جانب من حدة المنافسة بين لاعبي منتخبي غامبيا وتونس في كأسم أمام إفريقيا بالكاميرون
جانب من حدة المنافسة بين لاعبي منتخبي غامبيا وتونس في كأسم أمام إفريقيا بالكاميرون

خطفت غامبيا فوزا قاتلا من تونس في الوقت بدل الضائع ووضعتها في مواجهة نيجيريا الوحيدة صاحبة العلامة الكاملة، الخميس، على ملعب "ليمبي" في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة ضمن كأس أمم إفريقيا في كرة القدم.

وسجل أبيلي جالو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، علما أن تونس أهدرت ركلة جزاء أواخر الشوط الأول سددها مهاجم الزمالك المصري سيف الدين الجزيري وتصدى لها الحارس بوباكار غايه.

وهي ثالث ركلة جزاء يهدرها المنتخب التونسي في البطولة بعد الأولى لوهبي الخزري ضد مالي في الجولة الأولى، والثانية للقائد يوسف المساكني ضد موريتانيا في الجولة الثانية.

وخاضت تونس المباراة في غياب 10 لاعبين بسبب الإصابة بفيروس كورونا، أبرزهم علي معلول وغيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان ووهبي الخزري.

وهي الخسارة الثانية لتونس بعد الأولى أمام مالي بالنتيجة ذاتها، فتأهلت كأحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث بين المجموعات الست في البطولة، فيما حققت غامبيا فوزها الثاني بعد الأوّل على موريتانيا وضمنت وصافة المجموعة وبلوغ ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها في مشاركتها الأولى.

ودخل المنتخبان الى المباراة وهما ضامنين تأهلهما عقب نتائج الجولة الثالثة الاخيرة للمجموعة الخامسة والتي شهدت خسارة الجزائر حاملة اللقب أمام ساحل العاج 1-3 وسيراليون أمام غينيا الاستوائية صفر-1، فكان الرهان احتلال الوصافة لتفادي مواجهة نيجيريا القوية في الدور ثمن النهائي.

وضربت غامبيا موعداً مع غينيا في ثمن النهائي.

"سنقاتل"
وأعرب مدرب تونس مندر الكبير عن أسفه للخسارة، وقال "بحثنا في الشوط الأوّل عن خلق الفارق بسيطرة ميدانية لم نخلق الكثير من الفرص بسبب التكتل الدفاعي للخصم ولجأنا إلى الجناحين وحصلنا على ركلة جزاء لم ننجح في ترجمتها".

وأضاف "صحيح أننا تأهلنا لكن المشوار ما زال طويلاً، يجب أن نرتاح ونستعيد لياقتنا واذا أردنا الذهاب بعيداً يجب أن نكون جاهزين".

وعن مواجهة نيجيريا في غاروا، قال "سنقاتل ولا زلنا مؤمنين بحظوظنا وكنا نعرف أننا سنواجه نيجيريا والكاميرون ومنتخبات كبيرة أخرى. لدينا الإمكانات ونتمنى أن نُظهر الوجه الحقيقي للمنتخب التونسي".

مالي تحسم الصدارة
وحسمت مالي صدارة المجموعة عندما ألحقت الخسارة الثالثة بموريتانيا بالفوز عليها 2-صفر على ملعب "جابوما" في دوالا.

وبكرت مالي بالتسجيل عبر مدافع لنس الفرنسي ماساديو حيدرا بتسديدة من مسافة قريبة أسكنها الزاوية اليمنى للحارس الموريتاني (2).

وفي الدقيقة ذاتها من الشوط الثاني، حصلت مالي على ركلة جزاء إثر عرقلة موسى دومبيا داخل المنطقة من قبل المدافع سليمان كاراموكو فانبرى لها إبراهيما كونيه قوية بيسراه على يسار الحارس مسجلاً الهدف الثاني (49).

وهو الهدف الثالث لكونيه في البطولة، لينفرد بالمركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف مهاجم الكاميرون فانسان أبو بكر المتصدر.

وتلتقي مالي مع غينيا الاستوائية الأربعاء المقبل في ليمبي.

المصدر: أ ف ب 

مواضيع ذات صلة

تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا
تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا

تمكن خمسة لاعبين مغاربة من التتويج رفقة فرقهم في خمس مباريات نهائية أوروبية وآسيوية وأفريقية جرت، السبت، وعرفت تحقيق إنجازات تاريخية وتفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتوج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا بعد الفوز على مانشستر سيتي (2-1)، وأصبح أمرابط الذي خاض اللقاء بكامله أول لاعب مغربي يفوز بهذا للقب وأول لقب في مسيرته مع "الشياطين الحمر".

وأحرز الدولي المغربي أشرف حكيمي لقب كأس فرنسا مع نادي باريس سان جيرمان في المباراة النهائية أمام ليون (2-1)، وبهذا التتويج رفع حكيمي رصيده منذ التحاقه بالنادي الباريسي إلى ستة ألقاب بعد الفوز سابقا بلقب البطولة الفرنسية للمرة الثالثة وكأس السوبر الفرنسي مرتين.

وحقق الدولي المغربي أمين عدلي لقب كأس ألمانيا مع نادي بايرن ليفركوزن الذي فاز على كايزر سلاوترن (1-0)، وهو ثاني لقب يحرزه عدلي منذ انتقاله إلى ليفركوزن موسم 2021 قادما من نادي تولوز الفرنسي، بعد التتويج بلقب "البوندسليغا" لأول مرة في تاريخ النادي بعد 120 سنة على تأسيسه.

وبهدفين وتمريرة حاسمة، قاد الدولي المغربي سفيان رحيمي نادي العين الإماراتي للفوز بدوري أبطال آسيا بعد فوز عريض على يوكوهاما الياباني في مباراة الإياب (5-1)، وتوج رحيمي في هذه المباراة النهائية بجائزة أفضل لاعب في الدوري إلى جانب جائزة هداف البطولة برصيد 13 هدفا.

ورغم غيابه عن اللعب في المباراة النهائية، توج المغربي رضا سليم مع نادي الأهلي المصري بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على ضيفه الترجي التونسي (1-0)، وهو أول لقب يحققه سليم منذ التحاقه بالنادي المصري الصيف الماضي قادما من نادي الجيش الملكي المغربي.

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي مع تتويج اللاعبين المغاربة بهذه الألقاب في يوم واحد، واعتبر أحد المدونين أنها "ليلة مغربية بامتياز"، وذكر آخر أنه "يوم تاريخي للمملكة المغربية"، بينما هنأ آخرون هؤلاء اللاعبين على أدائهم المميز وتألقهم رفقة أنديتهم.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية