An aerial view shows Libya's eastern city of Derna on September 18, 2023, following deadly flash floods. - A week after a…
قدرت وزارة التعليم الليبية عدد المعلمين الذين فقدوا حياتهم بسبب إعصار دانيال بـ 300 بينما بلغ عدد المدارس المتضررة 114 مدرسة

تضررت عشرات المدارس في المناطق التي ضربها إعصار "دانيال" بشرق ليبيا في 11 من سبتمبر الحالي، وأدت الفيضانات الناجمة عنه إلى سقوط الآلاف من سكان مدينة درنة بين قتيل ومفقود، إضافة إلى تدمير جزء كبير من المدينة إضافة إلى مدن وقرى أخرى بمنطقة الجبل الأخضر. 

وأعلن مدير عام مصلحة المرافق التعليمية الليبية، علي القويرح، أن إجمالي المدارس المتضررة جراء السيول والفيضانات بالمنطقة الشرقية بلغ 114 مؤسسة، موزعة على 15 بلدية بالمنطقة الشرقية، مصنفة حسب نوع الصيانة المطلوبة شاملة أو خفيفة.

الأكثر تضرراً

وقال القويرح، في تصريحات خلال اجتماع فريق الطوارئ والاستجابة السريعة التابع لحكومة الوحدة الوطنية بطرابلس، إن العدد الأكبر من المدارس المتضررة كان في مدينتي البيضاء ودرنة.

وتابع المسؤول الليبي أن 95 في المئة من المدارس التي تحتاج صيانة خفيفة تم الانتهاء منها، مردفاً أن المدارس التي تتطلب صيانة شاملة سيتم نقل طلبتها إلى مدارس أخرى، بالتنسيق مع إدارة التعليم التقني والفني بوزارتي التعليم والتعليم العالي.

دعم نفسي للمجتمع التعليمي

وتحدث مختصون في ليبيا عن أن الضرر الذي سببته عاصفة "دانيال" تجاوز المباني والمرافق التعليمية إلى إحداث تأثيرات نفسية على التلاميذ خاصة في مرحلة التعليم الأساسي.

من جانبه، أعلن رئيس الفريق الحكومي للطوارئ والاستجابة السريعة إن التنسيق جار مع وزارة الشؤون الاجتماعية لتشكيل فريق للدعم الاجتماعي والنفسي في المناطق المنكوبة والتنسيق مع مع المكاتب ذات العلاقة في المناطق المنكوبة.

ويتضمن ذلك، بحسب الإعلان الذي نقلته منصة "حكومتنا" الرسمية، تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمجتمع التعليمي، بما في ذلك توجيه الطلاب والمعلمين للتعامل مع التحديات النفسية التي قد تنشأ جراء الكارثة.

وفي هذا الصدد، ذكر الخبير النفسي محمد أبي الأشهر أن الأطفال من سن 3 إلى 12 سنة (سن الروضة والدراسة الابتدائية) يكونون عرضة لأعراض الصدمة قد تمتد للإصابة لما يعرف طبياً بـ "اضطراب مابعد الصدمة". 

وأوصى أبي الأشهر، في حديث لـ"أصوات مغاربية"، بإيلاء اهتمام خاص بهؤلاء كونهم من "الفئات الأكثر تأثراً" بالكارثة التي مرت بها البلاد، لافتاً إلى وجود احتمال لتأخر ظهور بعض الأعراض من أسابيع إلى 6 أشهر أو أكثر. 

خطة دراسية بديلة

وفي إطار جهود التعامل مع مابعد الإعصار، أصدر وزير التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية قراراً بتشكيل لجنة تتولى إعداد مقترح بالخطة الدراسية البديلة للعام الدراسي 2024/2023 للمناطق المُتضرِّرة جرَّاء الكارثة الطبيعية التي حلَّت بالمنطقة الشرقية.

ومن جانبه، أعلن رئيس حكومة الوحدة، عبد الحميد الدبيبة الثلاثاء، إصدار توصياته بفتح أبواب الجامعات والمعاهد العليا للطلبة النازحين وقبولهم "في أي مستوى" دراسي، إضافة إلى فتح الأقسام الداخلية للدراسة أمام الطلبة في أي مستوى دراسي. 

وبالإضافة للمدارس المتضررة، تواجه العملية التعليمية في مدن شرق ليبيا تحدياً آخر يتمثل في أن الكثير من المدارس غير المتضررة في مدينة درنة وغيرها استعملت لإيواء العائلات التي فقدت منازلها، وهو ما قد يؤدي إلى تأخير إعادة فتح تلك المدارس لاستقبال التلاميذ. 

وفي أعقاب الكارثة، نزحت مئات العائلات من مدينة درنة إلى المدن المجاورة ما يشكل ضغطاً إضافياً على المؤسسات التعليمية في تلك المناطق. وفي هذا الإطار أعلنت بلدية طبرق (170 كيلومترا شرق درنة) عن بحث الاستعدادات لاستقبال النازحين من المدن المتضررة بما في ذلك تجهيز المدارس لاستيعاب الأعداد الإضافية. 

وقدرت الجهات المختصة عدد من فقدو منازلهم في مدينة درنة وحدها بـ أكثر من 30 ألفاً، بينما أحصى الفريق المكلف بحصر الأضرار العدد الإجمالي لمباني المدينة المتضررة بالفيضانات بـ1500 مبنى، بينها 891 مبنى تعرضت للتدمير الكامل. 

 

المصدر: أصوات مغاربية + إعلام محلي

مواضيع ذات صلة

منعت السلطات المغربية 57 اسما أمازيغيا في الفترة الممتدة بين 2011 و2021، وفق منظمات حقوقية
مسيرة احتجاجية لنشطاء أمازيغ وسط الرباط (أرشيف)

بعد محاولات سابقة فاشلة، بدأ ناشطون أمازيغ في المغرب مشاورات لتأسيس أول حزب سياسي بمرجعية أمازيغية رغم المخاوف باصطدام المشروع برفض السلطات المغربية.

وتأتي الخطوة بعد أشهر من رفض وزارة الداخلية المغربية الترخيص لحزب "تامونت" للحريات.

وينص القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب السياسية في المغرب بأنه "يعتبر باطلا كل تأسيس لحزب سياسي يرتكز على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي، أو بصفة عامة على أي أساس من التمييز أو المخالفة لحقوق الإنسان".

حزب يمثل الأمازيغ

ويرفض النشطاء الأمازيغ في المغرب الانضمام إلى الأحزاب السياسية المتواجدة،  ويتشبثون بالمقابل بضرورة تواجد حزب سياسي يمثل هويتهم وثقافتهم الأمازيغية.

الناشط الأمازيغي، عبد الله بوشطارات، أشار إلى أن المشروع جاء بعد نقاش طويل ومشاورات ممتدة مع مختلف الفعاليات الأمازيغية.

ويرفض بوشطارات في حديث لموقع "الحرة" أن يكون مشروع الحزب السياسي الجديد مخالفا للقوانين المغربية، مشددا على أن الأمازيغ من حقهم ممارسة السياسة بمرجعيتهم الخاصة في إطار ما يسمح به الدستور المغربي.

ويرى أن الحزب المنتظر لا ينبني على أساس عرقي أو ديني، متهما الأحزاب المغربية الحالية بأنها أحزاب عرقية وأنها تتبنى الأيدلوجية والقومية العربية، على حد تعبيره.

وأضاف بوشطارات أن هناك حزبا دينيا في المغرب وقاد الحكومة لولايتين، (في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي)، رغم منع الدستور تأسيس أحزاب دينية.

ويرغب الأمازيغ في ممارسة السياسة بمرجعية ثقافية أمازيغية على أن يكون الحزب منفتحا على جميع المغاربة، وفقا للناشط الأمازيغي.

وقالت حركة النجوم الثلاثة "أكال، أفكان، أوال" (الأرض، الإنسان، اللغة) في بيان إن مشروع الحزب يأتي بسبب أن الأحزاب الحالية "وأيديولوجياتها غير منسجمة مع الهوية الحضارية والثقافة المغربية المتنوعة والمتعددة، وخطابها مستورد في قوالب فكرية جاهزة، لم تنتجها التربة المغربية، مما أفرز ممارسة سياسية غير سليمة وغير فعالة".

وأضافت أن الحركة الأمازيغية عملت منذ عقود من خارج بنية السلطة والنسق السياسي المغلق، لكن وفي طريقها لاستكمال مسارها النضالي الطويل وصرحها التنظيمي وبناء ذاتها السياسية وفق مرجعيتها الثقافية والحضارية، اصطدمت الحركة بصلابة النسق وأدخلها إلى النفق عبر آليات المنع والتفكيك والتشتيت والاختراق، على حد تعبيرها.

وتم الاعتراف باللغة الأمازيغية، سنة 2011، كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية في الدستور المغربي، بعد عقود من نضال الناشطين.

وفي عام 2019، اعتُمد قانون أساسي لتعميم اللغة الأمازيغية. ويحدد هذا النص استخدامها في الإدارات والسلطات المحلية والخدمات العامة، وتدريسها في المدارس واستخدامها في الأنشطة الثقافية.

ومن أبرز نتائج هذا الاعتماد الرسمي ظهور أبجدية تيفيناغ على المباني العامة بالإضافة إلى اللغتين العربية والفرنسية. 

ومنذ عام 2010، كُرّست قناة تلفزيونية مغربية عمومية هي "تمازيغ تي في" Tamazight TV، للترويج للثقافة الأمازيغية، لكن ناشطين أمازيغ ينتقدون بطء انتشار هذه اللغة، وخصوصا في مجال التعليم.

ورغم الاعتراف بلغتهم كلغة رسمية، يرى الأمازيغ أن ثقافتهم لا تزال تعاني التهميش في البلاد، لذلك يسعون لدخول معترك السياسية عبر حزب سياسي، لكن ذلك قد يصطدم بالقوانين.

مخاوف الانقسامات في المجتمع

يقول أستاذ العلوم الدستورية بالمغرب، رشيد لزرق، إن الدستور المغربي يمنع تأسيس أحزاب سياسية على أساس عرقي أو لغوي أو ديني.

ويشير لزرق في حديث لموقع "الحرة" إلى أن غاية الدستور من وراء هدا المنع هو الحفاظ على التماسك الوطني وتجنب الانقسامات المجتمعية، محذرا من أن "قيام أحزاب على أساس عرقي أو لغوي يؤدي إلى تفتيت النسيج الاجتماعي".

وفي فبراير الماضي، رفضت المحكمة الإدارية بالرباط طلب التصريح بتأسيس حزب "تامونت للحريات" بعد الدعوى التي تقدمت بها وزارة الداخلية المغربية في هذا الشأن.

ووفقا لإحصاء أجري في 2014، يستخدم أكثر من ربع المغاربة (26,7 بالمئة) البالغ عددهم نحو 35 مليون نسمة واحدة من اللهجات البربرية الثلاث في البلاد (التاريفيت والأمازيغية والتاشلحيت). 

ويُطلق البربر الذين سبق وجودهم العرب والإسلام على أنفسهم اسم "أمازيغيين"، جمع "أمازيغ"، مما يعني "الرجل الحر" في لغتهم.

 

المصدر: موقع الحرة