مدرجات ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (غرب الجزائر)
مدرجات ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (غرب الجزائر)

قال الاتحاد الجزائري لكرة القدم إنه تم تزويد ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (40 كلم غرب العاصمة) بتقنية حكم الفيديو المساعد (الفار)، قبيل المباراة الفاصلة المؤهلة لكأس العالم في قطر 2022، والتي يواجه فيها منتخب "الخضر" نظيره الكاميروني.

وفي مادة على موقعه الإلكتروني بعنوان "آخر الترتيبات لتقنية الفار بملعب مصطفى تشاكر"، قال الاتحاد الجزائري إن "ملعب الشهيد مصطفى تزوّد بهذه التقنية تحسّبا لمباراة الإياب، التي ستجمع بين المنتخب الوطني ونظيره الكاميروني".

وأضاف الاتحاد الجزائري بأن تم إجراء تجربة عملية تثبيت هذه التقنية، بالتعاون مع السلطات العمومية لولاية البليدة ومسؤولي الملعب والمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري.

الثالث في أفريقيا

وبتثبيت هذه التقنية تكون الجزائر ثالث بلد أفريقي يعتمد "حكم الفيديو المساعد" بعد كل من مصر والمغرب.

وأفرزت قرعة المباراة الفاصلة لكأس العالم (قطر 2022) مواجهة بين المنتخبين الجزائري والكاميروني، وسيُلعب لقاء الذهاب في الكاميرون يوم 23 مارس على أن يُلعب الإياب في الجزائر في 29 من الشهر نفسه.

وكان مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي واللاعبون اشتكوا من سوء أرضية الملعب خلال مباراة ضد منتخب النيجر في أكتوبر الماضي ضمن الجولة الثالثة لتصفيات كاس العالم قطر 2022.

ونشر اللاعبون فيديوهات على شبكات التواصل نقلوا عبرها تذمرهم من الملعب الرئيسي للمنتخب، وذهب بلماضي إلى القول "إنه تخريب متعمد".

إقالات وإصلاح الأرضية

وتدخل وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق في القضية، وفتح تحقيقا أسفر عن إقالة مدير المركّب الرياضي مصطفى تشاكر ومدير الشباب والرياضة لولاية البليدة وكلّفت شركة بصيانة أرضية الملعب.

ولعب المنتخب الجزائري مباراته الأخيرة ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم ضد منتخب بوركينافاسو منتصف نوفمبر الماضي على أرضية ملعب تشاكر، والتي بدت أحسن مما كانت عليه.

وقال بلماضي واصفا أرضية الملعب "لقد وجدناها بحال أفضل وتسمح بممارسة كرة القدم وتطبيق طريقة لعبنا بشكل أفضل مقارنة بآخر مباراة لنا في البليدة".

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا
تتويج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع نادي مانشستر يونايتد بلقب كأس انجلترا

تمكن خمسة لاعبين مغاربة من التتويج رفقة فرقهم في خمس مباريات نهائية أوروبية وآسيوية وأفريقية جرت، السبت، وعرفت تحقيق إنجازات تاريخية وتفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتوج الدولي المغربي سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا بعد الفوز على مانشستر سيتي (2-1)، وأصبح أمرابط الذي خاض اللقاء بكامله أول لاعب مغربي يفوز بهذا للقب وأول لقب في مسيرته مع "الشياطين الحمر".

وأحرز الدولي المغربي أشرف حكيمي لقب كأس فرنسا مع نادي باريس سان جيرمان في المباراة النهائية أمام ليون (2-1)، وبهذا التتويج رفع حكيمي رصيده منذ التحاقه بالنادي الباريسي إلى ستة ألقاب بعد الفوز سابقا بلقب البطولة الفرنسية للمرة الثالثة وكأس السوبر الفرنسي مرتين.

وحقق الدولي المغربي أمين عدلي لقب كأس ألمانيا مع نادي بايرن ليفركوزن الذي فاز على كايزر سلاوترن (1-0)، وهو ثاني لقب يحرزه عدلي منذ انتقاله إلى ليفركوزن موسم 2021 قادما من نادي تولوز الفرنسي، بعد التتويج بلقب "البوندسليغا" لأول مرة في تاريخ النادي بعد 120 سنة على تأسيسه.

وبهدفين وتمريرة حاسمة، قاد الدولي المغربي سفيان رحيمي نادي العين الإماراتي للفوز بدوري أبطال آسيا بعد فوز عريض على يوكوهاما الياباني في مباراة الإياب (5-1)، وتوج رحيمي في هذه المباراة النهائية بجائزة أفضل لاعب في الدوري إلى جانب جائزة هداف البطولة برصيد 13 هدفا.

ورغم غيابه عن اللعب في المباراة النهائية، توج المغربي رضا سليم مع نادي الأهلي المصري بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على ضيفه الترجي التونسي (1-0)، وهو أول لقب يحققه سليم منذ التحاقه بالنادي المصري الصيف الماضي قادما من نادي الجيش الملكي المغربي.

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي مع تتويج اللاعبين المغاربة بهذه الألقاب في يوم واحد، واعتبر أحد المدونين أنها "ليلة مغربية بامتياز"، وذكر آخر أنه "يوم تاريخي للمملكة المغربية"، بينما هنأ آخرون هؤلاء اللاعبين على أدائهم المميز وتألقهم رفقة أنديتهم.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية