توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا

سناء العاجي/

في وضع كالذي نعيشه اليوم، نكتشف أننا قد لا نقتل بفيروس كورونا... لكن الجهل قد يقتلنا.

انتشرت للأسف فيديوهات كثيرة تتحدث عن "المؤامرة" أو حتى تنفي وجود الفيروس. آخرون اعتبروا أن الله هو من يحمينا ولا خوف من غير الله... وكأن حماية النفس من العدوى، فيها كفر وشرك بالله!

إحدى الصديقات كتبت على فيسبوك بأنك، حين تعبر الشارع، فأنت تنظر ببساطة لليمين وللشمال كي تحمي نفسك من حوادث السير، وهذا (منطقيا)، لا يقلل من إيمانك بقَدَر الله في شيء.

تستطيع أيضا أن تحمي نفسك من خطر الإصابة بالفيروس (وإصابة الآخرين) دون أن تكون قد تحديتَ مشيئة الله ولا أن تكون قد كفرت.

البعض أيضا، في المغرب دائما، قرر تحدي قرار إغلاق المساجد ليصلي جماعة في الشارع. وكأن صلاة الجماعة ركن وشرط من شروط الإسلام...

نكتشف مرة أخرى أننا بنينا للجهل وأسسنا للخرافة في مجتمعنا، دون أن نؤسس للعقل والعلم

ممارسة غير مسؤولة قد تؤذي هؤلاء الأشخاص وتؤذي عائلاتهم وزملاءهم. وكأنهم، بصلاتهم الجماعية في ظرف صحي استثنائي على مستوى العالم، يضمنون مكانهم في الجنة! هل من الدين أن تتسبب في الأذى لنفسك ولغيرك؟ ألا يعد هذا السلوك منافيا لروح الإيمان ولروح المواطنة في نفس الوقت؟

لكن، ولكي نكون موضوعيين، فنحن كثيرا ما ننتقد حكوماتنا بسبب قصورها عن إنجاز ما يغير حياة المواطن بشكل فعلي... لكننا اليوم، وحتى نكون موضوعيين أيضا، فإننا نستطيع بصدق أن نشيد بمجهودات الحكومة المغربية في التصدي بحزم وجدية ومسؤولية لتداعيات فيروس كورونا من حيث التوعية والتواصل؛ لكن أيضا من خلال الخطوات التدريجية الجادة والاستباقية التي اتخذتها للحد من انتشار فايروس أثبتت تجارب الدول الأخرى سرعة انتقال عدواه.

في المقابل، فقد اكتشفنا أن الكثير حولنا تعاملوا مع هذا الوضع باستهتار واستخفاف مضر لصحتهم وصحة الغير، كما اكتشفنا انتشار الجهل والخرافة وتأثير خطابات المؤامرة والغيبيات على العقول.

أشخاص متعلمون ينشرون كل ما يتوصلون به دون تدقيق في المصادر والمحتوى... ميل شبه فطري لتصديق كل نظريات المؤامرة الممكنة (الأميركيون يموتون بالفيروس، والصينيون، والبريطانيون، والكوريون والكنديون... فهل هي مؤامرة من كوكب زحل؟).

الكثير حولنا تعاملوا مع هذا الوضع باستهتار واستخفاف مضر لصحتهم وصحة الغير

ثم، وهذا الأفظع، نكتشف مرة أخرى أننا بنينا للجهل وأسسنا للخرافة في مجتمعنا، دون أن نؤسس للعقل والعلم. ها نحن نواجه فيروسا خطيرا قد يقتل أشخاصا قريبين منا... فيروس مات بسببه اليوم آلاف الأشخاص في مدة قصيرة... ونكتشف معه أننا عاجزون عن مواجهته بالعلم. بل أن بنياتنا الصحية الاستشفائية غير كافية.

تنقصنا المدارس والمستشفيات والأطر الصحية والتفكير العلمي... في مواجهة فيروس لا يمكن مواجهته بالدعاء والصلاة (لا فرادى ولا جماعات) ولا يمكن مواجهته بالخرافة والدجل والتنجيم ونظريات المؤامرة.

يفترض، بعد تجاوز هذه الأزمة، أن نقف أمام الدرس الحقيقي لكورونا (وما سيأتي بعده من فيروسات خطيرة): ما لم نؤسس للعقل والعلم، ما لم ندعم البنيات التحتية في قطاع الصحة لضمان صحة مجانية جيدة لكل المواطنين، ما لم نضمن تعليما جيدا، فستهزمنا الفيروسات وسيهزمنا الجهل وستهزمنا الخرافة.

اقرأ للكاتبة أيضا: في السند والمتن... والمنطق!

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

مواضيع ذات صلة

آراء حرة

كورونا يفضحنا...

26 مارس 2020

 

سناء العاجي

كورونا اليوم يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الإشاعة تنتقل بسرعة أكبر من سرعة انتشار الفيروس نفسه.

يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الكثيرين، بمن فيهم أشخاص بمستويات جامعية، مستعدون لتصديق أي شيء بخصوص نظريات المؤامرة ودور أميركا وإيران والصين ومختبرات الأدوية... أي شيء مهما كان بعيدا عن العقل والمنطق. أي شيء مهما كانت الحجج العلمية متاحة ومتوفرة بمجهود بسيط للبحث الجدي (من قال إننا نريد أن نبذل مجهودا؟).

يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الكثيرين يؤمنون بأن خلطات الأعشاب والبهارات والليمون والقرنفل والثوم ستشفيه لا محالة في حالة الإصابة، بل وستمنع فيروس كورونا من الوصول إليه أساسا...

نحن نحتاج المستشفيات أكثر من حاجتنا للمساجد والمعابد والكنائس

يفضح مستوى الوعي الذي يجعلنا نصدق أن كل هذا هو مؤامرة ضد المسلمين، ثم تتطور الأمور لنصدق أن كل هذا هو مؤامرة إمبريالية، ثم تتطور الأمور أكثر لنكتشف أن كورونا مذكور في القرآن بتفاصيل ما نعيشه اليوم (توصلت شخصيا بعدد من رسائل الواتساب التي تفصل سورة المدثر آيةً آية، لتؤكد في النهاية أن الفايروس وأعراضه ونتائجه وعلاجه واسمه الحقيقي ـ الناقور ـ مذكور في القرآن وأن اسم كورونا لا يجوز لأنه مشتق من القرآن ـ Coran)!

وأترك لكم التعليق...

كورونا يفضح مستوى الوعي الذي يجعل لدينا استعدادا نفسيا لأن نصدق كل شيء يوهمنا بأننا ضحايا وأن العالم يتآمر ضدنا. اقتصادات كل الدول مهددة بحيث يصبح المكسب المحتمل لمختبر يصنع الفايروس واللقاح ليربح ماديا، تفصيلا عبثيا وضئيلا أمام الخراب الاقتصادي الذي يهدد الدول الغنية والفقيرة على حد سواء. الموتى في معظم الدول، وعدد الضحايا في ارتفاع لا ينتقي المسلم من البوذي ولا الأميركي من الإيطالي ولا الصيني من الأفغاني... ونحن ما زلنا نناقش المختبر الذي صنع الفيروس وأميركا وإيران وكوكب زحل!
 

ليس هناك صحفي جاد في العالم بأسره ولا عالم ولا باحث فضح المؤامرة الإمبريالية الأميركية الصهيونية ضد الصين... إلا نحن جهابذة فيسبوك وواتساب.

كورونا يفضحنا...

لأنه أيضا يفضح دولا وحكومات تنفق في الكثير من القطاعات، وتهمل الصحة والتعليم.

كورونا يضعنا اليوم أمام حقيقة بديهية، لم تحترمها حكومات كثيرة وشعوب كثيرة: نحن نحتاج المستشفيات أكثر من حاجتنا للمساجد والمعابد والكنائس. بدون تعليم مجاني بجودة عالية... وبدون منظومة صحية عالية المستوى، لا يمكننا أن نبني الإنسان ولا أن نبني الوطن.

اليوم، لا ينفعنا الشيوخ ولا الرهبان ولا الأئمة ولا المسيح الدجال. اليوم، نحتاج للعلماء والأطباء وأسِرّة المستشفيات، وقد تفتق إبداع معظم شعوبنا عن نصوص وجمل ساخرة رائعة في الموضوع.

لكن كورونا أخرج أيضا الجميل فينا... العشرات من الأشخاص قرروا التضامن الفعلي مع الأسر المعوزة

كورونا فضح استغلال الدين في السياسة، بل والمغامرة بحياة الناس باسم الدين، حين أمر شيوخٌ ورقاة ودعاة الناسَ بالخروج للتكبير والدعاء في شوارع طنجة وفاس والإسكندرية. هل يحتاج الله، كي يسمع تكبيرك، أن تخرج للشارع، أن تغامر بحياتك وحياة من حولك بسبب الانتشار السريع للعدوى؟ ألا تستطيع أن تصلي وتكبر من بيتك؟ ألستَ مؤمنا أن الله سيسمع دعاءك حيث أنت، حتى لو كنتَ في أصغر غرفة ببيتك؟

لكن كورونا أخرج أيضا الجميل فينا... العشرات من الأشخاص قرروا التضامن الفعلي مع الأسر المعوزة التي فقدت مصدر دخلها بسبب التداعيات الاقتصادية لكورونا (إغلاق المقاهي والمطاعم، توقيف بعض الأنشطة، إلخ). عدد كبير من الأشخاص قرر التكفل بمصاريف أسرة أو أكثر خلال فترة توقف الأنشطة، بينما وزع البعض الآخر مساعدات عينية أو نقدية على أسر فقيرة.

مبادرات فردية صغيرة بانتظار أن تجد الدولة حلولا فعلية لهذه الفئات.

لنتذكر أننا نشترك جميعا في الخوف من انتقال الوباء... لكن أفرادا آخرين يعانون، إضافة لذلك، من الخوف من الفقر والجوع والمهانة. لذلك، فجميل أن نوقظ الإنسان فينا.

------------

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).