Firemen carry an injured man into the back of an ambulance who was run over by a tram in Rabat on March 26, 2014. According to…
عناصر تابعة للوقاية المدنية بالمغرب خلال تدخل سابق

عثر فريق إنقاذ مغربي، الإثنين، على جثة طالب شاب في بئر، بعد أن فقد قبل أيام بظروف غامضة.

وذكر موقع "هسبريس" أن الجثة كانت "في مرحلة متقدمة من التحلل"، وتم انتشالها "من قعر بئر كائن بدوار إيرملود" في منطقة "سيدي المخفي بإقليم تاونات"، و"تعود لأحد طلبة حفظ القرآن الكريم بمسجد في المنطقة، فُقد أثره منذ حوالي 10 أيام".

وقالت مصادر محلية إن العملية تمت بعد الإبلاغ عن "انبعاث رائحة كريهة من داخل البئر (...) البالغ عمقه نحو 23 مترا".

وأضافت أن الطالب كان يبلغ من العمر حوالي 23 سنة، وأنه "التحق، قيد حياته، بمسجد الإمام الجنيد الكائن بالدوار المذكور من أجل حفظ القرآن الكريم، قادما إليه من نواحي مدينة صفرو (...) وكان يتابع دراسته في السنة الثالثة (...) بكلية الشريعة بفاس".

ولفت الموقع إلى أن الجثة أرسلت إلى إحدى مستشفيات فاس "لإخضاعها للتشريح الطبي"، فيما بدأت السلطات التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

مواضيع ذات صلة

FILE - In this Thursday, July 11, 2019, photo, people stand outside a court in Sale, Morocco. Moroccan courts have sentenced a…
مدخل محكمة مغربية

حكمت محكمة مغربية، الجمعة، لصالح تلميذة مُنعت مؤخرا من متابعة دارستها بمدرسة تابعة للبعثة الفرنسية بالمغرب بمبرر "ارتدائها الحجاب"، وفق ما تداولته وسائل إعلام وصفحات مغربية على السوشل ميديا.

ووفق المصادر نفسها، فقد جاء في الحكم القضائي الذي صدر عن المحكمة الابتدائية بمراكش (وسط) أن "منع مؤسسة فرنسية بالمدينة نفسها للتلميذة من متابعة دراستها مخالف للدستور وللمقتضيات الدولية" وحكمت بالسماح لها بمتابعة دراستها بحجابها وذلك تحت طائلة غرامة مالية قدرها 500 درهم (نحو 50 دولارا) عن كل يوم تأخير عن التنفيذ. 

وفي تفاصيل القضية، كما نقلتها المصادر ذاتها، تقدمت والدة التلميذة بشكاية للقضاء الاستعجالي بمراكش ضد المؤسسة التعليمية بعد أن مُنعت ابنتها من متابعة دراستها بمبرر "ارتدائها الحجاب". 

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه لحد الساعة تعليق من المؤسسة التعليمية المعنية على الحكم الذي تداولته وسائل الإعلام، نقلت المصادر نفسها عن الحكم نفسه أن المدرسة استندت في قرارها إلى القانون الفرنسي قائلة إن "نظامها الداخلي يمنع على جميع التلاميذ ارتداء أي لباس له علاقة بالرموز الدينية". 

وقالت المحكمة إن منع التلميذة على هذا الأساس "مخالف للمواثيق الدولية والوطنية ذات الصلة بالحقوق المدنية للأفراد والتي يتعن على كل مؤسسة تعليمية مراعاتها وملاءمة نظامها الداخلي معها".

وأضافت "وفي نازلة الحال فإن ارتداء ابنة المدعية للحجاب يندرج ضمن مارستها لحريتها الشخصية، وأنه ليس فيه أي مساس بصحة السلامة العامة أو إخلال بالآداب العامة، ولا يشكل أي تهديد لحرية وحقوق الآخرين". 

وسبق لمحكمة ابتدائية بالقنيطرة (شمال غرب) أن أبطلت عام 2020 قرار مدرسة فرنسية منع تلميذة مغربية من متابعة دراستها بدعوى أن حجابها مخالف لقانونها الداخلي. 

وقضت المحكمة حينها في حكم استعجالي بالسماح للتلميذة بمتابعة دراستها في مدرستها تحت طائلة غرامة مالية قدرها ألفي درهم (نحو 200 دولار) عن كل يوم تأخير في تنفيذ القرار. 

 

المصدر: أصوات مغاربية