Tunisia's forward Seifeddine Jaziri (C) celebrates after scoring the opening goal during the FIFA Arab Cup 2021 quarter final…
الجزيري يحتفل عقب تسجيله هدفا في إحدى مباريات كأس العرب 2021

باليمنى واليسرى والرأس وكعب القدم. هكذا نوّع التونسي سيف الدين الجزيري أهدافه في كأس العرب لكرة القدم المقامة في قطر، ليتربع على عرش قائمة المسجلين مساهما في وصول "نسور قرطاج" إلى الدور نصف النهائي.

أربعة أهداف سجلها نجم "الزمالك" المصري البالغ 28 عاما حتى الآن في كأس العرب، وستكون الفرصة متاحة أمامه لتعزيزها حينما يواجه، الأربعاء، في نصف النهائي المنتخب المصري الذي يضم لاعبين يعرفهم ويعرفونه جيدا، وخصوصا محمود حمدي "الونش" زميله في نادي "القلعة البيضاء".

ومنذ بداية كأس العرب، كان الجزيري واضحا: "أريد إنهاء البطولة على رأس الهدافين، لأنني سجلت ثنائية في أول لقاء وأطمح للأفضل في المباريات المقبلة".

لم يمر وقت طويل على انتقال ابن تونس الخضراء إلى "الزمالك" من "المقاولون العرب"، لكنه رغم ذلك سجل اسمه بين الكبار هناك.

بدأ الجزيري مشواره في "النادي الإفريقي" عام 2011، ثم تنقل على سبيل الإعارة محليا بين ناديي "حمام الأنف" و"الاتحاد الرياضي" ببن قردان، قبل أن يحط في مصر مع نادي "طنطا" عام 2017 لموسم واحد.

حينها، فرض الجزيري نفسه في بلاد الفراعنة عندما أصبح هدافاً للفريق بسبعة أهداف في 28 مباراة، عاد بعدها إلى تونس في تجربة مقتضبة أيضا مع نادي "الملعب القابسي"، فلعب معه تسع مباريات وسجل هدفين.

ويبدو أن مصر حفرت في نفس التونسي ما حفرت، وجعلته يعود إلى أرض النيل وهذه المرة من بوابة نادي "المقاولون العرب" الذي خاض معه موسمي 2019 و2020 وسجل 18 هدفا في 55 مباراة، ووصل معه إلى المركز الرابع في الدوري قبل موسمين.

من هناك، عاد الجزيري إلى المشاركات القارية من خلال كأس الاتحاد الأفريقي وبدأ في لفت الأنظار، ليخطفه "الزمالك" سندا في الهجوم بعد رحيل نجمه حينها مصطفى محمد إلى "غلطة سراي" التركي.

هل تتحقق الأمنية؟ 

وبالفعل، انتقل التونسي إلى "الزمالك" معارا لفترة ثلاثة أشهر، قبل أن يصبح انتقاله رسميا، ليكون فاتحة خير له عند المدرّب التونسي لـ"نسور قرطاج" منذر الكبير الذي استدعاه في قائمته المشاركة أمام منتخبي غينيا الاستوائية وليبيا ضمن منافسات تصفيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة.

هناك، كان الجزيري على مستوى التوقعات، وسجل ثلاثة أهداف مع منتخب بلاده في المباراتين.

وسبق للجزيري أن أقر بأن انضمامه إلى "الزمالك" سيفتح أمامه أبواب منتخب تونس، وكان له ذلك، وبات رصيده الآن مع منتخب بلاده ثمانية أهداف، منها هدف أمام موريتانيا ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 أكتوبر الماضي (فازت تونس 3-صفر).

ومثل ذلك الهدف، كان افتتاح حملته التهديفية في كأس العرب، حينما سجل أول أهداف تونس أمام موريتانيا بعد تمريرة من مواطنه لاعب "مانشستر يونايتد" الإنجليزي حنبعل المجبري، ليقوم بمجهود فردي ويسجّل بكعب قدمه.

وتوالت بعدها الأهداف، بثان أمام موريتانيا، وآخر في مرمى الإمارات، ورابع في الشباك العمانية في ربع النهائي.

لن تكون المباراة سهلة أمام مصر، لكن الجزيري كان أعرب سابقا عن أمله في مواجهة جارته الجزائر في النهائي.

وأكد اللاعب المكنى "جاز" في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الدولي (فيفا) "هدفنا في هذه البطولة هو التتويج باللقب، الشعب التونسي يحتاج إلى فرحة سنحاول أن نمنحهم إياها من خلال هذه البطولة".

وأضاف حينها عندما سئل أي من المنتخبات يرشح للذهاب بعيدا في البطولة التي تقام بنسختها العاشرة تحت مظلة فيفا وتعتبر بروفة مهمة قبل عام من انطلاق المونديال في قطر، قال "نتمنى مواجهة الجزائر في المباراة النهائية".

وإذ عبر "محاربو الصحراء" إلى نصف النهائي على حساب المغرب لملاقاة القطريين أصحاب الأرض، قد تكون آمال الجزيري، قاب قوسين من أن تتحقق!

 

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

صورة أمير سعيود من حسابه الرسمي على منصة أنستغرام

أعلن نادي الرائد السعودي، أمس الثلاثاء، عن استدعاء لاعبه الجزائري أمير سعيود إلى منتخب بلاده للمشاركة في التربص الذي سينطلق هذا الأسبوع، تحضيرا لمقابلات للتصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا 2025 ولمونديال 2026.

ويواجه المنتخب الجزائري يوم 6 يونيو المقبل الفريق الغيني على ملعب "نيلسون مانديلا"، قبل أن يشدّ الرحال إلى مدينة  كامبالا لمواجهة منتخب أوغندا في العاشر من نفس الشهر، وفق ما أكده بيان صادر عن الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وعبر عدد كبير من المناصرين عن سعادتهم لخبر استدعاء هذا اللاعب إلى المنتخب الجزائري في سياق التغييرات التي يقوم بها حاليا الطاقم الفني بقيادة المدرب السويسري فلاديمير بيتكوفيتش.

وأمير سعيود (34 سنة)، هو من مدينة قالمة شرق الجزائر، برز اسمه بشكل كبير قبل عشر سنوات، عندما كان يلعب لنادي الأهلي المصري، لكن رغم ذلك لم تتح له الفرصة للمشاركة في المنتخب الأول.

وكان الجميع يراهن على إمكانية استدعائه للمنتخب بعد قدوم المدرب جمال بلماضي في سنة 2018، خاصة مع سياسة التغيير والتشبيب التي تبناها، لكنه صرف بدوره النظر عنه ورفض ضمه للمنتخب، الأمر الذي جلب له العديد من الانتقادات.

وبرر بلماضي، في ندوة صحافية سابقة، عدم اعتماده على خدمات اللاعب سعيود بامتلاكه العديد من اللاعبين المهاريين في نفس المنصب الذي يلعب فيه الأخير.

أٍداء "خرافي"..

ولعب سعيود مع نادي شباب بلوزداد في الدوري المحلي الجزائري لعدة سنوات، قبل أن يقرر خوض تجربة جديدة في الدوري السعودي للمحترفين.

وانتقل للعب مع نادي الرائد خلال الميركاتو الصيفي الماضي بعد تجربة قصيرة مع نادي الطائي.

وحل سعيود في المرتبة الأولى لقائمة اللاعبين الأكثر قيامًا بالمراوغات الناجحة في المسابقة خلال الموسم الحالي 2023/2024.

ونجح اللاعب الجزائري في القيام بـ 71 مراوغة ناجحة في البطولة السعودية للناجحين، محتلًا المركز الأول، ومتقدمًا على السعودي سالم الدوسري، نجم نادي الهلال، الذي جاء في المرتبة الثانية برصيد 66 مراوغة، فيما حل الزامبي، فاشيون ساكالا لاعب نادي الفيحاء بالمركز الثالث بواقع 65 مراوغة ناجحة.

وعادة ما يصف المناصرون في الجزائر هذا اللاعب بـ "المظلوم" بسبب عدم منحه الفرصة للعب في المنتخب الأول وإبراز ما لديه من مواهب.

وزاد تعلق عشاق الخضر بأمير سعيود بعد الهدف التاريخي الذي سجله لمنتخب المحليين في نهائي البطولة العربية التي أقيمت في قطر عام 2021، حيث لعب الخضر ضد المنتخب التونسي.

وتمكن صاحب اليسرى السحرية من مباغثة مرمى الخصم بقذفة قوية من خارج منطقة 18 متر في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول من الوقت الإَضافي.

المصدر: أصوات مغاربية