Morocco's Abde Ezzalzouli in action during the World Cup round of 16 soccer match between Morocco and Spain, at the Education…
لاعب المنتخب المغربي ونادي أوساسونا الإسباني عبد الصمد الزلزولي

لا يزال مستقبل لاعب المنتخب المغربي ونجم نادي أوساسونا الإسباني، عبد الصمد الزلزولي، لم يحسم بين عودته إلى ناديه الأصلي برشلونة وبين انتقاله إلى فريق آخر بعد ارتفاع قيمته في السوق، وذلك بعد تألقه وفق ما نقلته صحف إسبانية.

وأفادت صحيفة "سبورت" الإسبانية، السبت، بوجود معضلة تلوح في الأفق لنادي برشلونة وأن "الأداء الاستثنائي" للزلزولي (21 سنة) مع أوساسونا سيجبر إدارة البارصا على اتخاذ قرار مهم في سوق الانتقالات المقبل.

وأكدت الصحيفة أنه في نهاية هذا الموسم سيكون على برشلونة الاختيار بين منح اللاعب المغربي فرصة في الفريق الأول أو الاستفادة من حقيقة أنه لاعب شاب تألق خلال فترة إعارته للتفاوض على صفقة بيع مهمة تنعش خزينة النادي ماليا.

وأشار المصدر ذاته، الجمعة، إلى أن وكيل أعمال الزلزولي خافيير غاريدو التقى مؤخرا مع مسؤولين من نادي "ليدز يونايتد" الإنجليزي لمناقشة مستقبل موكله خلال الانتقالات المقبلة، وقال إن "ملفه الشخصي يلفت الاهتمام في البطولة الإنجليزية التي تتمتع بقوة اقتصادية أكبر مما كانت عليه نظيرته الإسبانية الليغا".

وعلقت صحيفة "ماركا" الإسبانية، على أداء الزلزولي وقالت إنه قدم أداء جيدا مع أوساسونا حيث لعب 26 مباراة وسجل 5 أهداف، وأضافت أن "تحسنه كان واضحا وهو ما دفع برشلونة للسعي لاستعادته الصيف المقبل".

وأوردت "ماركا"، أن فكرة النادي هي أن يبقى في الفريق الأول الموسم المقبل إذا تم تأكيد رحيل أحد اللاعبين الثلاثة الذين يلعبون في مركز الجناح وهم رافينيا وأنسو فاتي وفيران توريس، حيث يحتاج برشلونة لتعزيز موارده المالية من خلال بيع أحد هؤلاء اللاعبين وتعويضه بالزلزولي.

ومن جهة أخرى، أثار تألق الزلزولي اهتمام مدرب الفريق الكتالوني، تشافي هيرنانديز، الذي تحدث في ندوة صحفية مؤخرا إثر تسجيله هدفين لفريقه أوساسونا ضد إلتشي، قائلا "إنه يتحسن كثيرا خلال فترة إعارته وهو لاعب محترف ويلعب بشكل جيد حقا، ما يحتاجه برشلونة هو اللعب دائما في كل مباراة بالمستوى نفسه الذي لعب به بالأمس، لأننا نحن برشلونة وأنا سعيد لأنه يتحسن كثيرا بهذه الإعارة".

وخلف أداء الزلزولي في الآونة الأخيرة، تفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي سواء من طرف فريقه أوساسونا الذي وصفه بـ"الكابتن ماجد الزلزولي" أو الحسابات الرسمية للبطولة الإسبانية "الليغا" التي اعتمدت صورته كخلفية لحسابها على تويتر وفيسبوك، إضافة إلى نشطاء هذه المواقع. 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

Morocco's defender #02 Achraf Hakimi (C) and teammates celebrate at the end of the match which had started again in an emptied…
المنتخب المغربي ينتزع فوزا ثمينا في أولمبياد باريس

ألغى الحكم هدفا للأرجنتين في مرمى المغرب بعد نحو ساعتين من توقف مباراتهما الجدلية، ففاز بطل إفريقيا 2-1 الأربعاء في مستهل مشواره في مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في باريس.

على ملعب "جوفروا غيشار" في سانت إتيان وأمام 35 ألف متفرّج، تقدّم المغرب بثنائية لهداف مسابقة دوري أبطال أسيا وبطلها مع العين الإماراتي سفيان رحيمي (45+2 و51 من ركلة جزاء)، وقلّصت الأرجنتين الفارق عبر جوليانو سيميوني، نجل مدرّب أتلتيكو مدريد الإسباني دييغو، (68)، قبل أن يخطف كريستيان ميدينا هدف التعادل في الدقيقة 16 من الوقت بدل الضائع.

ومباشرة بعد الهدف اقتحم حوالي عشرين مشجعاً مغربياً الملعب، احتجاجاً على تمديد الوقت لأكثر من اللازم، كما ألقيت العبوات والكؤوس، مما اضطر الحكم السويدي غلين نايبرغ الذي احتسب 15 دقيقة وقتاً بدلاً عن الضائع إلى إيقافها ومطالبة اللاعبين بالعودة إلى غرف الملابس.

وخال الجميع أن المباراة انتهت بالتعادل 2-2، وأثير لغط حول نهايتها من عدمها، قبل أن يشير موقع اللجنة الاولمبية الدولية إلى توقفها.

وبعد نحو ساعتين، استؤنف اللعب بعد مطالبة الجماهير بمغادرة الملعب. وقبل ذلك لجأ الحكم إلى حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" للتأكد من شرعية الهدف من عدمها، فألغاه بسبب تسلل على المدافع برونو أموان بمتابعته كرة مرتدة من العارضة.

وخاض المنتخبان أربع دقائق قبل أن يطلق الحكم الصافرة النهائية معلناً فوزاً ثميناً للمغرب.

وغابت الفرص في الشوط الأول حتى افتتح المغرب التسجيل من هجمة منسقة إثر تمريرة ذكية بالكعب من المهاجم إلياس أخوماش إلى بلال الخنوس المتوغل داخل المنطقة فلعبها عرضية تابعها رحيمي من مسافة قريبة داخل المرمى (45+2).

وحصل أخوماش على ركلة جزاء عندما تعرض للدفع من الخلف من قبل المدافع خوليو باريتو داخل المنطقة فانبرى لها رحيمي بنجاح (51).

وقلّصت الأرجنتين الفارق عبر سيميوني عندما تابع من مسافة قريبة تسديدة قوية للمدافع باريتو من داخل المنطقة (68)، ونجحت الأرجنتين في خطف هدف التعادل برأسية للبديل ميريدا مستغلا كرة مرتدة من العارضة (90+16)، لكنه ألغي بداعي التسلل.

  • المصدر: أ ف ب