لمياء بومهدي. المصدر: حساب المدربة على فيسبوك
المدربة المغربية لمياء بومهدي. المصدر: حسابها على فيسبوك

أعلن نادي "تي بي مازيمبي" الكونغولي لكرة القدم، الأربعاء، تعاقده مع المدربة المغربية لمياء بومهدي، للإشراف على تدريب الفريق النسوي الأول بعقد يمتد لمدة سنة قابلة للتجديد.

ورحب النادي في بيان نشره عبر حسابه الرسمي على "تويتر" بالمدربة المغربية، البالغة من العمر 39 عاما، وقال إنه اختارها "لقيادة المشروع الرياضي للفريق النسوي. وعقدها سيمتد لمدة سنة مع خيار التجديد".

وتعد هذه الخطوة الأولى من نوعها في تاريخ الكرة النسوية المغربية، إذ أصبحت بومهدي أول مدربة مغربية تشرف على تدريب نادٍ أفريقي لكرة القدم، بعد مسار حافل كلاعبة ومدربة في عدد من الأندية المغربية والأجنبية.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت مطلع الشهر الجاري عن احتمال انضمام المدربة المغربية إلى "تي بي مازيمبي" الكونغولي للإشراف على تدريب الفريق النسوي الأول وعلى مركز تكوين اللاعبات، كما تحدثت حينها عن تلقي المدربة المغربية عرضا آخر من السعودية للإشراف على أحد الأندية النسوية هناك.

من برشيد إلى إيطاليا ولبنان

ولدت لمياء بومهدي عام 1983 ببرشيد، نواحي الدار البيضاء، وفي تلك المدينة أُغرمت بكرة القدم وصارت تطارد الكرة في أزقتها إلى جانب أبناء حيها، لافتقار المدينة لأندية رياضية مخصصة للنساء والفتيات.

وفي عامها الـ14، أسست والدتها نادي برشيد لكرة القدم النسوية، لاحتضان موهبة ابنتها والعشرات من فتيات المدينة الراغبات في صقل مواهبهن في هذه اللعبة، بحسب حوار سابق لبومهدي مع "وكالة المغرب العربي للأنباء".

برزت موهبتها في النادي وفازت رفقته بعدد من ألقاب البطولات الوطنية، بالإضافة إلى كأس العرش وكأس اتحاد شمال أفريقيا لكرة القدم ولقب دوري رمضاني نظم بالإمارات عام 2007.

تألق لفت أنظار كشاف المواهب بالمغرب، بينهم أطر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذين استدعوا بومهدي وهي ابنة الـ16 من عمرها لحمل ألوان "لبؤات الأطلس"، لتشارك بعد ذلك بالقميص الوطني في كأس أفريقيا للأمم في جنوب أفريقيا عام 2000.

انتقلت بومهدي سنوات بعد ذلك إلى نادي "إف سي تروندهايم" النرويجي ثم إلى نادي بيروجيا الإيطالي وختمت مسيرتها الاحترافية في نادي الصداقة اللبناني، وفق تقرير لموقع "100femmes" المغربي.

الإصابة وأبواب التدريب

وفي سن الـ27 عاما عادت لمياء بومهدي إلى المغرب بعد إصابة في الرباط الصليبي لم ينفع معها علاج، فقررت وضع حد لمسيرتها كلاعبة لكرة القدم.

وفي عام 2015، التحقت بجامعة "لايبزيغ" الألمانية للتكوين في مجال التدريب، وعاما بعد ذلك، عينت مدربة لفريق "الوداد البيضاوي" النسوي، ثم الإشراف على تدريب المنتخب المغربي النسوي لأقل من 17 عاما إلى حدود عام 2020.

وفي عام 2022، حصلت بومهدي على دبلوم الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم "أ"، لتكون أول مدربة مغربية تحصل هذا الدبلوم، كما استمرت في الإشراف بالجامعة الملكية المغربية على مشروع تطوير كرة القدم النسوية إلى أن أعلن عن انضمامها للإشراف على تدريب نادي "تي بي مازيمبي" الكونغولي، الذي يعد من بين أقوى الأندية الأفريقية.

وفي تصريح للقناة المغربية الثانية، عبرت بومهدي عن سعادتها بالإشراف على النادي الكونغولي، إذ قالت "لي الشرف أن أكون أول مدربة مغربية تدرب ناديا أفريقيا كبيرا، أنا هنا أمثل المرأة المغربية وأمثل التكوين المغربي، لأنني لعبت وتكونت بالمغرب وأتمنى أن أمثل الكرة المغربية أحسن تمثيل".

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام محلية

مواضيع ذات صلة

رياضة

"عليّ الإنصات لجسدي".. نجمة التنس التونسية تغيب عن أولمبياد باريس

18 يونيو 2024

أعلنت نجمة التنس التونسية أنس جابر، الاثنين، غيابها  عن المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية  التي تقام بالعاصمة الفرنسية باريس خلال الصائفة الحالمية وذلك لدواع صحية.

وقالت جابر، في تدوينة على حسابها بفيسبوك، إنها "اتخذت القرار بعد استشارة طاقمها الطبي وقررت الغياب بسبب تغيير الأراضي التي ستحتضن المقابلات خوفا من تكرار الإصابة في الركبة".

وأضافت "للأسف لن أكون قادرة على المشاركة، أحببت دائما تمثيل بلدي في أي مسابقة ولكن يتعين علي الإنصات إلى جسدي واتباع نصائح فريقي الطبي".

وعبرت نجمة التنس عن أمنياتها بالتألق لزملائها، قائلة "سأكون من أكبر مشجعيهم".

ويمثل غياب تونس ضربة موجعة لحظوظ تونس في هذه الألعاب، خاصة بعد الإعلان سابقا عن غياب نجم السباحة والبطل الأولمبي في أولمبياد طوكيو.

وتقام دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية باريس في الفترة من 26 يوليو إلى 11 أغسطس المقبلين.

انس جابر تعلن انسحابها من أولمبياد باريس

Posted by Tennis pro on Monday, June 17, 2024

المصدر: أصوات مغاربية