من أجواء عيد الأضحى في الجزائر
من أجواء عيد الأضحى في الجزائر

دعا جزائريون إلى التخلي عن عادة "المهيبة"، وهي هدية يرسلها الخطيب لخطيبته حسب كل مناسبة، وخصوصا خلال عيد الأضحى، واعتبر هؤلاء أنها تحولت إلى "عبء ثقيل" للمقبلين على الزواج نظرا لارتفاع الأسعار .

وتتمثل "المهيبة" أثناء عيد الأضحى بالجزائر في جزء من الأضحية، غالبا ما يكون الكتف أو الفخذ، الذي يهدى بعد تزيينه بالمكسرات والأجبان والفواكه، ويسلم لأسرة الخطيبة خلال اليوم الثاني أو الثالث من أيام العيد.

"التفقيدة" أو "المهيبة".. هدية الخطيب وأهله للزوجة المستقبلية في الجزائر
تشكل "التفقيدة" أو "المهيبة" واحدة من العادات التي لا تزال تتمسك بها العديد من العائلات الجزائرية، والتي ترتبط بمرحلة ما بعد الخطوبة، وهي عبارة عن هدايا يقدمها الخطيب وأهله إلى زوجته المستقبلية خلال المناسبات والأعياد. 

ومع ارتفاع الأسعار، بشكل حرم عديد العائلات من شراء الأضاحي في الجزائر هذا العام، رأى جزائريون أنه "آن الأوان للتخلي عن هذه العادة، بحيث لم يعد من الضروري العمل بها نظرا للمتغيرات التي طرأت على المجتمع"، إلا أن أصواتا على شبكات التواصل الاجتماعي دافعت عن "المهيبة" ورأت أنها "هدية تستحقها العروسة".

راح نهدرو ا اليوم على واحد العاده دخيلة على مجتمعنا وخاصة لي خاطب ولي هي #المهيبة ..المهيبة هذي لي أصبحت تُأرِق الشاب...

Posted by ‎مرشي الحوت عنابة 23‎ on Monday, June 17, 2024

وتفاعلا مع الموضوع على منصات التواصل الاجتماعي في الجزائر، كتبت إحدى الصفحات عن عادة "المهيبة" معتبرة أنها "تؤرق الشاب الجزائري"، مشيرة إلى أن "موجة الغلاء جعلت هذا الشاب غير قادر على تحمل تكاليف الزوج، التي أصبحت مرتفعة بسبب العادات الدخيلة التي يمكن الاستغناء عنها بسهولة".

#رسائلكم التقاليد = عادات اموات تسري على الأحياء شحال من عفسة رانا نتبعو فيها ماعندها حتى معنى و زيد مكلفة من الخوروطو...

Posted by L'amour à l'Algérienne on Monday, June 17, 2024

ومن جهتها، ذكرت صفحة أخرى أن التقاليد، ومن بينها "المهيبة" هي "عادات أموات تسري على الأحياء"، مشيرة إلى أن العديد من هذه التقاليد "لا معنى لها"، كما هو الحال بالنسبة للهدية التي رسلها الخطيب لخطيبته في كل مناسبة دينية واجتماعية.

#الرجال راهي حاليتهم 🌸🩷 #المهيبة بدعة الفيونساي بدعة 🌸 المناسبات بدعة 🪷 المهم كلش بدعوه السيد حاب يجي يخطب ويدي ما يصرف...

Posted by ‎أسہرآر آلَبہنہآتہ‎ on Tuesday, June 18, 2024


وبخلاف ذلك انتقدت إحدى الصفحات المتفاعلة مع النقاش على منصات التواصل الاجتماعي اعتبار المهيبة "بدعة"، ودافعت عن حق الخطيبة فيها قائلة إنها "دليل على اهتمام خطيبها بها"

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

Tunisian pro-government demoNstrators hold placards reading at L (Work + work + work) and at R (Tunisia in arabic) during a…
يطالب العديد من التونسيين الحكومة بتوفير فرص العمل

نفذت حركة "دكاترة تونس المقصيين عن العمل"، الأربعاء، مظاهرة أمام مقرّ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتونس للمطالبة بالتسوية الشاملة لملف الدكاترة الباحثين العاطلين عن العمل.

وقال المنسق الوطني للحركة حاتم بن جميع، في تصريح لإذاعة "جوهرة أف أم" المحلية إنّ "المطالب تتمثّل في إدماج الدكاترة الباحثين المعطلين داخل هياكل البحث والتكوين بالوزارات والمنشآت العمومية".

كما تشمل المطالب "إدماج الدكاترة المتعاقدين أو الذين تعاقدوا سابقا بالجامعات التونسية في إطار القضاء على التشغيل الهش، بالإضافة إلى إدراج صفة الدكتور الباحث في السلّم الوظيفي وإرساء آلية قانونية لتمويل مشاريع تنموية ذات صبغة بحثية أو تكوينية تكون خاصة بالدكاترة الباحثين".

ويُقدّر عدد الدكاترة العاطلين عن العمل بمختلف فئاتهم نحو 5 آلاف شخص، وفق بن جميع الذي يؤكد أن " هؤلاء ينقسمون إلى عدة فئات كالدكاترة العاطلين تماما عن العمل، والدكاترة الذين يشتغلون في مهن هشة، والمتعاقدين، والموظفين الذين يعملون دون صفتهم الجامعية".

وحسب أرقام المعهد الوطني للإحصاء (حكومي)، تبلغ نسبة البطالة في تونس نحو 16.2 بالمئة في الثلث الأول من العام 2024.

وتُقدر نسبة البطالة لدى حاملي الشهادات الجامعية العليا بنحو 23.7 بالمئة، وترتفع هذه النسبة أكثر لدى فئة الإناث الحاملات لشهادات عليا إذ تبلغ نحو 31 بالمئة.

وتعيش تونس أزمة اقتصادية معقدة، خاصة مع تعثر المفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على تمويل جديد بقيمة 1.9 مليار دولار بعد أن رفض الرئيس قيس سعيد ما يصفه بـ"الإملاءات".

 

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام محلية