رياضة

هكذا علق مدونون جزائريون على تعادل الخضر أمام سيراليون

12 يناير 2022

أثار تعادل المنتخب الجزائري مع فريق سيراليون، أمس الثلاثاء، في إطار كأس أمم أفريقيا الجارية في الكاميرون، عواطف جزائريين سارعوا إلى إعلان تضامنهم مع الناخب الوطني، جمال بلماضي، ودعمه للرفع من معنوياته، ومعنويات اللاعبين.

ورأى مغردون أن الظرف الحالي "يفرض الوقوف مع المنتخب الوطني، ومع جمال بلماضي"، مشيرين إلى أن التعادل مع سيراليون يمكن تجاوزه بالالتفاف حول "الخضر".

وتساءل البعض الآخر عما إذا كان انتقاد الفريق الوطني يعتبر جريمة  مثل"المس بالمعنويات".

وكتب المغرد عبد الناصر على صفحة الموثقة في تويتر، مخاطبا بلماضي، "لم ننهزم يا كوتش، ولم نضيع التأهل ياكوتش، هو تعادل فقط في ظروف استثنائية، وفي بداية المشوار، القادم أفضل يا آبو آدم، والمنتخب قادر على قول كلمته".

أما المغرد محمد فوجه رسالة إلى المدرب بلماضي قائلا "حنا كي نشروا ما نبيعوش...شكرا بلماضي فيها خير لا تقلق"، في إشارة إلى مواصلة الأنصار دعمهم للمنتخب للخضر.

واعتبر مغرد باسم "حكيم زين" أن الفوز بكأس أفريقيا مرحب به، لكن لا حرج إن حدث العكس، وكتب مخاطبا بلماضي " كوتش بلماضي.. كأس أفريقيا إذا جات الحمد لله، ومرحبا، وإذا مجاتش فأنت تقوم بعمل كبير ونحن فخورون بك دايما".

وفي مقابل سيل الدعم الذي تلقاه جمال بلماضي، أبدى آخرون رأيا مختلفا، و تساءل المدون أبو طالب شبوب، ما إذا كان انتقاد المنتخب الوطني، قد يثير تهمة المس بالمعنويات؟

وكتب شبوب "يتسمى اللي ينتقد آداء المنتخب حاليا، يقدر يدير ولو تهمة التأثير في معنويات كاش حاجة ولا كيفاش؟!

أما المدون الصديق توزوت فدعا بلماضي إلى عدم المزايدة والمبالغة في التأثر، مشيرا إلى أن المباريات لازالت في بدايتها، وكتب يقول "بلماضي علاه راك تزيد عليها وكأنها نهاية العالم، بقيت مبارتان ويمكن الفوز بهما".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media
التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل.

ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي من اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم يعلن فوز المغربية صبري التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ دون حضور منافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء رسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وأبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان نادي نهضة بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسرا بعد رفضه أيضا إجراء مباراة العودة بالمغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب التي أقيمت في المغرب وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي ضمن البطولة العربية للشباب بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزما بـ10 للاشيء.

والأمر مرتبط بنزاع آخر بين البلدين منذ نحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة بوليساريو مدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية حيث تقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.