صورة من داخل سوق للخضر والفواكه بالمغرب- أرشيفية/ تعبيرية
أكد لحليمي أن التضخم في المغرب "لم يعد مستوردا" - تعبيرية

خلفت تصريحات مسؤول رسمي مغربي أكد في مضمونها أن التضخم في المغرب "لم يعد مستوردا  بل محلي" و"حقيقة هيكلية" وأن على المغرب "التعود على التعايش" معه، جدلا واسعا بين نشطاء المنصات الاجتماعية.

وأوضح المندوب السامي للتخطيط في المغرب، محمد لحليمي، في مقابلة صحافية مع موقع "ميديا 24" المحلي، مؤخرا، أن "أسباب التضخم ناتجة عن قلة الإنتاج وأن الفلاحة في المغرب يجب أن تمر بثورة من أجل تغيير نظام الإنتاج والتركيز على السيادة الغذائية وإنتاج ما نستهلكه في المقام الأول".

انجاز حكومي كبير لايجب ان يمر مرور الكرام. التضخم الذي تعرفه المملكة محلي وليس مستورد بحسب السيد لحليمي المندوب...

Posted by Ecbihanna Maoulainine on Monday, March 27, 2023

وإلى جانب قلة الإنتاج، لفت المتحدث إلى أن "ما يستورده المغرب أصبح أكثر كلفة وسيظل كذلك لأن تكاليف الإنتاج في جميع أنحاء العالم تتزايد"، منبها إلى أن كل ذلك يدفع إلى "إدراك أن الزيادة في الأسعار ستصبح هيكلية".

واعتبر لحليمي أن  رفع سعر الفائدة "لن يحل مشكلة التضخم" عكس ما ذهب إلى البنك المركزي في قراره، الأسبوع الماضي، برفع سعر الفائدة بـ50 نقطة ليبلغ 3% بهدف مواجهة التضخم الذي توقع أن يصل إلى 5.5% في المتوسط خلال السنة الجارية بعدما بلغ 6.6% العام الماضي.

احمد لحليمي العلمي ،المندوب السامي للتخطيط ورجل الاقتصاد ،الذي عمر على رأس المندوبية السامية للتخطيط عشرين عاما...

Posted by Tahar Eddokkali on Monday, March 27, 2023

وفي هذا الصدد، قال لحليمي  إن "البنك المركزي مستقل ويدير سياسته النقدية دون مراعاة بالضرورة أهداف سياسة الميزانية الحكومية"، مبرزا أنه "يوجد حاليا عدم اتساق تام بين السياسة النقدية والسياسة المالية" قبل أن يردف "عموما هذه ليست الصيغة الصحيحة للخروج من التضخم".

أحمد لحليمي المندوب السامي للتخطيط وعبد اللطيف الجوهري والي بنك المغرب كيبشرو لمغاربة أن الأسعار غادي تزيد ترتافع في الأيام المقبلة وغادي تبقى مرتفعة خلال 2023

Posted by Sobhi Boudihi on Monday, March 27, 2023

وخلفت تصريحات لحليمي تفاعلا واسعا بين نشطاء المنصات الاجتماعية ذهب شق منها في اتجاه إبداء القلق مما أعلنه بخصوص ارتفاع الأسعار حيث علق أحد المتفاعلين على ذلك بالقول "الأسعار الحالية سوف لن تعرف أدنى تراجع لتصبح واقعا مفروضا على المغاربة ، والقادم أسود وأسوأ".

عقب تصريحات كل من أحمد لحليمي المندوب السامي للتخطيط، و عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، وتسجيل نسية التضخم في رقم...

Posted by Najm Eddine Ahannah on Monday, March 27, 2023

في المقابل ذهب شق آخر من التفاعلات في اتجاه إبراز ما وصفوه بالمعطيات "المتباينة" و"المتناقضة" سواء بين مندوبية التخطيط والبنك المركزي (في إشارة إلى الموقف من رفع سعر الفائدة) أو بين المندوبية والحكومة (في إشارة إلى مصدر التضخم).

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى بايتاس، ذكر في ندوة صحفية عقب الاجتماع الحكومي، الخميس الماضي، أن "الدولة والحكومة تعمل مجهودا كبيرا من أجل تطويق التضخم لكن للأسف التضخم مستورد"، نافيا أن يكون هناك تضخم في المواد التي تنتجها البلاد.

وفي هذا الإطار علق أحد المتفاعلين "التضخم الذي تعرفه المملكة محلي وليس مستورد بحسب السيد لحليمي المندوب السامي للتخطيط " مردفا "الجدير بالذكر أن الحكومة سبق وأن روجت على أنه مستورد ومرتبط بالأسواق العالمية".

الوزير بنسعيد: تقارير بنك المغرب ومندوبية التخطيط متناقضة وكلام لحليمي ليس قرآنا منزلا

Posted by ‎الصحفي حمزة الورتي Hamza Louarti ‎ on Tuesday, March 28, 2023

وبدوره تفاعل وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، مع ما جاء في تصريحات لحليمي وبيان البنك المركزي، قائلا في ندوة صحافية، مساء الإثنين، "تقاريرهما متناقضة وهي ليست قرآنا منزلا وإنما خلاصات ولكل منهما طريقته في التعامل مع النموذج الاقتصادي".

وأشار بنسعيد إلى أن تلك الخلاصات "قد تكون أحيانا ناجحة وأحيانا أخرى قد لا تصل إلى ذلك"، مستدركا أنها "تبقى إيجابية وتساعد الحكومة في سياستها العمومية".

  • المصدر: أصوات مغاربية / موقع "ميديا 24" المحلي
     

مواضيع ذات صلة

FILE - In this Thursday, July 11, 2019, photo, people stand outside a court in Sale, Morocco. Moroccan courts have sentenced a…
مدخل محكمة مغربية

حكمت محكمة مغربية، الجمعة، لصالح تلميذة مُنعت مؤخرا من متابعة دارستها بمدرسة تابعة للبعثة الفرنسية بالمغرب بمبرر "ارتدائها الحجاب"، وفق ما تداولته وسائل إعلام وصفحات مغربية على السوشل ميديا.

ووفق المصادر نفسها، فقد جاء في الحكم القضائي الذي صدر عن المحكمة الابتدائية بمراكش (وسط) أن "منع مؤسسة فرنسية بالمدينة نفسها للتلميذة من متابعة دراستها مخالف للدستور وللمقتضيات الدولية" وحكمت بالسماح لها بمتابعة دراستها بحجابها وذلك تحت طائلة غرامة مالية قدرها 500 درهم (نحو 50 دولارا) عن كل يوم تأخير عن التنفيذ. 

وفي تفاصيل القضية، كما نقلتها المصادر ذاتها، تقدمت والدة التلميذة بشكاية للقضاء الاستعجالي بمراكش ضد المؤسسة التعليمية بعد أن مُنعت ابنتها من متابعة دراستها بمبرر "ارتدائها الحجاب". 

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه لحد الساعة تعليق من المؤسسة التعليمية المعنية على الحكم الذي تداولته وسائل الإعلام، نقلت المصادر نفسها عن الحكم نفسه أن المدرسة استندت في قرارها إلى القانون الفرنسي قائلة إن "نظامها الداخلي يمنع على جميع التلاميذ ارتداء أي لباس له علاقة بالرموز الدينية". 

وقالت المحكمة إن منع التلميذة على هذا الأساس "مخالف للمواثيق الدولية والوطنية ذات الصلة بالحقوق المدنية للأفراد والتي يتعن على كل مؤسسة تعليمية مراعاتها وملاءمة نظامها الداخلي معها".

وأضافت "وفي نازلة الحال فإن ارتداء ابنة المدعية للحجاب يندرج ضمن مارستها لحريتها الشخصية، وأنه ليس فيه أي مساس بصحة السلامة العامة أو إخلال بالآداب العامة، ولا يشكل أي تهديد لحرية وحقوق الآخرين". 

وسبق لمحكمة ابتدائية بالقنيطرة (شمال غرب) أن أبطلت عام 2020 قرار مدرسة فرنسية منع تلميذة مغربية من متابعة دراستها بدعوى أن حجابها مخالف لقانونها الداخلي. 

وقضت المحكمة حينها في حكم استعجالي بالسماح للتلميذة بمتابعة دراستها في مدرستها تحت طائلة غرامة مالية قدرها ألفي درهم (نحو 200 دولار) عن كل يوم تأخير في تنفيذ القرار. 

 

المصدر: أصوات مغاربية