مجتمع

"35 ألف حالة في 2022".. ارتفاع حالات الطلاق بتونس يثير مخاوف على الأطفال

31 مايو 2023

كشفت جمعية أطفال تونس عن تسجيل آلاف حالات الطلاق التي تحدث سنويا في هذا البلد المغاربي، وسط مخاوف على مصائر القُصّر من تداعيات التفكك الأسري.

وقال رئيس الجمعية رفيق نور بن كيلاني في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إنه تم "رصد نحو 35 ألف حالة طلاق في العام 2022، مقابل نحو 15 ألف حالة في العام 2019"، مشيرا إلى أن "جائحة كورونا ضاعفت قضايا الطلاق أمام المحاكم".

وأضاف كيلاني أنه من بين "كل 100 قضية أمام المحاكم تنتهي 90 منها بالطلاق"، داعيا إلى "تغيير قوانين الأسرة وملاءمتها مع المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية التي شهدها المجتمع التونسي".

وعبر كيلاني عن مخاوفه من مصير مئات الآلاف من الأطفال الذين يواجهون مشاكل التفكك الأسري في تونس، وهو ما ضاعف، وفقه، انخراط القصر في قضايا الهجرة غير النظامية والمخدرات والهدر المدرسي وغيرها.

أسباب ارتفاع حالات الطلاق

ويطرح ارتفاع عدد قضايا الطلاق في تونس عدة أسئلة حول أسبابه وحول إذا ما كان لذلك ارتباط بالوضع الاقتصادي المتردي الذي تشهده تونس.

وإجابة على هذا السؤال، تعزو الباحثة في علم الاجتماع نسرين بن بلقاسم ارتفاع أعداد حالات الطلاق إلى "الوضع الاقتصادي المتأزم وارتفاع نسب البطالة والفقر ما جعل الأُسر تواجه ضغوطا متزايدة ساهمت بشكل كبير في تفشي العنف الزوجي ما يؤدي في كثير من الحالات إلى الطلاق".

ورغم تبني البرلمان التونسي في العام 2017 قانونا لمناهضة العنف ضد المرأة وُصف بـ"الثوري" آنذاك، إلاّ أن الإحصائيات الرسمية تشير إلى ارتفاع الاعتداءات على النساء بشكل عام والعنف الزوجي بشكل خاص.

وتلقت السلطات في الثلاثي الأول من العام الجاري 921 إشعارا حول حالات عنف من بينها 654 حالة عنف زوجي.

وتُوضح الأرقام أن حالات العنف الزوجي تضاعفت أكثر من 3 مرات في الربع الأول من العام 2023 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الذي سبقه.

كما تشير الباحثة ذاتها في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إلى أن "غياب الحوار والتوافق بين الأزواج حول القضايا الكبرى في فترة الخطوبة فضلا عن السماح للعائلات الموسعة بفرض آرائها على المتزوجين حديثا يخلق حالات صدام تنتهي عادة بالطلاق".

وحول تداعيات هذه الظاهرة على مستقبل القصر، أوضحت أن "الطلاق تحول من حل للأزمات العائلية إلى مشكل يتم خلاله استغلال الأطفال كرهائن ووسائل ابتزاز للحصول مثلا على أموال النفقة أو للتشفي في الطرف الثاني من خلال حرمانه من رؤية الأبناء ما يولد  لديهم نوعا من الحقد والكراهية".

وترى بن بلقاسم أن "الفراغ الذي يخلفه الطلاق لدى الأطفال وغياب الاهتمام بهم يجعلهم عرضة أكثر من غيرهم  لولوج عالم الجريمة والمخدرات أو التفكير في الانتحار أو الهجرة بشكل غير نظامي وغيرها من الظواهر".

ووفقا لأرقام رسمية صادرة عن وزارة المرأة، رصدت في تونس 8 حالات انتحار في صفوف الأطفال خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، إلى جانب 102 محاولة انتحار خلال الفترة ذاتها.

  • المصدر: أصوات مغاربية

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

من أجواء عيد الأضحى في الجزائر
من أجواء عيد الأضحى في الجزائر

دعا جزائريون إلى التخلي عن عادة "المهيبة"، وهي هدية يرسلها الخطيب لخطيبته حسب كل مناسبة، وخصوصا خلال عيد الأضحى، واعتبر هؤلاء أنها تحولت إلى "عبء ثقيل" للمقبلين على الزواج نظرا لارتفاع الأسعار .

وتتمثل "المهيبة" أثناء عيد الأضحى بالجزائر في جزء من الأضحية، غالبا ما يكون الكتف أو الفخذ، الذي يهدى بعد تزيينه بالمكسرات والأجبان والفواكه، ويسلم لأسرة الخطيبة خلال اليوم الثاني أو الثالث من أيام العيد.

"التفقيدة" أو "المهيبة".. هدية الخطيب وأهله للزوجة المستقبلية في الجزائر
تشكل "التفقيدة" أو "المهيبة" واحدة من العادات التي لا تزال تتمسك بها العديد من العائلات الجزائرية، والتي ترتبط بمرحلة ما بعد الخطوبة، وهي عبارة عن هدايا يقدمها الخطيب وأهله إلى زوجته المستقبلية خلال المناسبات والأعياد. 

ومع ارتفاع الأسعار، بشكل حرم عديد العائلات من شراء الأضاحي في الجزائر هذا العام، رأى جزائريون أنه "آن الأوان للتخلي عن هذه العادة، بحيث لم يعد من الضروري العمل بها نظرا للمتغيرات التي طرأت على المجتمع"، إلا أن أصواتا على شبكات التواصل الاجتماعي دافعت عن "المهيبة" ورأت أنها "هدية تستحقها العروسة".

راح نهدرو ا اليوم على واحد العاده دخيلة على مجتمعنا وخاصة لي خاطب ولي هي #المهيبة ..المهيبة هذي لي أصبحت تُأرِق الشاب...

Posted by ‎مرشي الحوت عنابة 23‎ on Monday, June 17, 2024

وتفاعلا مع الموضوع على منصات التواصل الاجتماعي في الجزائر، كتبت إحدى الصفحات عن عادة "المهيبة" معتبرة أنها "تؤرق الشاب الجزائري"، مشيرة إلى أن "موجة الغلاء جعلت هذا الشاب غير قادر على تحمل تكاليف الزوج، التي أصبحت مرتفعة بسبب العادات الدخيلة التي يمكن الاستغناء عنها بسهولة".

#رسائلكم التقاليد = عادات اموات تسري على الأحياء شحال من عفسة رانا نتبعو فيها ماعندها حتى معنى و زيد مكلفة من الخوروطو...

Posted by L'amour à l'Algérienne on Monday, June 17, 2024

ومن جهتها، ذكرت صفحة أخرى أن التقاليد، ومن بينها "المهيبة" هي "عادات أموات تسري على الأحياء"، مشيرة إلى أن العديد من هذه التقاليد "لا معنى لها"، كما هو الحال بالنسبة للهدية التي رسلها الخطيب لخطيبته في كل مناسبة دينية واجتماعية.

#الرجال راهي حاليتهم 🌸🩷 #المهيبة بدعة الفيونساي بدعة 🌸 المناسبات بدعة 🪷 المهم كلش بدعوه السيد حاب يجي يخطب ويدي ما يصرف...

Posted by ‎أسہرآر آلَبہنہآتہ‎ on Tuesday, June 18, 2024


وبخلاف ذلك انتقدت إحدى الصفحات المتفاعلة مع النقاش على منصات التواصل الاجتماعي اعتبار المهيبة "بدعة"، ودافعت عن حق الخطيبة فيها قائلة إنها "دليل على اهتمام خطيبها بها"

 

المصدر: أصوات مغاربية