وزير التعليم العالي والبحث العلمي شمس الدين شيتور

انتقد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر، شمس الدين شيتور، الفارق بين أجور الأساتذة الجامعيين الباحثين ولاعبي كرة القدم.

وقال الوزير شيتور في تصريحات، الإثنين، إنه "لا يعقل أن يتقاضى لاعب كرة قدم في شهر ما يتقاضاه الباحث في الجامعة طول حياته".

وكانت رواتب الأساتذة الباحثين في الجامعة، ولا تزال،  مثار احتجاجات، خاصة وأن الأستاذ الجامعي هو الوحيد في كل قطاعات الوظيفة العمومية الذي لم يستفد من أية مراجعة أو زيادة في الأجر منذ عام 2008، وهو ما يقتضي - حسب نقابات أساتذة التعليم العالي - مراجعة النّظام التعويضي والأساسي للأستاذ الجامعي الباحث، بما يكفل احترامه المتناسب مع رتبته العلمية داخل المجتمع.

من جهة أخرى قال شيتور إن الجامعة ستتعزز قريباً بقانون أساسي خاص يرسخ القيم العلمية ويكرس استقلالية العمل التربوي وستصبح بفضل هذا القانون الأساسي الجديد مساحة معرفية، حيث تصبح المنافسة الفاعلة بين الجامعات حقيقة ملموسة.

وفيما يتعلق بالطلبة والخدمات الجامعية المقدمة لهم، قال شيتور إنه ستتم إعادة النظر في هذا الملف، خاصة أن الأمر مهم وهناك فريق يعمل على الملف ودراسة هذه الخطوة، مضيفا أن تكلفة الإطعام بقيت على حالها “أنا كنت أدفع 1.20 دينار للإطعام والطالب اليوم يدفع المبلغ نفسه وهذا لا معنى له”.

وأضاف الوزير أنه من الضروري توزيع المسؤوليات في الجامعة، ولا يجب أن تبقى مهام الوزارة تقتصر على أمور الإطعام والنقل فقط بل هناك أمور أكثر أهمية، كاشفا إلى جانب ذلك عن التنصيب القريب "للجان البيداغوجية الوطنية" في كل تخصص من أجل تحسين المستوى من حيث الكم والنوع على حد سواء بغية جعل المُدرس الفاعل الرئيسي في القطاع، مشددا على ضرورة تركيز الجهود على الجانب البيداغوجي من خلال تعزيز المعايير العلمية والصرامة لكون هذين العاملين المعيارين الرئيسيين في التعليم العالي والبحث العلمي.

  • المصدر: وسائل إعلام جزائرية

مواضيع ذات صلة

رياضة

استئناف الدوري التونسي في أغسطس خلف أبواب موصدة

27 مايو 2020

أكد الاتحاد التونسي لكرة القدم، الأربعاء، أنه سيستأنف منافسات الدوري المحلي في أغسطس القادم، بعد توقفه جراء انتشار وباء فيروس كورونا المستجد مطلع مارس الفائت.

وأكد المكتب الإعلامي في الاتحاد لوكالة الأنباء الفرنسية أن التدريبات ستنطلق بداية من شهر يونيو القادم، على أن تستأنف المباريات خلف أبواب موصدة في أغسطس دون تحديد موعد أكيد.

ونشر الاتحاد الثلاثاء بروتوكولا صحيا أعده مع وزارة الصحة، يُلزم الفرق بتطبيق تدابير صحية خلال التدريبات والمباريات وتجنب التجمعات، والاقتصار على عدد محدود من الأفراد وأن تكون التمارين في الهواء الطلق.

ويخضع كل اللاعبين لفحص طبي روتيني (قياس الحرارة) يومي قبل انطلاق التدريبات، كما سيطلب منه التوقيع على إقرار بالتزامه بكل التدابير الوقائية.

وحدد الاتحاد تاريخ 31 تشرين أكتوبر لبداية الموسم القادم 2020-2021.

وأكد الاتحاد أن هذه القرارات تخضع لتطور الوضع الصحيّ في البلاد، التي بدأت منذ مطلع مايو الجاري بالتخفيف التدريجي لإجراءات الاغلاق التام.

وكانت السلطات التونسية المختصة أكدت أنها تمكنت من كبح انتشار فيروس "كوفيد-19" في البلاد، التي بلغ عدد الوفيات فيها 48 حالة، من ضمن 1053 اصابة معلنة.

  • المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية