رياضة

قبل أيام من "الكان".. تغيير مفاجئ في طاقم تدريب المنتخب التونسي

26 ديسمبر 2021

أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم، الأحد، عن إنهاء التعاقد مع المدرب المساعد للمنتخب عادل السليمي، وذلك قبل أيام من انطلاق مسابقة كأس أفريقيا للأمم.

وقال الاتحاد في بلاغ نشره على صفحته بشبكة فيسبوك "بالاتفاق بين الجامعة التونسية لكرة القدم والمدرب الوطني المساعد عادل السليمي، وقع إنهاء العلاقة التعاقدية بين الطرفين".

وجاءت هذه الخطوة عقب يوم واحد من تفنيد الاتحاد للتقارير الإعلامية التي أكدت قرب الاستغناء عن المدرب الأول المنذر الكبير.

وأفاد الاتحاد، في بلاغ له السبت، بأنه "لا صحة للأخبار التي يقع ترويجها والمتعلقة بتغيير الناخب الوطني منذر الكبيّر، والذي يواصل عمله بشكل طبيعي تحضيرا للمشاركة في كأس إفريقيا".

وأضاف أن "عمل الناخب الوطني ما زال محل ثقة المكتب الجامعي، ولا توجد أية نيّة للقيام بتغييره"، داعيا إلى "الابتعاد عن بث الإشاعات أو الانسياق خلفها".

وتحاصر "شائعات الرحيل" الإطار الفني للمنتخب منذ الهزيمة في الدور النهائي لكأس العرب ضد نظيره الجزائري بهدفين دون رد.

وكانت صفحات على المنصات الاجتماعية وتقارير إعلامية قد أشارت إلى أن الاتحاد يفكر في "الاستنجاد" بمدير فني أوروبي لقيادة المنتخب في المسابقة الأفريقية التي تقام في يناير المقبل بالكاميرون.

وتلعب تونس، الحائزة على لقب إفريقي وحيد في مسيرتها، ضد منتخبات موريتانيا ومالي وغامبيا في دور المجموعات.

المصدر: أصوات مغاربية  

مواضيع ذات صلة

التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media
التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل.

ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي من اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم يعلن فوز المغربية صبري التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ دون حضور منافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء رسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وأبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان نادي نهضة بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسرا بعد رفضه أيضا إجراء مباراة العودة بالمغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب التي أقيمت في المغرب وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي ضمن البطولة العربية للشباب بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزما بـ10 للاشيء.

والأمر مرتبط بنزاع آخر بين البلدين منذ نحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة بوليساريو مدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية حيث تقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.