تشكيلة المنتخب الجزائري الذي شارك في أول مباراة ببطولة كأس إفريقيا التي تقام حاليا في الكاميرون
المنتخب الجزائري لكرة لكرة القدم

أثارت صور لعناصر المنتخب الجزائري وهو يمتطون مركبات صغيرة قصد التوجه إلى الحصة التدريبية يوم الأربعاء، حفيظة جهات في الأوساط الرياضية تتابع ما يجري في بطولة كأس إفريقيا للأمم التي تجري حاليا بالكاميرون.

فقد تداولت العديد من وسائل الإعلام المحلية بالجزائر هذا "المشهد الغريب"، وتساءلت عن السبب الحقيقي الذي دفع الطاقم الإداري للفريق الجزائري إلى الاعتماد عن هذه المركبات التي تشبه "الطاكسيات الجماعية"، وفق تعليقات بعض المدونين.

وبرمج الخضر أول حصة تدريبية الأربعاء بعد لقائهم الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي أمام المنتخب السيرليوني تحضيرا للمقابلة الثانية التي ستجري يوم الأحد القادم ضد منتخب غينيا الإستوائية.

ودفعت الوضعية العديد من الإعلاميين وعشاق الخضر للتساؤل عن الأسباب الحقيقية التي أرغمت المنتخب على استعمال "مركبات صغيرة" بدلا من الاعتماد على الحافلة الرسمية التي خصصتها اتحادية الكامرون لكرة القدم لأشبال المدرب جمال بلماضي، خاصة وأن ذلك تزامن مع جملة من الأخطاء التنظيمية شهدتها المنافسة يوم الأربعاء.

ونشر أحد المدونين تغريدة في حسابه على تويتر جاء فيها "تستمر مهازل الكان.. بعد فضيحة مباراة تونس، و عدم عزف نشيد موريتانيا الوطني، المنتخب الجزائري يعود للفندق في سيارات صغيرة لعدم توفر حافلة لنقل الفريق".

وعلى نفس المنوال، تساءل مدون آخر عن خلفيات هذا المشهد، وكتب "أكبر مهزلة أفريقية في التاريخ الأفريقي. كيف لمنتخب ينقل في حافلة صغيرة. ماذا يعني أنه استصغر المنتخب الجزائري؟ لماذا لم ينقل في حافلة كبيرة؟.

وحرك الجدل الذي أثارته قضية الحافلات المخصصة للخضر القائمين على شؤون الكرة المستديرة بالجزائر، حيث نشرت جريدة "الهداف"، المختصة في الرياضية، توضيحا من الاتحاد الجزائري لكرة القدم حول المسألة.

وقال الاتحاد الجزائري "لاتوجد قضية اسمها حافلة والمنتخب الوطني انتقل لملعب التدريبات على متن الحافلة الخاصة بالمنتخب الوطني".

وأضاف "التشكيلة الأساسية بعد انتهاء الحصة الاسترخائية غادرت ملعب التدريبات في حافلات صغيرة مخصصة للمنتخب الوطني، أما الحافلة الكبيرة فتركت للطاقم الفني وبقية اللاعبين"، مشيرا إلى أن "كل المنتخبات المشاركة في كأس أفريقيا تملك حافلة كبيرة مع حافلات صغيرة وهي مريحة".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

بن ناصر
الدولي الجزائري اسماعيل بن ناصر

بات الدولي الجزائري ولاعب نادي أي سي ميلان الإيطالي إسماعيل بن ناصر، مطلوبا في بطولة "روشن" السعودية، حسب تقارير صحافية.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية وسعودية عن الصحيفة الإيطالية "كورييري ديللو سبورت"، الأربعاء، أن نادي الهلال السعودي "بدأ مفاوضاته من أجل التعاقد مع الجزائري إسماعيل بن ناصر لاعب وسط نادي ميلان الإيطالي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة".

وأشارت التقارير إلى أنّ نادي الهلال "يستعد لتقديم عرض رسمي لإدارة الميلان، في الأسابيع القليلة المقبلة، لضم إسماعيل بن ناصر بدءًا من موسم 2024 ـ 2025.

وكان "أي سي ميلان" أعلن فتح الباب أمام لاعبه الجزائري للمغادرة، خصوصا بعد تعرضه لإصابة في الركبة وخضوعه لعملية جراحية، كما أن عقد بن ناصر مع "الميلان" ينتهي في صيف 2027 مع شرط جزائي بقيمة 50 مليون يورو.

وانضم بن ناصر، البلغ 26 سنة، إلى "أي سي ميلان" في 2019 قادما من نادي "إمبولي" الإيطالي أيضا، ولعب مع "ميلان" 170 مباراة سجل فيها 8 أهداف.

وغاب بن ناصر عن المنتخب الجزائري في مواجهاته الأخيرة بداعي عدم الجاهزية، رغم ركونه لفترة نقاهة طويلة.

المصدر: أصوات مغاربية