رياضة

استعدادا للمقابلة المصيرية ضد كوت ديفوار.. الجزائر تستفيد من خدمات هذين اللاعبين

19 يناير 2022

باستثناء قلب الدفاع جمال بلعمري، الذي يعاني من تمزق عضلي، فقد تمكن المنتخب الجزائري من استعادة جميع لاعبيه، بمن فيهم آدم وناس وراميز زروقي، اللذين أعلنت إصابتهما بفيروس كورونا بعد وصول الخضر إلى الكاميرون.

ولعب الفريق الجزائري مباراته الأولى والثانية محروما من خدمات هذين اللاعبين، ما جعل أداءه يبدو متأثرا، خاصة في خط الوسط أين يلعب راميز زروقي، الناشط بالبطولة الهولندية.

وأكدت الفحوصات التي أجراها المنتخب الجزائري، نهار أمس، للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، سلامة كل لاعبيه وطاقمه الفني والإداري، وهو ما يشكل حافزا قويا لللاعبين في المقابلة المصيرية التي سيجريها غدا ضد منتخب كوت ديفوار.

وسيكون أشبال الناخب جمال بلماضي مرغمين على تحقيق الفوز بهدفين مقابل صفر لضمان التأهل إلى الدور القادم وتجنب جميع الحسابات، وهي المهمة التي تبدو معقدة حسب العديد من المتابعين، خاصة بعد النتائج السلبية التي ميزت المقابلتين السابقتين.

وقال بلماضي في ندوة صحافية اليوم إن "المباراة ستكون نهائيا بين منتخبين كبيرين"، مؤكدا أنه  "يلمك الثقة في اللاعبين".

وأضاف: "علينا إظهار إمكانياتنا وندرك بأننا بعيدون، تسجيل هدف قد يغير مجريات أي لقاء".

 

المصدر: أصوات مغاربية

 

 

مواضيع ذات صلة

التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media
التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل.

ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي من اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم يعلن فوز المغربية صبري التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ دون حضور منافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء رسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وأبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان نادي نهضة بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسرا بعد رفضه أيضا إجراء مباراة العودة بالمغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب التي أقيمت في المغرب وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي ضمن البطولة العربية للشباب بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزما بـ10 للاشيء.

والأمر مرتبط بنزاع آخر بين البلدين منذ نحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة بوليساريو مدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية حيث تقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.