الدولي الجزائري رياض محرز
رياض محرز

نجح الدولي الجزائري، رياض محرز، أمس السبت، في صناعة الهدف رقم 56 في الدوري الإنجليزي الممتاز، في لقاء فريقه مانشستر سيتي ضد ليفربول، ليصبح أفضل لاعب أفريقي صاحب تمريرات حاسمة في تاريخ بطولة "البريمييرليج".

وكان هذا الرقم القياسي بحوزة الإيفواري ديدييه دروغبا الذي ساهم في 55 هدفا طوال مشواره الكروي في البطولة الإنجليزية.

وخلال المواجهة الذي جمعت ناديه مانشستر سيتي بمنافسه ليفربول، استطاع محرز من تقديم تمريرة حاسمة لزمليه كيفين دي بروين الذي أحرز الهدف في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

ومنذ التحاقه بالدوري الإنجليزي الممتاز سنة 2014، لعب الدولي الجزائري 247 مباراة سجل خلالها 82 هدفا، كما قدم فيها  56 تمريرة حاسمة كانت وراء أهداف سجلها زملاؤه.

واحتفى مانشستر سيتي بالإنجاز الجديد للاعبه من خلال تدوينة نشرها على حسابه على تويتر أكد فيها أن محرز بات "أحسن ممر في تاريخ الدوري الممتاز ضمن قائمة اللاعبين الأفارقة".

وجاء الإنجاز الجديد بعد مرحلة صعبة مر بها الدولي الجزائري  مع ناديه في المدة الأخيرة، حيث لم يشركه المدرب الإسباني بيب غوارديولا في الكثير من اللقاءات، وهو ما أثار غضب جمهور واسع من محبي اللاعب.

وسُئل مدرب "السيتيزن" في إحدى الندوات الصحافية عن خلفيات عدم اعتماده على محرز في الفترة الأخيرة، فأكد أن الأمر مرتبط بالخطط التقنية التي يضعها، كما أثنى على القدرات الفنية التي يملكها اللاعب.

احتفاء بالإنجاز

وتفاعل العديد من المدونين مع الرقم الجديد لقائد المنتخب الجزائري وبما يحققه في البطولة الإنجليزية الممتازة.

ودون أحد الحسابات على تويتر "رياض محرز يدخل تاريخ الدوري الإنجليزي من جديد بعدما حكم رقم الإيفواري ديدييه دروغبا كأفضل أفريقي تقديما للتمريرات الحاسمة بواقع 56 أسيست".

وعلق مدون آخر على الموضوع "رياض محرز اليوم.. أسيست وأكثر لاعب صنع فرص محققة "6"..  أكثر من كل لاعبي ليفربول.. االجزائري الممتع 90 دقيقة رائعة.

وغرد متفاعل على حسابه بتويتر "ما زلت أقولها وأكررها، رياض محرز  أفضل لاعب في تاريخ الجزائر.. رياض محرز  الأفريقي الأكثر من صنع أهداف في تاريخ بريمرليغ".

 

المصدر: أصوات مغاربية

 

 

مواضيع ذات صلة

المدرب الألماني جوزيف زينباور
المدرب الألماني جوزيف زينباور (مصدر الصورة: حساب نادي الرجاء المغربي على منصة إكس)

بعد أن تداولت تقارير إعلامية مغربية وسعودية رحيل المدرب الألماني جوزيف زينباور عن نادي الرجاء وانتقاله إلى الوحدة السعودي بعد اتفاق نهائي، خرج زينباور لتوضيح مستقبله بمستجدات أثارت ردود فعل واسعة على منصات التواصل الاجتماعي.

ونفى زينباور في تدوينة عبر حسابه الرسمي على انستغرام، السبت، تعاقده مع أي فريق آخر أو رحيله عن الرجاء المغربي، وذكر أنه "لم يتقرر بعد أي شيء بشأن رحلته التدريبية التالية"، مؤكدا أنه "في هذه اللحظة لا يزال المدير الفني لأحد أعظم الأندية على وجه الأرض (الرجاء)".

وأعرب زينباور في تدوينته عن أسفه لاعتقال السلطات الألمانية لرئيس الرجاء المغربي محمد بودريقة، وقال "أنا آسف جدا لرئيسنا الذي اعتقلته السلطات أثناء محاولته زيارتي، أنا أفعل كل ما في وسعي قانونيا لمساعدته".

وكان موقع "هسبريس" المحلي، قد ذكر أن "نادي الوحدة السعودي توصل إلى اتفاق نهائي مع زينباور لقيادته بداية الموسم الكروي المقبل، ودفع الشرط الجزائي للفريق الأخضر"، لافتا وفق مصادره أن "زينباور اتفق مع مسؤولي الوحدة على جميع التفاصيل المتعلقة بالعقد الذي سيجمعهما قبل اعتقال رئيس الرجاء الرياضي بساعات في مطار هامبورغ الدولي".

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، أن "المدرب الألماني زينباور، المدرب الجديد لفريق الوحدة، سيصل برفقة الطاقم المعاون إلى إسبانيا، الأحد، حيث يقيم الفريق معسكره الإعدادي للموسم الجديد".

وتبعا لذلك، أثارت تدوينة زينباور تفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، حيث استغرب أحد المدونين ما جاء فيها وقال إن "تصريحه يثير التساؤلات"، وذكر آخر أن "زينباور يودع جمهور الرجاء عبر ستوري الانستغرام ويقفل تعليقات البوست الأخير بعد هجوم الجمهور عليه".

بينما انتقد آخرون مواقف زينباور، وجاء في إحدى التدوينات " إذا كنت أنت شخصيا أكدت لمسؤولي الرجاء رغبتك في الرحيل بسبب عرض الوحدة السعودي، كيف تجرؤ على القول أنك لم تحدد وجهتك المقبلة بعد"، واعتبر أحد المتفاعلين مع تدوينة المدرب الألماني أنه "يواصل تماطله لتفادي تسديد قيمة الشرط الجزائي".

ويشار إلى أن المدرب الألماني زينباور قد التحق بنادي الرجاء الصيف الماضي، وتمكن خلال الموسم الرياضي 2023-2024 أن يتوج معها بلقب كأس العرش والفوز ببطولة الدوري المغربي للمحترفين، محققا إنجازا غير مسبوق في تاريخ الكرة المغربية بدون هزيمة في جميع منافسات البطولة.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية