المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة. المصدر: صفحة المنتخب المغربي (أرشيف)
المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة. المصدر: صفحة المنتخب المغربي (أرشيف)

تأهل المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة لدور نصف نهائي بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بعد فوزه على المنتخب الجزائري، الأربعاء، بثلاثية نظيفة، ليحجز في الوقت نفسه، مقعدا في نهائيات كأس العالم التي تقام الصيف المقبل في بلد يحدد لاحقا بعد سحب التنظيم من البيرو.

وأنهى "أشبال الأطلس" الشوط الأول من المباراة بهدف لصفر أحزره زكرياء وزان في الدقيقة الـ27، وعاد اللاعب نفسه في الشوط الثاني وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 57، بينما سجل زميله آدم شاكر الهدف الثالث في الدقيقة 86، لتنتهي المباراة بتأهل المنتخب المغربي لنصف نهائي البطولة وإلى نهائيات كأس العالم.

وفي تصريحات إعلامية، أشاد مدرب المنتخب المغربي سعيد شيبا بفريقه معتبرا أن"تواجدهم في المونديال خلال هذا السن سيحضرهم للمونديال أو الأولمبياد مع المنتخب الأولمبي" مضيفا أنه "حين يبلغ المنتخب الأول نصف النهائي فهذا عامل محفز وقاطرة تجر كرة القدم المغربية".

وبذلك يشارك "أشبال الأطلس" في نهائيات البطولة العالمية للمرة الثانية في تاريخهم، بعد نسخة عام 2013 التي أقيمت بالإمارات والتي نجحوا خلالها في بلوغ ثمن نهائي المسابقة قبل أن ينهزموا بهدفين لهدف واحد أمام المنتخب الإيفواري. 

وينضاف هذا الإنجاز إلى إنجازات أخرى حققتها المنتخبات المغربية لكرة القدم مؤخرا بانتزاعها بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم لأول.

"لبؤات الأطلس"

تأهل المنتخب المغربي للسيدات العام الماضي إلى نهائيات كأس العالم  التي ستنظم بين 20 يوليو و20 أغسطس المقبل في نيوزيلندا وأستراليا في إنجاز تاريخي غير مسبوق عربيا.

وانتزعت "لبؤات الأطلس" بطاقة التأهل إلى نهائيات البطولة لأول مرة في تاريخهن، وأوقعتهن القرعة في المجموعة الثامنة التي تضم، ألمانيا وصيفة كأس أوروبا، وكوريا الجنوبية وكولومبيا.

وموازاة مع خطف بطاقة التأهل، بصم المنتخب المغربي للسيدات العام الماضي على موسم استثنائي، إذ نجحن أيضا في بلوغ نهائي بطولة كأس أفريقيا للسيدات التي نظمت بالمغرب.

سيدات المغرب تحت 17 عاما

على المنوال نفسه، تأهل المنتخب المغربي للسيدات تحت 17 عاما، في يونيو عام 2022، إلى نهائيات كأس العالم بالهند، لأول مرة في تاريخه.

وأوقعت قرعة البطولة التي انطلقت في أكتوبر من العام نفسه، "لبؤات الأطلس" في المجموعة الأولى، إلى جانب الهند البلد المستضيف والولايات المتحدة الأميركية والبرازيل.

وخسر المنتخب المغربي مباراته الأولى أمام البرازيل بهدف دون رد، ثم عادت المغربيات لإنعاش آمالهن في العبور إلى الدور الثاني من البطولة بفوز على الهند بثلاثية نظيفة، قبل أن ينهزمن في المباراة الثالثة بأربعة أهداف دون رد أمام المنتخب الأميركي.

المغرب "وملحمة قطر"

رغم وجودهم في مجموعة وصفت بـ"مجموعة الموت"، أنهى المنتخب المغربي لكرة القدم بقيادة المدرب وليد الركراكي، مشاركته العام الماضي في نهائيات مونديال "قطر 2022" في المركز الرابع عالميا، بعد مسار تاريخي غير مسبوق عربيا وأفريقيا.

واحتل "أسود الأطلس" صدارة المجموعة الأولى التي ضمت كلا من كرواتيا وبلجيكا وكندا، ثم أطاح في الدور الثاني بالمنتخب الإسباني، أحد المرشحين للفوز باللقب، كما قضوا على أحلام البرتغال في دور الثمانية من البطولة، ثم انتهت آمال "الأسود" في بلوغ نهائي البطولة بعد انهزامهم في مباراة نصف النهائي أمام فرنسا بهدفين دون رد.

تألق منتخب "الفوتسال"

بدوره، نجح المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة، (الفوتسال) في التأهل إلى نهائيات كأس العالم عام 2021 لثالث مرة في تاريخه، وبصم على مسار متميز في البطولة قبل أن يودع المنافسات بعد انهزامه أمام المنتخب البرازيلي في دور ربع النهائي.


وشكلت مشاركة المنتخب المغربي في البطولة التي احتضنها ليتوانيا في ديسمبر من ذلك العام، نقطة مفصلية في تاريخ "أسود القاعة"، إذ نجح أشهرا بعد البطولة العالمية، في الفوز ببطولة كأس القارات عام 2022 وبكأس العرب للمرة الثانية في تاريخه وبات يحتل المركز الثامن عالميا في اللعبة.

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

Morocco's defender #02 Achraf Hakimi (C) and teammates celebrate at the end of the match which had started again in an emptied…
المنتخب المغربي ينتزع فوزا ثمينا في أولمبياد باريس

ألغى الحكم هدفا للأرجنتين في مرمى المغرب بعد نحو ساعتين من توقف مباراتهما الجدلية، ففاز بطل إفريقيا 2-1 الأربعاء في مستهل مشواره في مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في باريس.

على ملعب "جوفروا غيشار" في سانت إتيان وأمام 35 ألف متفرّج، تقدّم المغرب بثنائية لهداف مسابقة دوري أبطال أسيا وبطلها مع العين الإماراتي سفيان رحيمي (45+2 و51 من ركلة جزاء)، وقلّصت الأرجنتين الفارق عبر جوليانو سيميوني، نجل مدرّب أتلتيكو مدريد الإسباني دييغو، (68)، قبل أن يخطف كريستيان ميدينا هدف التعادل في الدقيقة 16 من الوقت بدل الضائع.

ومباشرة بعد الهدف اقتحم حوالي عشرين مشجعاً مغربياً الملعب، احتجاجاً على تمديد الوقت لأكثر من اللازم، كما ألقيت العبوات والكؤوس، مما اضطر الحكم السويدي غلين نايبرغ الذي احتسب 15 دقيقة وقتاً بدلاً عن الضائع إلى إيقافها ومطالبة اللاعبين بالعودة إلى غرف الملابس.

وخال الجميع أن المباراة انتهت بالتعادل 2-2، وأثير لغط حول نهايتها من عدمها، قبل أن يشير موقع اللجنة الاولمبية الدولية إلى توقفها.

وبعد نحو ساعتين، استؤنف اللعب بعد مطالبة الجماهير بمغادرة الملعب. وقبل ذلك لجأ الحكم إلى حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" للتأكد من شرعية الهدف من عدمها، فألغاه بسبب تسلل على المدافع برونو أموان بمتابعته كرة مرتدة من العارضة.

وخاض المنتخبان أربع دقائق قبل أن يطلق الحكم الصافرة النهائية معلناً فوزاً ثميناً للمغرب.

وغابت الفرص في الشوط الأول حتى افتتح المغرب التسجيل من هجمة منسقة إثر تمريرة ذكية بالكعب من المهاجم إلياس أخوماش إلى بلال الخنوس المتوغل داخل المنطقة فلعبها عرضية تابعها رحيمي من مسافة قريبة داخل المرمى (45+2).

وحصل أخوماش على ركلة جزاء عندما تعرض للدفع من الخلف من قبل المدافع خوليو باريتو داخل المنطقة فانبرى لها رحيمي بنجاح (51).

وقلّصت الأرجنتين الفارق عبر سيميوني عندما تابع من مسافة قريبة تسديدة قوية للمدافع باريتو من داخل المنطقة (68)، ونجحت الأرجنتين في خطف هدف التعادل برأسية للبديل ميريدا مستغلا كرة مرتدة من العارضة (90+16)، لكنه ألغي بداعي التسلل.

  • المصدر: أ ف ب