عناصر المنتخب الجزائري الذين أحرزوا كأس أفريقيا الأخيرة في مصر عام 2019
عناصر المنتخب الجزائري الذين أحرزوا كأس أفريقيا الأخيرة في مصر عام 2019

لن تكون مشاركة المنتخب الجزائري في بطولة كأس أفريقيا، التي ستنطلق بالكاميرون يوم 9 يناير المقبل،  مشابهة لمشاركاته السابقة في هذه التظاهرة القارية، حيث يشير العديد من المعلقين أنها تتجاوز الدفاع عن اللقب الأفريقي الذي أحرزه عام 2019 في مصر.

وقد شرع المنتخب الجزائري، مند أمس الثلاثاء، في التحضير لبطولة القارة السمراء بالعاصمة القطرية الدوحة في غياب بعض اللاعبين ارتباطات تجمعهم بالنوادي الأوروبية والعربية التي يلعبوها في صفوفها.

ومن المنتظر أن يخوض المنتخب الجزائري مقابلتين وديتين في قطر بكل من منتخب غامبيا ثم غانا، تحضيرا لهذا المحفل الأفريقي.

إليك أهم التحديات التي تنتظر المنتخب الجزائري في بطولة كأس أفريقيا بالكامرون:

  • التاج الأفريقية

لا يخفي الناخب الوطني جمال بلماضي طموحه في تحقيق الإنجاز الذي حققه في النسخة الماضية من البطولة الأفريقية المنظمة بمصر بإحراز اللقب لثالث مرة في تاريخ الجزائر.

وحصلت الجزائر على اللقب الأفريقي لأول مرة في سنة 1990 عندما احتضنت مجريات هذا البطولة، وفازت في النهائي ضد المنتخب النيجيري بنتيجة 1 مقابل صفر.

وترشح العديد من الأوساط الرياضية المنتخب الجزائري لهذا الإنجاز بالنظر إلى الأسماء القوية من اللاعبين التي يملكها فضلا عن نتائجه الإيجابية في السنوات الأخيرة، لكن في نفس الوقت ترى أطرف أخرى أن المهمة لن تكون سهلة في ظل حضور منتخبات قوية أخرى مثل السينغال الذي ينافس هو الآخر على هذا اللقب، وكشف عن توليفة رائدة من اللاعبين ينشط أغلبهم بأكبر النوادي الأوروبية.

رقم قياسي عالمي

إضافة للقب القاري، فإن هناك هدفا آخر يصبو المنتخب الجزائري لتحقيقه، ويتعلق الأمر بالرقم القياسي لسلسلة المقابلات دون هزيمة الذي كان بحوزة المنتخب الإيطالي بـ 37 مباراة دون هزيمة.

ويوجد في رصيد المنتخب الجزائري، لحد الساعة، 33 مقابلة دون هزيمة، ما يعني أنه يحتاج إلى 5 مقابلات أخرى يفوز أو يتعادل فيها حتى يحقق الرقم القياسي العالمي الجديد لسلسة المقابلات بدون هزيمة.

ويعول المسؤولون في الاتحاد الجزائري كثيرا على المقابلتين الوديتين أمام غانا وغامبيا، بالإضافة إلى المواجهات الثلاث الخاصة بالمجموعة التي يتواجد فيها الخضر في بطولة كأس أفريقيا للوصول إلى الرقم الإيطالي (37 مقابلة)، قبل الدور ثمن النهائي حتى يتمكنوا من بلوغ هذا الهدف.

تحضير مبكر للمونديال

تنتظر المنتخب الجزائري مواجهة مصيرية بعد بطولة الكأس الأفريقية، ويتعلق الأمر بالمباراة الفاصلة التي سيلعبها مع أحد المنافسين من القارة السمراء، شهر مارس القادم، بغية التأهل إلى مونديال قطر.

ويسعى الطاقم الفني للمنتخب الجزائري إلى الاعتماد على الدورة الأفريقية القادمة لضمان تحضير جيد لهذه المقابلة الهامة، من خلال الاحتكاك بأقوى المنتخبات الأفريقية وكسب المزيد من التجربة بالنسبة لللاعبين الجدد الذين التحقوا حديثا بالتشكيلة.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

بغداد
بغداد بونجاح إلى جانب أمير قطر بعد تتويج ناديه السّد بكأس الأمير

تُوّج الدولي الجزائري ولاعب نادي السّد القطري بغداد بونجاح، الجمعة، بكأس أمير قطر، لتكون آخر لقب له مع النادي، قبل أن ينتقل إلى بطولة أخرى بداية من الموسم القادم.

وتلقّى بونجاح الكأس من أمير قطر تميم بن حمد، ودار حديث بينهما تخللته ابتسامات، وهي لقطة أثارت إعجاب الكثيرين على منصات التواصل الاجتماعي وكانت محط ثناء من الإعلام القطري.

ومنح قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس شارة القيادة لبونجاح في هذه المباراة الأخيرة ضد نادي قطر، كما تقدّم بونجاح إلى المنصة الشرفية بصفته قائد النادي لاستلام كأس الأمير، ورفعها وحده، وأثنى بونجاح على صنيع الهيدوس.

وتفاعل ناشطون مع هذا التتويج الأخير للدولي الجزائري، الذي قضى في نادي السد تسع سنوات.

وغرّد الإعلامي الجزائري عبد الناصر البار على منصة أكس "هكذا تكرم الأندية الكبيرة نجومها وتودعهم بطريقة مميزة، بمنح بغداد بونجاح شرف استلام الكأس من سمو الأمير وبشارة القيادة في آخر مباراة له مع الزعيم السداوي".

وغرّد على المنصة ذاتها زلاق محمد الأمين "نهاية رائعة لمسيرة بغداد بونجاح مع السد القطري، حيث ارتدى شارة القيادة في مواجهة قطر بنهائي كأس الأمير، وقد حظي بشرف رفع الكأس، تحية كبيرة لقائد الفريق حسن الهيدوس".

كما قال حساب ديوان السد على أكس "لفتة طيبة قام بها حسن الهيدوس تجاه بغداد بونجاح، حيث تنازل عن شارة القيادة ومنحها لبغداد بونجاح ليحمل كأس الأمير كقائد لنادي السد، تكريما له في آخر مباراة بقميص النادي".

وقال بونجاح في تصريحات إعلامية، عقب المباراة "أشعر بسعادة كبيرة بالحصول على الكأس في آخر مباراة لي مع السد قبل رحيلي"، وأضاف "ما حدث اليوم هو أفضل سيناريو سأغادر به السد، الذي عشت فيه سنوات طويلة. من المستحيل نسيان أن آخر بطولة حققتها كانت كأس الأمير، وهي البطولة الغالية على قلوب الجميع هنا في قطر".

وعن وجهته المقبلة، قال بونجاح إنها ستكون نحو البطولة السعودية، وكشف بأنه تلقى عرضين من ناديين وسيحسم قراره الأسبوع المقبل، كما تحدّث عما دار بينه وبين الأمير القطري قائلا "طلب مني سموّ الأمير أن أبقى في الدوحة وقال لي أنت ابننا".

المصدر: أصوات مغاربية