رياضة

تأهل تونس لربع نهائي الكان.. احتفالات متواصلة وتحذيرات من "خيول" بوركينا فاسو

24 يناير 2022

تتواصل على منصات التواصل الاجتماعي في تونس الاحتفالات بفوز "نسور قرطاج" على المنتخب النيجيري، في إطار الدور 16 من كأس أفريقيا للأمم، وسط تحذيرات من مغبة استسهال المنافس القادم.

وبلغ المنتخب التونسي الدور ربع النهائي من هذه المسابقة المقامة بالكاميرون بعد فوزه، أمس الأحد، في مباراة جمعته بالمنتخب النيجيري بهدف دون مقابل سجله القائد يوسف المساكني.

وسيواجه نسور قرطاج، السبت القادم، منتخب بوركينا فاسو المعروف بلقب "منتخب الخيول" والذي كان قد أمّن، الأحد، بلوغ هذا الدور بعد الفوز بركلات الترجيح على الغابون.

ونشر مرتادون لمنصات التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو توثق احتفالاتهم بالانتصار الأخير الذي وصفه محللون رياضيون بـ"المفاجئ" خاصة  بعدما لعبت تونس منقوصة من عدة لاعبين مصابين بكورونا.

كما كسر مشجعون للمنتخب بعدة مدن تونسية الحظر الليلي للجولان الذي تفرضه السلطات التونسية توقيا من انتشار فيروس كورونا لإقامة احتفالات تواصلت على امتداد ساعات طويلة بعد اللقاء.

في المقابل، حذر مدونون من السقوط في فخ استسهال منتخب بوركينا فاسو الذي قدّم مستويات جيدة في هذه المسابقة.

واحتلت بوركينا فاسو المرتبة الثانية في دوري المجموعات خلف البلد المنظم الكاميرون بعد جمعها لـ4 نقاط متقدمة بذلك على منتخبي الرأس الأخضر وإثيوبيا.

وسلط آخرون الضوء على أبرز نجوم المنافس القادم لـ"نسور قرطاج"، من بينهم بيرتراند تراوري المحترف بأستون فيلا الإنجليزي وعيسى كابوري لاعب نادي تروا الفرنسي.

وتبلغ القيمة السوقية لمنتخب "الخيول" نحو 85 مليون دولار مقابل 68  مليون دولار لـ"نسور قرطاج"، حسب موقع ترانسفار ماركات.

وتحتل تونس المتوجة بلقب أفريقي وحيد في تاريخها المرتبة 30 بترتيب الفيفا، بينما تأتي بوركينا فاسو في المرتبة 60  وفق التصنيف ذاته.

  • المصدر: أصوات مغاربية  

مواضيع ذات صلة

رياض محرز
محرز خلال اللقاء الأخير ضد نادي الشباب

تراجعت القيمة التسويقية للدولي الجزائري، رياض محرز، إلى حدود 12 مليون دولار، وفق ما كشفت عنه بيانات الموقع المتخصص، "ترانسفير ماركت".

وأضحى القائد السابق للخضر يحتل مراتب متأخرة مقارنة مع القيمة المالية لبعض العناصر الدولية في المنتخب الجزائري، الأمر الذي أثار نقاشا لدى وسائل إعلام محلية، حيث وصفت ما يحدث له بـ "الانهيار غير المسبوق".

ويحتل اللاعب ريان آيت نوري، لاعب نادي "وولفرهامبتون" الإنجليزي، المرتبة الأولى، حاليا، بقيمة مالية تتجاوز 35 مليون دولار، متبوعا بمتوسط ميدان "آي سي ميلان"، إسماعيل بن ناصر (أكثر من 30 مليون دولار)، في حين ارتفعت أسهم النجم الصاعد، محمد الأمين عمورة إلى 16 مليون دولار.

وقبل خمس سنوات، بلغت القيمة التسويقية للاعب رياض محرز مستويات قياسية، حيث تجاوزت مبلغ 60 مليون دولار، عندما التحق بنادي مانشستر سيتي، سنة 2018، قبل أن تتراجع إلى حدود 35 مليون دولار، قبل سنتين، وفق ما تشير إليه مواقع إعلامية.

ويربط العديد من المتابعين لمشوار الدولي الجزائري، رياض محرز، سقوط أسهمه في سوق التحويلات بقراره الانتقال إلى الدوري السعوي، فيما ترى أطراف أخرى أن الأمر يعد منطقيا بالنظر إلى تقدمه في السن.

ويتواجد مهاجم "محاربي الصحراء" في المرتبة 851 ضمن قائمة اللاعبين الأغلى عالميا، في الظرف الراهن، أما على مستوى الدوري السعودي فيتواجد في المرتبة الـ 22.

وفي الصائفة الماضية، غادر رياض محرز نادي مانشستر سيتي نحو نادي الأهلي السعودي بعقد مدته أربع سنوات، فيما قالت مصادر إن قيمة الصفقة تجاوزت مبلغ 38 مليون دولار.

ويمر رياض محرز بفترة معقدة في مشواره الرياضي، بالنظر إلى المشاكل الطارئة في علاقته مع الاتحاد الجزائري لكرة منذ البطولة الأفريقية، التي تم تنظيمها في كوت ديفوار، بداية السنة الجارية.

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام جزائرية