه "بعد تراكم خبرة سنتين تقريبا عن الفيروس فإن خطورته بدأت تتراجع مما يفتح الآمال برحيل الجائحة والتعايش مع الفيروس"، مؤكدا "وجود الوسائل الدفاعية المتمثلة في التدابير الاحترازية والتلقيح والعلاج المبكر".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا
تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا

تمكن خمسة لاعبين مغاربة من التتويج رفقة فرقهم في خمس مباريات نهائية أوروبية وآسيوية وأفريقية جرت، السبت، وعرفت تحقيق إنجازات تاريخية وتفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتوج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا بعد الفوز على مانشستر سيتي (2-1)، وأصبح أمرابط الذي خاض اللقاء بكامله أول لاعب مغربي يفوز بهذا للقب وأول لقب في مسيرته مع "الشياطين الحمر".

وأحرز الدولي المغربي أشرف حكيمي لقب كأس فرنسا مع نادي باريس سان جيرمان في المباراة النهائية أمام ليون (2-1)، وبهذا التتويج رفع حكيمي رصيده منذ التحاقه بالنادي الباريسي إلى ستة ألقاب بعد الفوز سابقا بلقب البطولة الفرنسية للمرة الثالثة وكأس السوبر الفرنسي مرتين.

وحقق الدولي المغربي أمين عدلي لقب كأس ألمانيا مع نادي بايرن ليفركوزن الذي فاز على كايزر سلاوترن (1-0)، وهو ثاني لقب يحرزه عدلي منذ انتقاله إلى ليفركوزن موسم 2021 قادما من نادي تولوز الفرنسي، بعد التتويج بلقب "البوندسليغا" لأول مرة في تاريخ النادي بعد 120 سنة على تأسيسه.

وبهدفين وتمريرة حاسمة، قاد الدولي المغربي سفيان رحيمي نادي العين الإماراتي للفوز بدوري أبطال آسيا بعد فوز عريض على يوكوهاما الياباني في مباراة الإياب (5-1)، وتوج رحيمي في هذه المباراة النهائية بجائزة أفضل لاعب في الدوري إلى جانب جائزة هداف البطولة برصيد 13 هدفا.

ورغم غيابه عن اللعب في المباراة النهائية، توج المغربي رضا سليم مع نادي الأهلي المصري بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على ضيفه الترجي التونسي (1-0)، وهو أول لقب يحققه سليم منذ التحاقه بالنادي المصري الصيف الماضي قادما من نادي الجيش الملكي المغربي.

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي مع تتويج اللاعبين المغاربة بهذه الألقاب في يوم واحد، واعتبر أحد المدونين أنها "ليلة مغربية بامتياز"، وذكر آخر أنه "يوم تاريخي للمملكة المغربية"، بينما هنأ آخرون هؤلاء اللاعبين على أدائهم المميز وتألقهم رفقة أنديتهم.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية