Imane Khelif, of Algeria, right, delivers a punch to Mariem Homrani Ep Zayani, of Turkey, during their women's light weight…
الملاكمة الجزائرية إيمان خليف

يستمر الجدل في الجزائر حول قضية بطلة الملاكمة، إيمان خليف، بعد قرار الاتحاد الدولي للعبة إقصاءها من المشاركة في نهائي وزن 66 كغ من البطولة العالمية، حيث كان مبرمجا اليوم الأحد، بالعاصمة الهندية نيودلهي.

وكانت خليف ستقابل في الدور النهائي، الصينية "يانغ لي"، لكن العديد من الجزائريين تفاجأوا بعدما أُعلن أمس السبت عن قرار إقصائها لأسباب  وُصفت بالصحية.

وقالت اللجنة الأولمبية الجزائرية، في بيان لها، إن "الاتحاد الدولي للملاكمة منع بطلتنا إيمان خليف من المشاركة في  منازلة النهائي لأسباب طبية ولذلك تنهي اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية إلى علم الرأي العام، بأنها ستتكفل بالمرافقة الطبية للبطلة إيمان خليف، ودعمها في تحضيراتها استعدادا للدورة الإفريقية المؤهلة لأولمبياد باريس 2024.".

وردت البطلة الجزائرية على قرار منعها من المشاركة في هذا النهائي من خلال فيديو أكدت فيه "تعرضها إلى مؤامرة تهدف إلى حرمانها بهذا اللقب العالمي".

وأضافت في تصريحاتها "أخبروني أنه لديّ صفات ومؤهلات تمنعني من أن أشارك في منازلة مع النساء، هذا مؤسف وحرام ولا يليق، هذا الشيء الذي لديّ ليس من اختراعي، بل هو شيء رباني ومشيئة من الله".

أول رد رسمي

وكشفت وسائل إعلامية متخصصة  في الرياضة بأن قرار منع الملاكمة الجزائرية من المشاركة في نهائي دورة نيودلهي جاء بعد فحوصات طبية خضعت لها في المدة الأخيرة أكدت ارتفاع نسبة هرمون الذكورة في جسدها.

وفي أول رد رسمي من السلطات الجزائرية على قرار الاتحاد الدولي للملاكمة، أشار وزير الشباب والرياضة، عبد الرحمن حماد، في تصريحات أدلى بها اليوم الأحد، إلى أن "الاتحاد الدولي للملاكمة النسوية يجري التحاليل قبل النهائي، وهذا التحليل أُجري يوم 16 والنتائج كانت يوم 23"، مؤكدا "تقدم الاتحادية الجزائرية بطعن جديد صباح اليوم الأحد، لكن دون أن إحراز أي شيء في الملف بسبب رفض اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لهذا الطعن".

وانتقد الوزير الجزائري ،بشكل ضمني، نشاط الاتحاد الدولي للملاكمة وأشار إلى وجود "تحفظات "لدى اللجنة الأولمبية الدولية بخصوص "مشاكل متعلقة بنشاطه".

وكانت الملاكمة إيمان خليف قد تأهلت، الأسبوع الماضي، إلى الدور النهائي من البطولة العالمية على حساب التايلاندية "شوانافينغ جانجيام" بإجماع الحكام الذين أداروا المنازلة.

مدونون يتفاعلون

وقد أثارت قضية الملاكمة الجزائرية نقاشا واسعا بين النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين مقتنع بـ"فكرة المؤامرة" وبين فريق آخر رأى أن ما قام به الاتحاد الدولي للملاكمة يعتبر "إجراء عاديا يحدث مع جميع الرياضيين في العالم".

وتساءل مغرد على تويتر عن خلفيات إعلان الاتحاد الدولي للملاكمة عن قرار الإقصاء 24 ساعة فقط قبل إجراء المنازلة، مطالبا بضرورة تدخل الاتحاد الجزائري للملاكمة في قضية البطلة إيمان خليف.

‏كل مودتي، تضامني وسندي لبطلتنا إيمان خليف التي تعيش ظرفا عصيبا لكنه فائت لا محالة، أنا متأكد أن لها من الشجاعة وقوة...

Posted by ‎Habib Brahmia حبيب براهمية‎ on Saturday, March 25, 2023

ودون مدون آخر "كل مودتي، تضامني وسندي لبطلتنا إيمان خليف التي تعيش ظرفا عصيبا لكنه فائت لا محالة.. أنا متأكد أن لها من الشجاعة وقوة الشخصية لتتجاوز الأمر وتعود إلى الحلبة قاصدة الذهب الأولمبي العام المقبل إن شاء الله".

متفاعل آخر دون على حسابه بتويتر قائلا "رغم التنمر التي تتعرض له البطلة الجزائرية للملاكمة إيمان خليف بعد إقصائها من نهائي البطولة العالمية.. إلا أننا فخورون بكِ يا "إيمان" وسنظل كذلك ونقول لكل متنمر.. نساء الجزائر  رجال".

في الجهة المقابلة، رأى أحد المعلقين أن القرار الصادر عن الاتحاد الدولي للملاكمة يعتبر أمرا عاديا واتخذ في وقت سابق ضد رياضيين آخرين.

وجاء في تدوينة نشرها على حسابه بفيسبوك "بنقرة بحث في غوغل ستجد أن الحادثة ليست الأولى، وتم إقصاء نساء من البطولات بسبب نفس القضية.. تزيد في البحث قليلا لتجد أن لاتحادات الدولية لمختلف الرياضات وضعوا قانونا واضحا يقصي كل رياضية يجدون  التيستوستيرون مرتفعا  لديها وفق معيار  معتمد مسبقا.. تزيد في البحث قليلا ستجد أن الفكرة علميا عادية ومنطقية.. اعتمدوها للموازنة بين  النساء في الرياضة".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

اللاعب حسام عوار
اللاعب حسام عوار - أ ف ب

رشحت مصادر إعلامية إمكانية عودة الدولي الجزائري، حسام عوار، إلى الدوري الفرنسي خلال الموسم الكروي المقبل، بعد تعثر تجربته الاحترفية مع نادي روما الإيطالي.

والتحق مهاجم الخضر بدوري "الكالتشيو"، الصائفة الماضة، في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع نادي أولمبي ليون، وكان من المفروض أن ينتهي عقده في صائفة 2028، وفق ما أعلنته إدارة نادي روما، لكن أمورا كثيرة أكدت أن العلاقة بين الطرفين لم تعد على سابق عهدها.

وكشف موقع "روما برس" في مقال بخصوص اللاعب الجزائري أن نادي روما يكون قد قرر التحلي عن المهاجم حسام عوار، معللا ذلك بـ "كونه لا يدخل ضمن خطة المدرب دانييلي دي روسي".

نفس المصدر أشار  إلى أن نادي نيس الفرنسي قد يكون الوجهة القادمة لللاعب حسام عوار، مع العلم أن هذا الفريق الفرنسي بلعب له العديد من الدوليين الجزائريين، على غرار بدر الدين بوعناني، وهشام بوداوي.

وتجري الآن اتصالات جدية بين الناديين الفرنسي والإيطالي لإكمال هذه الصفقة خلال الميركاتو الصيفي، مع العلم أن القيمة السوقية للمهاجم عوار تبلغ، حاليا، أزيد من 10 ملايين دولار.

وأفادت تقارير، في وقت سابق، بأن حسام عوار تلقى عروضا من ناديين إنجليزيين هما "ليستر" و"فولهام" بالإضافة إلى مقترح ثالث من نادي "بنفيكا" البرتغالي.

وسارع مسؤولو هذه النوادي  إلى طلب مجموعة من البيانات حول وضعية اللاعب وقيمته المالية في سوق التحويلات.

ولعب النجم السابق لنادي ليون الفرنسي 16 مباراة هذا الموسم مع نادي روما الإيطالي وذلك في جميع المسابقات سجّل خلالها 4 أهداف.

ويبدي العديد من الجزائريين اهتماما كبيرا بوضعية اللاعب، حسام عوار، بالنظر إلى تراجع مستواه في المدة الأخيرة.

وظل اسم حسام عوار، الذي للمنتخب الفرنسي قبل أن يغير جنسبة الرياضية، محل اهتمام الطاقم الفني للمنتخب الجزائري طيلة السنوات الأخيرة إلى غاية تمكنه من إقناعه بالالتحاق بكتيبة الخضر، السنة الماضية.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية