لعنة الـ40 عاماً تلاحق أولمبياد طوكيو
لعنة الـ40 عاماً تلاحق أولمبياد طوكيو

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان الثلاثاء إرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك "في الظروف الراهنة وبناء على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (الألماني توماس باخ) ورئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) إلى أن الأولمبياد 32 في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد عام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".

وكانت دورة الألعاب مقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس المقبل.

وأجرى باخ وآبي في وقت سابق الثلاثاء مباحثات هاتفية، كشف على أثرها المسؤول الياباني أن بلاده اقترحت تأجيل الأولمبياد لفترة عام.

"1940 - 1980 - 2020".. لعنة الـ40 عاماً تلاحق الأولمبياد فما قصتها؟

وقال آبي "اقترحت تأجيلا لنحو عام (للألعاب الأولمبية)، والرئيس باخ رد موافقا بنسبة 100 في المئة".

وتأتي هذه الخطوة بعد ضغوط متزايدة على منظمي دورة الألعاب لإرجاء الموعد المقرر، على خلفية تفشي وباء كوفيد-19 الذي أدى إلى تسجيل نحو 17 ألف وفاة معلنة حول العالم، ودفع إلى فرض قيود واسعة على حركة التنقل والسفر، وجمد النشاط الرياضي في مختلف أنحاء العالم.

تم إرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد

تم إرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد

وأدت الظروف الصحية الراهنة إلى تأجيل العديد من الأحداث الرياضية الكبيرة التي كانت مقررة هذا الصيف، وأبرزها نهائيات كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية لكرة القدم، حتى الصيف المقبل.

وكانت اللجنة الدولية والمسؤولون اليابانيون قد أكدوا في تصريحاتهم خلال الفترة الماضية، على مواصلة التحضيرات من أجل إقامة الأولمبياد الصيفي في موعده، على الرغم من تفشي كورونا المستجد.

لكن اللجنة وجدت نفسها تحت ضغوط متزايدة من قبل الرياضيين والاتحادات الرياضية من أجل اتخاذ قرار بتأجيل الأولمبياد، على خلفية الظروف الصحية الراهنة وعدم تمكن الرياضيين من التمرن بشكل ملائم تحضيرا للألعاب التي غالبا ما تكون المحطة الأهم في مسيرتهم.

وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية في 22 مارس للمرة الأولى، أن تأجيل الأولمبياد بات احتمالا مطروحا، لكنها أمهلت نفسها أربعة أسابيع من أجل اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن، قبل أن تعلن الثلاثاء التأجيل بشكل رسمي.

 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

الجزائر

كورونا السبب.. الجزائر تؤجّل ألعاب البحر الأبيض المتوسط

31 مارس 2020

قررت الجزائر واللجنة الدولية لالعاب البحر الأبيض المتوسط تأجيل النسخة الـ19 من ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2020/2021، التي كانت مقررة بوهران (غرب)، من 25 يونيو إلى الخامس يوليو 2021، بسبب فيروس كورونا.

وجاء في بيان لوزارة الشباب والرياضة، الثلاثاء، بأن "الحكومة الجزائرية بمعية اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، اتخذتا قرارا مشتركا بتأجيل الألعاب المتوسطية بوهران لمدة سنة، حيث سيتم تنظيمها في 2020، وهذا بطلب من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيضالمتوسط".

وأضاف المصدر بأن القرار "اتُّخذ من قبل الطرفين، بعد التشاور والتقييم الشامل للظرف الدولي الراهن، الذي يشهد انتشارا غير مسبوق لوباء كوفيد19، الذي فرض تأجيل العديد من التظاهرات والمنافسات الرياضية الدولية، ومنها بالدرجة الأولى الألعاب الأولمبية لطوكيو إلى سنة 2021".

وختم البيان بالإشارة إلى أن "مبرر تأجيل الألعاب المتوسطية بوهران يكمن أساسا في الحرص المشترك على إعادة تعديل فترة تنظيمها مقارنة مع الرزنامة الأولمبية والارتقاء بنوعية هذه الألعاب وإشعاعها وكذا الفاظ على صحة الرياضيين من جهة، وضمان التحضير الأمثل لهذا الموعد الرياضي الهام من جهة أخرى".

وكانت الجزائر قررت إجراء البطولة الوطنية لكرة القدم وكل الرياضات الجماعية دون جمهور، كما أغلقت المدارس والجامعات والمساجد، وأوقفت النقل بين الولايات وفرضت حجرا صحيا تاما على ولاية البليدة، التي تحولت إلى بؤرة للوباء، كما أقرت حظرا جزئيا على عشر ولايات بينها العاصمة.
 

  • المصدر: أصوات مغاربية