مشجع في مباراة تونس وأنغولا يحمل علمي الجزائر وتونس
مشجع في مباراة يرفع علمي تونس والجزائر- أرشيف

يدرك المنتخب الجزائري حامل اللقب، أن لا خيار أمامه سوى الفوز أمام ساحل العاج القوية والمتصدرة في ختام دور المجموعات، الخميس، إذا ما أراد استكمال مشواره في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في الكاميرون، في حين لا تبدو المهمة أسهل على تونس المنقوصة بسبب فيروس كورونا ضد غامبيا.

لم يتوقع أكبر المتشائمين بالمنتخب الجزائري أن يستهل "محاربو الصحراء" حملة الدفاع عن لقبهم بهذه الطريقة، بعدما اكتفوا بنقطة يتيمة من أول مباراتين في المجموعة الخامسة، بعد تعادل سلبي افتتاحي أمام سيراليون وخسارة مفاجئة ومدوية أمام غينيا الاستوائية المتواضعة وضعت حدا لسلسلة رائعة من 35 مباراة من دون هزيمة للجزائر كانت قد بدأت في أكتوبر 2018.

تتذيل الجزائر المجموعة برصيد نقطة واحدة خلف سيراليون الثالثة (2)، غينيا الاستوائية الثانية (3) وساحل العاج المتصدرة (4).

على ملعب جابوما في دوالا، سيكون رجال المدرب جمال بلماضي مطالبين بالفوز على ساحل العاج وهجومها القوي بقيادة سيباستيان هالر، نجم أياكس أمستردام الهولندي ومتصدر ترتيب هدافي دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ويلفريد زاها ونيكولاس بيبس، لاعبا كريستال بالاس وأرسنال الإنجليزيين تواليًا.

ودفعت الجزائر، بطلة كأس العرب نهاية العام الماضي، في أول مباراتين ثمن إهدار الفرص، لا سيما في التعادل الافتتاحي أمام سيراليون، وستأمل أن يرتقي خط الهجوم بقيادة قائدها رياض محرز، لاعب مانشستر سيتي الانجليزي، ويوسف بلايلي وبغداد بونجاح وياسين إبراهيمي وغيرهم إلى مستوى التطلعات لتخطي عقبة بطل أفريقيا مرتين (1992 و2015).

"سنكافح" 

وفي حال فوز الجزائر مقابل انتصار أي من سيراليون أو غينيا الاستوائية في اللقاء الذي سيجمعهما تزامنا في ليمبي، ستتأهل مباشرة رفقة الفائز من تلك المباراة إلى دور ثمن النهائي على حساب ساحل العاج لتوفقها على الأخيرة في المواجهة المباشرة بينهما، علما أن كليهما سينهيان المجموعة مع أربع نقاط.

ولكن إذا ما فازت الجزائر، بطلة 1990 و2019، مقابل تعادل في المباراة الأخرى، ستتعادل مع المنتخب العاجي وغينيا الاستوائية برصيد أربع نقاط لكل منها، وسيتم الاحتكام إلى قاعدة فارق الأهداف ما سيحتم على صاحب المركز الثالث الانتظار لمعرفة ما إذا سيكون أحد أفضل أربعة منتخبات تحتل هذا المركز في المجموعات الست والتأهل إلى الأدوار الإقصائية.

قال بلماضي بعد الخسارة أمام غينيا الاستوائية "نحن في حالة فشل، إنها لحظات صعبة. لا تحدث الأمور المنطقية دائما في كرة القدم، ولكن من المؤكد أننا سنكافح من أجل البقاء في هذه المنافسة".

تونس من دون الخزري ومعلول 

بعد سقوطها افتتاحا ضد مالي في مباراة شهدت فضيحة تحكيمية عندما أنهى الحكم المباراة قبل انتهاء الدقائق التسعين، أنعشت تونس آمالها ببلوغ الأدوار الإقصائية بفوز ساحق 4-صفر على موريتانيا في الجولة الثانية من المجموعة السادسة.

إلا أن تونس تعرضت لضربة قوية قبل المباراة المصيرية في ليمبي، الخميس، بإصابة سبعة لاعبين بفيروس كورونا، بينهم القائد وهبي الخزري صاحب الثنائية ضد موريتانيا والظهير علي معلول.

ويحتل منتخب "نسور قرطاج" المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط خلف كل من غامبيا المتصدرة ومالي الثانية اللتين تملكان أربع نقاط، في حين باتت موريتانيا المتذيلة من دون رصيد خارج الحسابات.

لذا ستكون تونس مطالبة بالفوز على غامبيا إذا ما أرادت ضمان التأهل المباشر بغض النظر عما يحصل في المباراة الأخرى.

أما في حال تعادل تونس، بطلة العام 2004 على أرضها، مقابل خسارة غير متوقعة لمالي ضد موريتانيا، سيتعادل "نسور قرطاج" ومالي نقاطا وستكون الأفضلية لصالح الأخيرة لاحتلال المركز الثاني عطفا على الفوز الافتتاحي على المنتخب العربي.

وكان الاتحاد التونسي لكرة القدم أعلن، الثلاثاء، عبر صفحته على فيسبوك عن إصابة سبعة لاعبين بفيروس كورونا بعدما غاب ستة منهم عن المباراة الأخيرة.

وجاء في البيان أن "الفحوصات كشفت عن إصابة كل من علي معلول وأيمن دحمان وغيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان ووهبي الخزري وعلي الجمل ومحمد أمين بن حميدة بفيروس كورونا، وقد تم عزلهم عن المجموعة".

وأعلن في المقابل "شفاء محمد دراغر، فيما يخضع اللاعبون الخمسة الذين أصيبوا بفيروس كورونا منذ مدة للإحاطة الصحية والتحاليل السريعة بشكل دوري آملين في سلبية تحاليلهم قبل مقابلة غامبيا باعتبار عدم وجود أي أعراض لدى هؤلاء اللاعبين"، في إشارة إلى نعيم السليتي، يوهان وتوزغار، أسامة الحدادي، ديلان برون وعصام الجبالي الذين غابوا عن مباراة موريتانيا.

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

Asian Champions League - Final - Second Leg - Al Ain v Yokohama F Marinos
الدولي المغربي، سفيان رحيمي، لحظة احتفاله بالتتويج بجائزة أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا وبجائزة هداف البطولة.

قاد الدولي المغربي، سفيان رحيمي، فريقه العين الإماراتي، للتويج بلقب بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، السبت، بعد فوزه على نادي يوكوهاما الياباني بخمسة أهداف لهدف واحد. 

وكان يوكوهاما فاز ذهابا بهدفين لهدف واحد، لكن العين الإماراتي، بقيادة الدولي المغربي تفوق في مباراة الإياب وقاد ناديه للتويج باللقب الثاني في تاريخه. 

وسجل رحيمي هدف التقدم لفريقه في الدقيقة السابعة، قبل أن يضيف زميله كاكو الهدف الثاني عن طريق ضربة جزاء تسبب فيها الدولي المغربي في الدقيقة 33. 

ونجح النادي الياباني في بلوغ مرمى العين في الدقيقة 40 عن طريق اللاعب يان كوامي، لكن رحيمي عاد من جديد وسجل الهدف الثاني له والثالث للعين في الدقيقة 67، ثم ختم زميله لابا كودجو النتيجة لصالح النادي الإماراتي مسجلا الهدف الرابع والخامس دقائق قبل نهاية المباراة.

وتألق الدولي المغربي في مجمل أدوار البطولة، وكان دوره حاسما في تتويج النادي الإماراتي باللقب، ليتوج في المباراة النهائية بلقب هداف البطولة برصيد 13 هدفا إلى جانب جائزة أفضل لاعب في البطولة. 

وفق معطيات نشرها موقع "سوفاسكور"، أنهى الدولي المغربي مشواره في البطولة القارية كأكثر مساهمة في الأهداف والأكثر تحصلا على ركلات الجزاء (4) والأكثر تسديدا على المرمى (27) ليحصل بذلك على أعلى تقييم في المسابقة. 

افتراضيا، احتفل مدونون بإنجاز الدولي المغربي وتذكر بعضهم بداياته كحامل للكرات في نادي الرجاء البيضاوي قبل انطلاق مسيرته الاحترافية. 

"ابن الرجاء" 

ولد سفيان رحيمي في الثاني من يونيو عام 1996 بالدار البيضاء في كنف أسرة "رجاوية"، حيث سبق لوالده أن لعب حارسا لمرمى الفئات السنية للنادي قبل أن يصاب في حادث سير ويتوقف مساره الكروي. 

ترعرع رحيمي بين أسوار نادي الرجاء، حيث زاول والده مهمة حامل أمتعة لاعبي النادي لأزيد من خمسة عقود، واعتاد الطفل الصغير حضور المباريات ومرافقة اللاعبين إلى مستوع تغيير الملابس. 

وفي بداية الألفية، وتحديدا سنة تحقيق الرجاء للقب دوري أبطال أفريقيا عام 1999، انضم رحيمي إلى الفئات السنية للنادي "الأخضر" وكان مجتهدا في التداريب محاولا إثبات نفسه. 

وخلال تلك المرحلة، لم يكن والده، وفق ما حكاه في تصريحات صحافية، يتدخل في مسيرة ابنه، بل كان يتجنب حضور التداريب والمباريات التي يشارك فيها تجنبا للتأثير في قرارات مدربيه. 

موازاة مع ذلك، كان الفتى الصغير يواظب على حضور مباريات الفريق الأول، ليس كمتفرج فسحب، بل كحامل للكرات، يغضب بانهزام الرجاء ويشارك اللاعبين في احتفالاتهم بعد تسجيلهم الأهداف. 

وينشر مدونون من حين لآخر صورا ومقاطع فيديو يؤرخ لتلك المرحلة، منها لقطة أظهرت سفيان يجري ليعانق نجم الفريق حينها، محسن متوالي بعد تسجيله هدف في الدوري المغربي. 

لم يستطع رحيمي إثبات نفسه كنجم صاعد في الفريق، وزاد وضعه تعقيدا بعد أن تعرض خطيرة عام 2016 ما حال دون تصعيده للفريق الأول. 

تأزم حال سفيان خلال تلك الفترة ولم ينجح بعد عودته في إثبات نفسه، ما دفع الرجاء للتخلي عن خدماته، ليقرر اللاعب الشاب الانضمام لنجم الشباب الرياضي الناشط في صفوف دوري الهواة. 

من الهواة إلى نجم الفريق الأول 

انضم رحيمي إلى الشباب لثلاث مواسم، ونجح بعد عامه الأول من إثبات نفسه ليثير انتباه كبرى الأندية المغربية إليه، ليعود بدء من موسم 2018-2019 إلى ناديه الأم بتوصية من مدرب الفريق حينها فتحي جمال. 

اقتنص رحيمي الفرصة، وبعد أشهر قليلة من حمله قميص الفريق الأول، قاد اللاعب الرجاء للتتويج بلقب الكونفدرالية الأفريقية، محرزا في إياب الدوري بالدار البيضاء هدفين في مرمى نادي "فيتا كلوب" الكونغولي. 

إلى جانب ذلك، قاد رحيمي المنتخب المغربي إلى الفوز بلقب كأس أمم إفريقيا للمحليين التي احتضنتها الكاميرون عام 2018، متوجا في ذات البطولة بجائزة أفضل هداف وبجائزة أفضل لاعب. 

وفي مارس 2019، حقق رحيمي لقب السوبر الأفريقي مع ناديه، كما واصل التسجيل في الدوري المغربي وساهم في الفوز بلقب الدوري موسم 2019 –2020. 

وفي عام 2021، توج رحيمي مع الرجاء بلقب الكونفدرالية الأفريقية وبلقب كأس محمد السادس للأندية البطلة، كما كان واحد من اللاعبين الذين نالوا ثقة المدرب السابق للمنتخب المغربي، وحيد خاليلوزيتش. 

تألق أثار انتباه عدد من الأندية الأفريقية والأوروبية والخليجية، ليعلن في صيف عام 2021 انتقال النجم المغربي إلى نادي العين الإماراتي في صفقة قدرت حينها بـ3 ملايين دولار لمدة 3 مواسم. 

واصل رحيمي التألق في الدوري الإماراتي وقاد العين إلى التأهل لنهائي كأس آسيا، كما حقق لقب الدوري المحلي وكأس رابطة المحترفين وجائزة أفضل لاعب في الدوري موسم 2022- 2023. 

وفي مقابل هذا التألق، لم يكن اللاعب ضمن اهتمامات المدرب الجديد لـ"أسود الأطلس"، وليد الركراكي، الذي استبعده من اللائحة المستدعاة للمشاركة في نهائيات كأس العالم بقطر عام 2022، كما استبعده من مباريات ودية ومن كأس أفريقيا الأخيرة بدعوى "وجود وفرة لاعبين يشغلون مركز لعبه". 

أثارت تصريحات وليد حول اللاعب غضب الجماهير المغربية، التي تتابع تألق رحيمي مع ناديه "البنفسجي" في مجمل المنافسات، في وقت كان فيه المنتخب المغربي يفتقد لمهاجم قادر على هز مرمى الخصوم. 

وفي مارس الماضي، أعلن الركراكي عن عودة رحيمي إلى المنتخب المغربي، واضعا اسمه في قائمة اللاعبين الذين وجه لهم الدعوة لخوض المباراتين الوديتين أمام منتخبي أنغولا وموريتانيا. 

وقال الركراكي حينها معلقا على عودته "رحيمي لم أوجه له الدعوة منذ فترة، وظل مركزا مع ناديه لتطويره مستواه أكثر، لم يسبق له أن علق بشكل سلبي عن غيابه على المنتخب". 

وأضاف "رحيمي تعامل بطريقة احترافية ظل يعمل ويحترم قرار مدرب المنتخب، وعندما رأيت أن الفرصة مواتية وجهت له الدعوة، اليوم هو من هدافي دوري أبطال آسيا ويُقدم مستوى كبير مع فريقه". 

وخلال فترة استبعاده عن المنتخب، ظل رحيمي مشجعا يتفاعل من خلال حساباته على شبكات التواصل الاجتماعي مع المباريات التي يخوضها المنتخب المغربي، لكنه ظل يرفض التعليق على أسباب استبعاده. 

وبعد تتويجه البارحة بلقب دوري آسيا، قال رحيمي في تصريح لموقع "هسبورت" المحلي، "أحترم قرارات الناخب الوطني وليد الركراكي، وعندما حان الوقت تمت المناداة علي، وأنا أتقبل أي قرار من المدرب بصدر رحب"، مضيفا "من الأمنيات التي أحلم بتحقيقها، هي التتويج بلقب مع الأسود، وأتمنى أن أتواجد في المعسكر المقبل للمنتخب". 

وتابع معلقا على مسيرته الكروية "نصيحتي للشباب أن يثابروا من أجل الحصول على مبتغاهم، وعندما اعتزل كرة القدم، سأنجز فيلما وثائقيا من أجل تحفيزهم". 

المصدر: أصوات مغاربية