Mauritania's forward Pape Ibnou Ba (R) speaks with Mauritania's defender Abdoulkader Thiam (2L) during the Group F Africa Cup…
لقطة من مباراة أمس بين المنتخب الموريتاني ونظيره التونسي

اعتذرت الاتحادية الموريتانية لكرة القدم، الأحد، لعشاق "المرابطون" عمّا وصفته بـ"الوجه السيء" الذي ظهر به المنتخب الوطني خلال مشاركته الحالية في كأس أمم أفريقيا، مشيرة إلى أنها ستتخذ "قرارات لبناء منتخب قادر على المنافسة" مستقبلا. 

ويأتي هذا بعد أن هزيمة قاسية تلقّاها المنتخب الموريتاني، الأحد، أمام نظيره التونسي، في إطار الجولة الثانية من المجموعة السادسة لكأس أفريقيا للأمم. 

وحسمت تونس "الديربي" المغاربي بفوزها بنتيجة أربعة أهداف دون مقابل، وهي الهزيمة الثانية لمنتخب "المرابطون" بعد خسارة المباراة الأولى أمام غامبيا بهدف نظيف.  

وتأسفت الاتحادية الموريتانية، في بيان، على "خروج المنتخب الوطني من الدور الأول لنهائيات كأس أفريقيا للأمم - الكاميرون 2021، رغم أنها كانت تأمل في أن تكون المشاركة الثانية في البطولة أفضل من الأولى".

وأردف البيان: "وإزاء هذه الوضعية؛ تود الاتحادية أن تعتذر للجمهور الموريتاني الكريم عن الوجه السيء الذي ظهر به منتخبنا الوطني في هذه البطولة، معربة عن تفهمها لمدى إحباطه وتذمره من ذلك".

واعتبرت الاتحادية أن "هذه النتائج جاءت عكساً لما خططت له وسعت إليه؛ خاصة أنها فعلت كل ما بوسعها لتأمين أفضل برنامج تحضيري ممكن لهذه البطولة، من خلال توفير كافة وسائل التحضير على أعلى مستوى من معسكرات تدريبية ومباريات ودية ومن العلاوات والتحفيزات المناسبة، بدعم من الدولة".

وختم بيان الاتحادية قائلا :"سيواصل المنتخب الوطني تركيزه في البطولة حتى يلعب المباراة الأخيرة أمام مالي، وبعدها ستعود الاتحادية لتقييم هذه المشاركة ودراسة كافة الاختلالات الحاصلة التي أدت لهذه النتيجة المخيبة للآمال، لاتخاذ ما يلزم من قرارات لبناء منتخب قادر على المنافسة بالشكل الذي يرضي جماهيرنا".

  • المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة

صورة أمير سعيود من حسابه الرسمي على منصة أنستغرام

أعلن نادي الرائد السعودي، أمس الثلاثاء، عن استدعاء لاعبه الجزائري أمير سعيود إلى منتخب بلاده للمشاركة في التربص الذي سينطلق هذا الأسبوع، تحضيرا لمقابلات للتصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا 2025 ولمونديال 2026.

ويواجه المنتخب الجزائري يوم 6 يونيو المقبل الفريق الغيني على ملعب "نيلسون مانديلا"، قبل أن يشدّ الرحال إلى مدينة  كامبالا لمواجهة منتخب أوغندا في العاشر من نفس الشهر، وفق ما أكده بيان صادر عن الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وعبر عدد كبير من المناصرين عن سعادتهم لخبر استدعاء هذا اللاعب إلى المنتخب الجزائري في سياق التغييرات التي يقوم بها حاليا الطاقم الفني بقيادة المدرب السويسري فلاديمير بيتكوفيتش.

وأمير سعيود (34 سنة)، هو من مدينة قالمة شرق الجزائر، برز اسمه بشكل كبير قبل عشر سنوات، عندما كان يلعب لنادي الأهلي المصري، لكن رغم ذلك لم تتح له الفرصة للمشاركة في المنتخب الأول.

وكان الجميع يراهن على إمكانية استدعائه للمنتخب بعد قدوم المدرب جمال بلماضي في سنة 2018، خاصة مع سياسة التغيير والتشبيب التي تبناها، لكنه صرف بدوره النظر عنه ورفض ضمه للمنتخب، الأمر الذي جلب له العديد من الانتقادات.

وبرر بلماضي، في ندوة صحافية سابقة، عدم اعتماده على خدمات اللاعب سعيود بامتلاكه العديد من اللاعبين المهاريين في نفس المنصب الذي يلعب فيه الأخير.

أٍداء "خرافي"..

ولعب سعيود مع نادي شباب بلوزداد في الدوري المحلي الجزائري لعدة سنوات، قبل أن يقرر خوض تجربة جديدة في الدوري السعودي للمحترفين.

وانتقل للعب مع نادي الرائد خلال الميركاتو الصيفي الماضي بعد تجربة قصيرة مع نادي الطائي.

وحل سعيود في المرتبة الأولى لقائمة اللاعبين الأكثر قيامًا بالمراوغات الناجحة في المسابقة خلال الموسم الحالي 2023/2024.

ونجح اللاعب الجزائري في القيام بـ 71 مراوغة ناجحة في البطولة السعودية للناجحين، محتلًا المركز الأول، ومتقدمًا على السعودي سالم الدوسري، نجم نادي الهلال، الذي جاء في المرتبة الثانية برصيد 66 مراوغة، فيما حل الزامبي، فاشيون ساكالا لاعب نادي الفيحاء بالمركز الثالث بواقع 65 مراوغة ناجحة.

وعادة ما يصف المناصرون في الجزائر هذا اللاعب بـ "المظلوم" بسبب عدم منحه الفرصة للعب في المنتخب الأول وإبراز ما لديه من مواهب.

وزاد تعلق عشاق الخضر بأمير سعيود بعد الهدف التاريخي الذي سجله لمنتخب المحليين في نهائي البطولة العربية التي أقيمت في قطر عام 2021، حيث لعب الخضر ضد المنتخب التونسي.

وتمكن صاحب اليسرى السحرية من مباغثة مرمى الخصم بقذفة قوية من خارج منطقة 18 متر في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول من الوقت الإَضافي.

المصدر: أصوات مغاربية