FILE - In this Saturday, Nov. 5, 2016 file photo, people gather in the landmark Jemaa el-Fnaa square, in Marrakesh, Morocco. A…
المسجد يقع بمدينة تامنصورت ضواحي مراكش

على إثر تقارير رجحت احتمال تأجيلها بسبب الزلزال الذي ضرب وسط المغرب، أكد صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ووزارة الاقتصاد والمالية المغربية استضافة المغرب الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في موعدها المقرر في أكتوبر القادم بمدينة مراكش.

وأعلنت الأطراف الثلاثة في بيان مشترك، مساء الإثنين، أن أجاي بانغا، رئيس البنك الدولي وكريستالينا غورغييفا، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي ووزيرة الاقتصاد والمالية المغربية نادية فتاح العلوي، اتفقوا على تنظيم الاجتماعات السنوية في موعدها المقرر بعد "تقييم شامل" لقدرة مراكش على استضافة الحدث.

وأوضح البيان المشترك أن التقييم أخذ بعين الاعتبار أن الاجتماعات "لن تعطل جهود الإغاثة وإعادة الإعمار الحيوية، وأن سلامة المشاركين يمكن ضمانها".

وتابع البيان "بناء على مراجعة متأنية للنتائج، اتفقت إدارتا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، إلى جانب السلطات المغربية، على المضي قدما في عقد الاجتماعات السنوية لعام 2023 في مراكش في الفترة من 9 إلى 15 أكتوبر المقبل".

على صعيد آخر، رأت الأطراف الثلاثة في استضافة مراكش للاجتماعات السنوية "فرصة للمجتمع الدولي للوقوف إلى جانب المغرب وشعبه اللذين أثبتا مجددا صلابتهما في مواجهة الفواجع".

وكان من المقرر أن تستضيف مدينة مراكش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في أكتوبر عام 2021، لكنها تأجلت لعامين بسبب جائحة فيروس كورنا.

1.3 مليار دولار

من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء المغربية إن صندوق النقد الدولي وافق على منح المغرب قرضا بقيمة 1.3 مليار دولار لتعزيز قدرة هذا البلد المغاربي على مواجهة التغيرات المناخية.

وقالت غورغييفا في تصريح للوكالة إن الصندوق "وقع مع المغرب اتفاقا على مستوى الخبراء من أجل تمويل طويل المدى بقيمة 1.3 مليار دولار موجها لتعزيز قدرة المملكة على التخفيف من تداعيات التغيرات المناخية".

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

محمد بودريقة، رئيس نادي الرجاء البيضاوي. المصدر: صفحته الرسمية على فيسبوك
محمد بودريقة غادر المغرب منذ أشهر وصرح حينها أنه يخضع للعلاج في الخارج

كشف مصدر قضائي مغربي في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، الخميس، عن توصل السلطات المغربية من نظيرتها الألمانية بمراسلة تتعلق بطلب تسليم رئيس نادي الرجاء الرياضي المغربي لكرة القدم، محمد بودريقة.

وقال المصدر القضائي إن المراسلة تتضمن طلب الملف الذي تريد السلطات المغربية على أساسه تسلم بودريقة، الذي جرى توقيفه في مطار هامبورغ، أول أمس الثلاثاء، بناء على طلب من قبل السلطات المغربية وذلك "لتورطه في إصدار شيكات بدون مؤونة والتزوير واستعماله والنصب والاحتيال وجرائم مالية أخرى".

وأوضح المصدر ذاته أن إعداد الملف المطلوب والوثائق المرفقة يتم داخل أجل لا يجب أن يتعدى أربعين يوما. 

وكانت وسائل إعلام مغربية أفادت بأنه تم توقيف رئيس نادي الرجاء والبرلماني والرئيس السابق لمجلس مقاطعة مرس السلطان بالدار البيضاء، مساء الثلاثاء، عند وصوله إلى مطار هامبورغ حيث كان من المفترض أن يلتقي بالمدرب جوزيف زينباور، لمناقشة مستقبله مع النادي الأخضر.

وحسب تلك المصادر فإن توقيف بودريقة تم "بناء على إشعار بالبحث وترقب الوصول صادر عن الشرطة الأوروبية تفاعلا مع مذكرة واردة في هذا الشأن من السلطات الإسبانية على علاقة بمعاملات مالية مشبوهة ورطت رجل الأعمال المغربي فوق أراضيها".

ورجحت مصادر أخرى عدة احتمالات وراء توقيف بودريقة، بينها "مذكرة بحث صادرة عن قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية عين السبع، بخصوص نزاعات مالية مع أشخاص"، و"شكاية دولة أوربية، حول تصريح كاذب بتصدير عملة أجنبية". 

وكان بودريقة قد غادر المغرب منذ أشهر وصرح حينها أنه يخضع للعلاج في الخارج في حين أشارت بعض التقارير إلى أنه غادر البلاد بسبب قضايا يتابع فيها، علما أنه سبق أن صدر في حقه، مارس الماضي، حكم ابتدائي بالسجن سنة مع وقف التنفيذ مع أداء غرامة مالية في قضية إصدار شيكات بدون مؤونة.

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام محلية