مهاجم فريق اتحاد جدة المغربي عبد الرزاق حمد الله
مهاجم نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله

تمكن الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله من تحقيق إنجاز تاريخي في مساره الكروي بعد أن سجل هدف التقدم لصالح نادي الاتحاد أمام الفيصلي في المباراة التي جمعتهما، الأحد، برسم ربع نهائي كأس "خادم الحرمين الشريفين".

وبهذا الهدف الذي سجله من خلال ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، بات حمد الله يحمل لقب "الهداف التاريخي" لبطولة كأس ملك السعودية برصيد 25 هدفا مناصفة مع لاعب أهلي جدة الراحل أمين دابو.

وساهم هدف حمد الله في تمكين فريقه من التأهل إلى نصف نهائي كأس الملك بعدما انتهت المباراة بفوز الاتحاد على الفيصلي بنتيجة أربعة أهداف دون مقابل، حيث سجل باقي الأهداف الثلاثة كل من الفرنسي نغولو كانتي (الدقيقة 54) والمصري أحمد حجازي (في الدقيقة 68 والدقيقة 80).

وخلف أداء حمد الله تفاعلا واسعا على المنصات الاجتماعية، حيث أشاد العديد من المدونين بمهاراته في تسديد ركلات الجزاء واعتبروه "متخصصا فيها" ووصفوه بـ"الظاهرة" وبـ"أفضل منفذ ركلات جزاء".

ونشر الحساب الرسمي لبطولة "كأس خادم الحرمين الشريفين" على موقع "إكس"، أربع صور لحمد الله أثناء احتفاله بتسجيل ركلة الجزاء معلّقا عليها "الهداف لا يغيب عن الأهداف أبدا".

يذكر أن حمد الله كان غائبا عن تشكيلة المنتخب المغربي التي شاركت في نهائيات كأس أمم أفريقيا المقامة حاليا في كوت ديفوار إذ لم يتم استدعاؤه للمشاركة مع "أسود الأطلس" الذين غادروا المنافسة في الدور الثاني عقب هزيمة أمام جنوب أفريقيا بهدفين دون مقابل.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

أمين عمورة
محمد أمين عمورة بقميص ناديه "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي

ساهم الدولي الجزائري ولاعب نادي "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي، محمد الأمين عمورة، في قيادة ناديه إلى نهائي كأس بلجيكا، بعد فوزه على نادي "بروج"، أمس الأربعاء، بهدفين لصفر.

وسجّل عمورة الهدف الأول في الدقيقة 73 من كرة ارتدّت من دفاع المنافس، وعمّق زميله المدافع الإنجليزي روس سيكيس الفارق بهدف آخر في الدقيقة 92.

ويُعتبر هذا التأهل تاريخيا بالنسبة لنادي "روايال يونيون سانت غيلواز"، إذ لم يفز النادي بكأس بلجيكا منذ عام 1914، أي منذ 110 عاما، وسيكون إنجازا تاريخيا أيضا لو يتوّج، كما سيكون إنجازا خالدا في مسيرة الدولي الجزائري عمورة، الذي يقدّم موسما ثانيا رائعا مع النادي.

واشتعلت شبكات التواصل الجزائرية والبلجيكية إشادة بأداء بعمورة، فدوَن الناشط توفيق كورة على منصة إكس "عمورة يقود سانت جيلواز إلى نهائي كأس بلجيكا"، وعنونت صحيفة جزائرية "عمورة يتألق ويقود سانت جيلواز للتأهل لنهائي كأس بلجيكا".

ودون ناشط آخر "عمورة الذي فاز بكأس سويسرا الموسم قبل الماضي، أمامه فرصة التتويج بالثنائية في بلجيكا هذا الموسم.. ابن جيجل (مدينة جزائرية) مرشح مستقبلا لتحطيم كل الأرقام للاعب جزائري في أوروبا".

كما احتفى "روايال يونيون يانت غيلواز" بلاعبه عمورة على حسابه الرسمي في منصة أكس، وبدا عمورة الملقّب في ناديه بـ"البطارية الكهربائية" بسبب سرعته سعيدا وهو يقاسم زملاءه الفرحة بالوصول إلى النهائي.

ويواصل الدولي الجزائري تألقه مع ناديه البلجيكي مرة أخرى هذا الموسم، حيث وقّع 20 هدفا، بينها 17 هدفا سجلها في منافسات الدوري البلجيكي لكرة القدم فقط، بالإضافة إلى تقديمه 5 تمريرات حاسمة أخرى.

وسيُلعب النهائي في 9 ماي المقبل، وسيتعرّف عمورة وزملاؤه على منافسهم اليوم الخميس، حيث يتبارى كل من "رويال أنتويرب" و"أوستينيدي" على بطاقة التأهل إلى النهائي.

  • المصدر: أصوات مغاربية