رياضة

قبل مباراة حاسمة بين "الخضر" وبوريكنافاسو.. تذاكر مزورة تحرك المسؤولين بالجزائر

15 نوفمبر 2021

أعلنت وزارة الشبيبة والرياضة بالجزائر عن تحريك دعوى قضائية ضد جهات لم تحددها اتهمتها بالترويج لتذاكر مزورة خاصة باللقاء المصيري الذي سيجمع، غدا الثلاثاء، منتخب "الخضر" بوركينافاسو.

وقالت الوزارة في بيان لها على صفحتها في فيسبوك "تبين خلال 48 ساعة الأخيرة أن هناك أطرافا تقوم بإعادة بيع التذاكر مزورة أو حقيقية في مختلف أنحاء الوطن وعلى صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية".

وأعلنت وزارة الشباب والرياضة، بناء على ذلك، إيداع شكوى، نهار أمس، "لدى الجهات الرسمية المختصة من أجل القيام بالتحقيقات اللازمة للكشف عن الأطراف التي تقف وراء هذه التصرفات الإجرامية".

وأشارت الوزارة إلى أنها طرحت حوالي 14 ألف تذكرة للبيع حتى تسمح للجمهور الرياضي بالدخول إلى هذا اللقاء الذي ينتظره عشاق المنتخب الجزائري.

وأكد المصدر ذاته أن السلطات اتخذت جملة من الإجراءات الصارمة خلال عملية بيع التذاكر التي تحدث لأول مرة بعد أزيد من عام ونصف على قرار منع الجمهور من الدخول إلى مدرجات الملاعب الجزائرية بسبب جائحة كورونا.

وأثار بيان وزارة  الشبيبة والرياضة تخوفات كبيرة في الأوساط الشعبية بالنظر إلى تزامن اللقاء مع الحديث عن موجة رابعة لفيروس كورونا، حيث من المرجح أن تفرض السلطات إجراءات تفتيش إضافية على أنصار الخضر قبل بداية المقابلة، وفق ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

ودعا الوزير الأول الجزائري، أيمن بن عبد الرحمان، أنصار منتخب "الخضر" إلى تلقي اللقاح المضاد لكورونا حتى يتمكنوا من دخول ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، لمتابعة مباراة المنتخب أمام بوركينافاسو، يوم غد الثلاثاء.

وقال المسؤول الجزائري إن تلقي التلقيح "إجباري لدخول الملعب" الذي سيستقبل نصف سعته، بحسب قرار الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

وأشار بن عبد الرحمان إلى أن حيازة بطاقة التلقيح ستكون إجبارية لمتابعة باقي المباريات المحلية في الجزائر، مضيفا أن الحكومة "تستعد لإصدار الجواز الصحي".

بلماضي: المباراة نهائي مصغر

وفي سياق متصل بالاستعداد للمباراة، قال الناخب الجزائري، جمال بلماضي، إنّ المقابلة ستكون عبارة عن نهائي مصغر يتعين على كتيبته الفوز به .

وأوضح بلماضي، خلال الندوة الصحفية التي نشطها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى بالعاصمة، اليوم الإثنين، إنّ "مواجهة بوركينافاسو ستكون دون شكّ صعبة للغاية. لكن الأمر المهم أن أفراد التشكيلة الوطنية تحذوهم عزيمة كبيرة للظفر بنقاط هذه المقابلة الهامة قبل الشروع في التفكير في التفكير في مقابلة السد (...) نعلم أنّ معركة كبيرة تنتظرنا غدا الثلاثاء لكننا نملك كل أدوات النجاح في هذه المعركة" .

وطمأن بلماضي الجمهور الجزائري على الوضع الصحي للاعب يوسف بلايلي، وأشار إلى أنه "يتعافى من الإصابة الخفيفة التي تعرض لها على مستوى الكاحل في مواجهة جيبوتي الأخيرة "، مؤكدا أنه "سيكون جاهزا في مواجهة بوركينافاسو".

أما بخصوص مقابلات السدّ المقبلة التي ستتحدد على إثرها المنتخبات التي ستشارك في مونديال قطر، قال بلماضي "ما يشغل بالنا في الوقت الحالي هو الفوز على بوركينافاسو لضمان المرور إلى مقابلة السد وبعدها سنكون جاهزين لمواجهة أي منتخب".

 

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية/أصوات مغاربية

 

 

مواضيع ذات صلة

المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي
المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي

أنهى المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف مشاركته في كأس أفريقيا لكرة القدم لهذه الفئة والتي استضافتها مصر، في المركز الثاني بعد انهزامه، الإثنين، في المباراة النهائية أمام منتخب غانا بهدفين لهدف واحد. 

وافتتح "أسود الأطلس" التسجيل في الدقيقة الـ14 عن طريق اللاعب إلياس السبيع، وأنهوا الشوط الأول مسيطرين على مجمل دقائق اللقاء. 

وفي الشوط الثاني من المباراة، نجح المنتخب الغاني في إدراك التعادل في الدقيقة 44 من ركلة جزاء نفذها بنجاح اللاعب مبارك محمد. 

وعاد اللاعب نفسه في الشوط الإضافي الثاني ليضع منتخب بلاده في المقدمة من جديد، ويقوده للتتويج باللقب الأفريقي. 

وبصم المنتخب المغربي على مسار متميز في البطولة، حيث انتصر على أوغندا بـ9 أهداف لصفر ثم على ليبيريا بخمسة أهداف لصفر، وتجاوز مصر في دور ربع النهائي بأربعة أهداف لهدفين، ونيجيريا بستة أهداف لهدفين، لينهي البطولة محققا الوصافة ومنتزعا بطاقة التأهل إلى المونديال للمرة الثانية تواليا. 

وأشاد مدرب المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف، عثمان النجمي، بأداء لاعبيه وعبر عن سعادته لنجاحه في بلوغ نهائي البطولة وفي التأهل إلى المونديال القادم، لكنه تحسر على ضياع اللقب. 

وقال "فخور بتأهيل منتخبنا للمرة الثانية إلى كأس العالم، وفخور لإيصاله لنهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم لمبتوري الأطراف، بعد أن سبق وأوصلته إلى نهائي الألعاب البارا إفريقية، لكن حزين لعدم نيل اللقب والفوز بالكأس والعودة به إلى بلدنا الحبيب". 

وتابع "هذه هي كرة القدم فيها فائز ومنهزم، فبمثل هذه الظروف والصعاب نتعلم ونكتسب شخصية البطل حتى نسيطر على الألقاب في قادم السنوات، خصوصاً بامتلاك المنتخب لمجموعة ذهبية بمعدل سن أقل من 24 سنة". 

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي بشكل واسع مع أداء المنتخب المغربي، حيث نوه عدد منهم بأدائهم واصفين إياهم بـ"الأبطال". 

وكتب محمد المطاعي "أنتم أبطال والمغرب فخور بكم". 

بدوره، أشاد المدون علي المغاري بأداء المجموعة المغربية، وكتب "المنتخب الوطني المغربي لمبتوري الأطراف ينهي كأس إفريقيا في المرتبة الثانية وغانا تتوج باللقب. فخورون بأبطالنا المغاربة أصحاب الهمم العالية". 

وفي منصة "إكس"، تفاعل مدونون مع أداء المنتخب المغربي وتمنوا له حظا سعيدا في المونديال القادم الذي ستستضيفه بنما عام 2026. 

المنتخب الجزائري يحل ثالثا

من جانبه، حل المنتخب الجزائري في المركز الثالث متفوقا على نيجيريا بثلاثة أهداف لهدف واحد، لينتزع بدوره بطاقة التأهل إلى منافسات كأس العالم. 

وعلق قائد المنتخب الجزائري لمبتوري الأطراف، عبد الرؤوف أوشن، على مشاركة بلاده في البطولة، وكتب في منشور له على فيسبوك "الحمد لله مرتبة ثالثة في كأس الأمم الإفريقية في مصر بعد الفوز اليوم في مباراة نيجيريا 3/1، ميدالية برونزية وتأهل تاريخي ومستحق لكأس العالم 2026". 

وتابع "أشكر من كان له دور في هذه البطولة ولو بكلمة من لاعبين خاصة وطاقم فني وطبي و إداري وخاصة تشجيعاتكم لنا طيلة أطوار البطولة ولو بكلمة". 

  • المصدر: أصوات مغاربية