Employee wearing masks as he disinfect to avoid contamination with the COVID-19 virus at the Mohammed V airport in Casablanca,…
منظر من داخل مطار محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء

بعد أن قررت الحكومة المغربية إعادة فتح المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من وإلى المملكة ابتداء من 7 فبراير المقبل، أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية استئناف رحلاتها الجوية الدولية في نفس اليوم برحلات مباشرة ستربط بأكثر من 50 وجهة.

وكانت الحكومة المغربية قد علقت الرحلات الجوية للمسافرين منذ 29 نوفمبر الماضي على إثر ظهور المتحور الجديد "أوميكرون"، ومددته لاحقا إلى غاية 31 يناير 2022.

وأفادت شركة الطيران المغربية، أمس الجمعة أن برنامج الرحلات سيشمل رحلات مباشرة ستربط المغرب بأكثر من خمسين وجهة بكل من أوروبا وأفريقيا وأمريكا والشرق الأوسط وآسيا، مشيرة إلى أنها ستعزز برنامج رحلاتها عبر الرفع التدريجي من تردد الرحلات وعدد الوجهات.

وأضافت الشركة أنها ستستمر في برمجة وتأمين الرحلات الجوية الاستثنائية، خلال الفترة الممتدة من 28 يناير إلى 06 فبراير، نحو باريس وبروكسيل وميلانو ومدريد وبرشلونة.

وخلف قرار فتح الحدود الجوية تفاؤلا لدى المغاربة داخل وخارج الوطن وخاصة لدى مهنيي القطاع السياحي باعتباره "الأكثر تضررا" من تداعيات الأزمة الصحية وتعليق الرحلات الجوية، إلا أنه بالموازاة مع ذلك بدأت تطفو مخاوف عديدة حول ارتفاع أثمنة التذاكر.

وخلف الإعلان عن استئناف الرحلات الجوية، نقاشا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي حول ارتفاع أسعار تذاكر الطائرات، حيث تم تداول شهادات تفيد ارتفاع أسعار بعض الرحلات من 900 درهم إلى 2000 درهم (واحد دولار يعادل حوالي 9 دراهم) بعد قرار فتح الحدود، مطالبين بتحديد أسعار ثابتة لتسهيل عودة المغاربة العالقين بالخارج.

وموازاة مع قرار فتح الحدود الجوية، فإن مصير الحدود البرية والبحرية ماز ال مجهولا، حيث كان المغرب من دول العالم القليلة التي اتخذت قيود عديدة لمحاولة السيطرة على فيروس كورونا وتجنب انهيار نظامه الصحي، ومن الدول السباقة إلى إغلاق حدودها أمام جميع البلدان خلال معظم فترات الوباء، منذ الإعلان عن وجود كوفيد -19 في مارس. المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا
تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا

تمكن خمسة لاعبين مغاربة من التتويج رفقة فرقهم في خمس مباريات نهائية أوروبية وآسيوية وأفريقية جرت، السبت، وعرفت تحقيق إنجازات تاريخية وتفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتوج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا بعد الفوز على مانشستر سيتي (2-1)، وأصبح أمرابط الذي خاض اللقاء بكامله أول لاعب مغربي يفوز بهذا للقب وأول لقب في مسيرته مع "الشياطين الحمر".

وأحرز الدولي المغربي أشرف حكيمي لقب كأس فرنسا مع نادي باريس سان جيرمان في المباراة النهائية أمام ليون (2-1)، وبهذا التتويج رفع حكيمي رصيده منذ التحاقه بالنادي الباريسي إلى ستة ألقاب بعد الفوز سابقا بلقب البطولة الفرنسية للمرة الثالثة وكأس السوبر الفرنسي مرتين.

وحقق الدولي المغربي أمين عدلي لقب كأس ألمانيا مع نادي بايرن ليفركوزن الذي فاز على كايزر سلاوترن (1-0)، وهو ثاني لقب يحرزه عدلي منذ انتقاله إلى ليفركوزن موسم 2021 قادما من نادي تولوز الفرنسي، بعد التتويج بلقب "البوندسليغا" لأول مرة في تاريخ النادي بعد 120 سنة على تأسيسه.

وبهدفين وتمريرة حاسمة، قاد الدولي المغربي سفيان رحيمي نادي العين الإماراتي للفوز بدوري أبطال آسيا بعد فوز عريض على يوكوهاما الياباني في مباراة الإياب (5-1)، وتوج رحيمي في هذه المباراة النهائية بجائزة أفضل لاعب في الدوري إلى جانب جائزة هداف البطولة برصيد 13 هدفا.

ورغم غيابه عن اللعب في المباراة النهائية، توج المغربي رضا سليم مع نادي الأهلي المصري بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على ضيفه الترجي التونسي (1-0)، وهو أول لقب يحققه سليم منذ التحاقه بالنادي المصري الصيف الماضي قادما من نادي الجيش الملكي المغربي.

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي مع تتويج اللاعبين المغاربة بهذه الألقاب في يوم واحد، واعتبر أحد المدونين أنها "ليلة مغربية بامتياز"، وذكر آخر أنه "يوم تاريخي للمملكة المغربية"، بينما هنأ آخرون هؤلاء اللاعبين على أدائهم المميز وتألقهم رفقة أنديتهم.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية