جمال بلماضي
جمال بلماضي

رغم فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم، أمس الخميس على منتخب النيجر (2-1)، برسم تصفيات كأس أمم أفريقيا المقررة بكوت ديفوار، إلا أن ناشطين انتقدوا أداء المنتخب واختيارات المدرب جمال بلماضي، لكن آخرين دافعوا عن اللاعبين والناخب واعتبروا المباراة بداية "إعادة بناء الفريق" بعد نكستي كأس أفريقيا الماضية و"مونديال" قطر.

فعلى "تويتر" غرد الناشط شافي عصام منتقدا الأداء والمدرّب وقال "المنتخب الوطني الجزائري فقير من الناحية التكتيكية، كما أن لمسة المدرب غير واضحة".

وعلى فيسبوك، قال مسطاب ترشي في تدوينة تحت عنوان "الأداء غير مقنع والنتيجة لا ترضينا!"، إن بلماضي "ارتكب خطأ كبيرا في صناعة اللعب بإدخاله ثلاثة لاعبين متشابهين في الخصائص تقريبا في وسط الميدان (بوداوي، بن طالب، بن ناصر)، فكان اللعب في العمق شبه معدوم وبقينا نلعب على الأطراف فقط دون جدوى أمام تكتل دفاعي للخصم".

وختم صاحب التدوينة "على بلماضي أن لا يجامل أحد من الآن فصاعدا وأن يختار تشكيلته حسب ما يملك من اللاعبين الجاهزين فنيا وذهنيا، وطبعا أن يحسن توظيفهم خاصة في وسط الميدان".

من جهة أخرى، قال الناشط مراد بوزبرة على حسابه في فيسبوك تحت عنوان "فوز معنوي مهم في إعادة بناء منتخب وطني شاب"، إن الشوط الأول "كان تحت المتوسط أما الشوط الثاني فكان جيدا".

وتحدث بوزبرة عن التغييرات التي أحدثها بلماضي في الشوط الثاني، وقال إنها هي التي قلبت النتيجة، كما أثنى على أداء العناصر الجديدة. 

وعن العناصر الجديدة التي انضمت مؤخرا إلى "الخُضر"، غردت إحدى الناشطات "آيت نوري، بوعناني وشايبي مكسب كبير ومستقبل المنتخب الوطني الجزائري".

ووصفت وسائل إعلام قائد المنتخب رياض محرز بأنه "أسطورة حية يواصل كتابة اسمه بأحرف من ذهب"، بعد بتسجيله الهدف الثاني، ليرفع رصيده من الأهداف إلى 29 في 79 لقاء خاضه مع المنتخب، وبذلك نصّب نفسه كثالث هداف في تاريخ المنتخب بعد إسلام سليماني (41 هدفا) وعبد الحفيظ تسفاوت (36 هدفا).

وفي ندوته الصحفية عقب نهاية المباراة، تحدث الناخب الجزائري جمال بلماضي عن أداء المنتخب وعودته في النتيجة و"إصرار اللاعبين" على الفوز، وخصّ بالثناء الوافدين الجدد، فقال إن ريان آيت نوري و بوعناني وشايبي "برهنوا بمستواهم في تجربتهم الأولى رغم صعوبة المباراة".

وسيلعب المنتخب الجزائري، الذي يتسيّد مجموعته بتسع نقاط، لقاء العودة ضد منتخب النيجر في ملعب رادس بتونس في 27 من الشهر الجاري.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

اللاعب حسام عوار
اللاعب حسام عوار - أ ف ب

رشحت مصادر إعلامية إمكانية عودة الدولي الجزائري، حسام عوار، إلى الدوري الفرنسي خلال الموسم الكروي المقبل، بعد تعثر تجربته الاحترفية مع نادي روما الإيطالي.

والتحق مهاجم الخضر بدوري "الكالتشيو"، الصائفة الماضة، في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع نادي أولمبي ليون، وكان من المفروض أن ينتهي عقده في صائفة 2028، وفق ما أعلنته إدارة نادي روما، لكن أمورا كثيرة أكدت أن العلاقة بين الطرفين لم تعد على سابق عهدها.

وكشف موقع "روما برس" في مقال بخصوص اللاعب الجزائري أن نادي روما يكون قد قرر التحلي عن المهاجم حسام عوار، معللا ذلك بـ "كونه لا يدخل ضمن خطة المدرب دانييلي دي روسي".

نفس المصدر أشار  إلى أن نادي نيس الفرنسي قد يكون الوجهة القادمة لللاعب حسام عوار، مع العلم أن هذا الفريق الفرنسي بلعب له العديد من الدوليين الجزائريين، على غرار بدر الدين بوعناني، وهشام بوداوي.

وتجري الآن اتصالات جدية بين الناديين الفرنسي والإيطالي لإكمال هذه الصفقة خلال الميركاتو الصيفي، مع العلم أن القيمة السوقية للمهاجم عوار تبلغ، حاليا، أزيد من 10 ملايين دولار.

وأفادت تقارير، في وقت سابق، بأن حسام عوار تلقى عروضا من ناديين إنجليزيين هما "ليستر" و"فولهام" بالإضافة إلى مقترح ثالث من نادي "بنفيكا" البرتغالي.

وسارع مسؤولو هذه النوادي  إلى طلب مجموعة من البيانات حول وضعية اللاعب وقيمته المالية في سوق التحويلات.

ولعب النجم السابق لنادي ليون الفرنسي 16 مباراة هذا الموسم مع نادي روما الإيطالي وذلك في جميع المسابقات سجّل خلالها 4 أهداف.

ويبدي العديد من الجزائريين اهتماما كبيرا بوضعية اللاعب، حسام عوار، بالنظر إلى تراجع مستواه في المدة الأخيرة.

وظل اسم حسام عوار، الذي للمنتخب الفرنسي قبل أن يغير جنسبة الرياضية، محل اهتمام الطاقم الفني للمنتخب الجزائري طيلة السنوات الأخيرة إلى غاية تمكنه من إقناعه بالالتحاق بكتيبة الخضر، السنة الماضية.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية