رياضة

الاتحاد الجزائري لكرة القدم: أطراف تريد ضرب استقرار المنتخب

25 يناير 2022

طالب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، شرف الدين عمارة، بـ"عدم الانصياع" وراء ما سماها "الهجمات الغادرة من بعض الأطراف التي تحاول إلحاق الضرر  باستقرار المنتخب الوطني".

ودعا، في بيان صدر نهار أمس، بعد الاجتماع التقييمي لمشاركة "الخضر" في بطولة الكاميرون، إلى "توحيد الجهود والإبقاء على نفس الحالة الذهنية التي سادت في السنوات الماضية، ومكنت الفريق الأول والمحلي من الوصول إلى القمة على الصعيدين القاري والعربي".

وجاء نداء المسؤول الأول عن الاتحاد الجزائري لكرة القدم بعد الأخبار التي راجت مؤخرا في الساحة المحلية في ما يتعلق بوجود صراع غير معلن بينه وبين الناخب جمال بلماضي، على خلفية "الظروف القاهرة التي عاشها رفقاء رياض محرز خلال تواجدهم في مدينة دوالا بالكاميرون".

ولامت العديد من الأوساط الرياضية شرف الذين عمارة واتهمته بالتقصير في التدخل لدى مسؤولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم من أجل تسوية وضعية المنتخب الجزائري، خاصة ما تعلق بقضية الملعب الذي أجرى فيه مقابلات الدور  الأول، والذي لاقى انتقادات كبيرة من طرف التقنيين والأنصار بسبب "سوء أرضيته وعدم ملاءمتها للعب النظيف".

وسبق لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم أن كذب كل الأخبار التي تحدثت عن علاقته بالناخب جمال بلماضي، وقال في تصريحات إعلامية إن "الأمور تسير بشكل طبيعي.

على صعيد آخر، كشفت وسائل إعلام محلية، عشية أمس، عن استقالة المشرف العام على المنتخب الجزائري، أمين العبدي، من منصبه خلال الاجتماع الذي عقد أمس.

وتولى العبدي منصب إدارة شؤون المنتخب بعد بطولة كأس أفريقيا التي أجريت بمصر سنة 2019 خلفا للدولي السابق حكيم مدان، الذي غادر في ظروف لم يتم  كشفها للرأي العام.

ولم يصدر عن الاتحاد الجزائري لكرة القدم أي تصريح رسمي يتعلق بخلفيات استقالة الماناجير العام للمنتخب من منصبه.

وتنتظر المنتخب الجزائري لكرة القدم شهر مارس القادم مواجهة مصيرية مع الكاميرون من أجل التأهل إلى مونديال قطر.

وأقصي أشبال الناخب جمال بلماضي من الدور الأول خلال البطولة الأفريقية التي تحتضها الكاميرون بعد تحقيقه لنتيجة وصفت بـ"الهزيلة وغير المتوقعة".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

بغداد
بغداد بونجاح إلى جانب أمير قطر بعد تتويج ناديه السّد بكأس الأمير

تُوّج الدولي الجزائري ولاعب نادي السّد القطري بغداد بونجاح، الجمعة، بكأس أمير قطر، لتكون آخر لقب له مع النادي، قبل أن ينتقل إلى بطولة أخرى بداية من الموسم القادم.

وتلقّى بونجاح الكأس من أمير قطر تميم بن حمد، ودار حديث بينهما تخللته ابتسامات، وهي لقطة أثارت إعجاب الكثيرين على منصات التواصل الاجتماعي وكانت محط ثناء من الإعلام القطري.

ومنح قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس شارة القيادة لبونجاح في هذه المباراة الأخيرة ضد نادي قطر، كما تقدّم بونجاح إلى المنصة الشرفية بصفته قائد النادي لاستلام كأس الأمير، ورفعها وحده، وأثنى بونجاح على صنيع الهيدوس.

وتفاعل ناشطون مع هذا التتويج الأخير للدولي الجزائري، الذي قضى في نادي السد تسع سنوات.

وغرّد الإعلامي الجزائري عبد الناصر البار على منصة أكس "هكذا تكرم الأندية الكبيرة نجومها وتودعهم بطريقة مميزة، بمنح بغداد بونجاح شرف استلام الكأس من سمو الأمير وبشارة القيادة في آخر مباراة له مع الزعيم السداوي".

وغرّد على المنصة ذاتها زلاق محمد الأمين "نهاية رائعة لمسيرة بغداد بونجاح مع السد القطري، حيث ارتدى شارة القيادة في مواجهة قطر بنهائي كأس الأمير، وقد حظي بشرف رفع الكأس، تحية كبيرة لقائد الفريق حسن الهيدوس".

كما قال حساب ديوان السد على أكس "لفتة طيبة قام بها حسن الهيدوس تجاه بغداد بونجاح، حيث تنازل عن شارة القيادة ومنحها لبغداد بونجاح ليحمل كأس الأمير كقائد لنادي السد، تكريما له في آخر مباراة بقميص النادي".

وقال بونجاح في تصريحات إعلامية، عقب المباراة "أشعر بسعادة كبيرة بالحصول على الكأس في آخر مباراة لي مع السد قبل رحيلي"، وأضاف "ما حدث اليوم هو أفضل سيناريو سأغادر به السد، الذي عشت فيه سنوات طويلة. من المستحيل نسيان أن آخر بطولة حققتها كانت كأس الأمير، وهي البطولة الغالية على قلوب الجميع هنا في قطر".

وعن وجهته المقبلة، قال بونجاح إنها ستكون نحو البطولة السعودية، وكشف بأنه تلقى عرضين من ناديين وسيحسم قراره الأسبوع المقبل، كما تحدّث عما دار بينه وبين الأمير القطري قائلا "طلب مني سموّ الأمير أن أبقى في الدوحة وقال لي أنت ابننا".

المصدر: أصوات مغاربية